أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بثينة تروس - أحلال علي الدعاة وحرام علي هند؟















المزيد.....

أحلال علي الدعاة وحرام علي هند؟


بثينة تروس
(Butina Terwis)


الحوار المتمدن-العدد: 6542 - 2020 / 4 / 20 - 11:57
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وما هند، سمية، سناء، وأميرة وسواهن من أخوات نسيبة ! سوي ضحايا لإنعدام الأخلاق في دولة المشروع الإسلامي، فهن ( حريم) بلاط الفساد، افتقرن للأمان والثقة، فأضحن كالدمي في شرعة التعدد، يستبدلوهن بالأصغر، والأجمل، والأكثر ذكاء في إدارة المال ومعرفة بالرجال، وبفعل الخوف والطمع، وأكل الربا طفقن في شراء الأراضي والعقارات والإستثمار داخل وخارج البلاد كالذي مسه الشيطان بالجن.
وبدهاء منهن تحول حكام الإخوان المسلمين كخلفاء الدولة العباسية عليهم صك العملة وجمع الضرائب والمكوس، وعليالأمة التكبير والتهليل والدعاء لهم في المساجد ، وهن باشرن شئون الاستثمار، المؤامرات، المال، والأراضي من أجل تأمين مستقبل الأولاد.
وهند مصطفي زوجة الفريق شرطة محمد نجيب نموذج لأخر قادمات ( عقاراتها بلغت 399 قطعة منها 150 قطعة أرضفي مخطط الرحاب السكني وقطعة في نوبل ستي و23 قطعة في الخرطوم)... ( بخلاف قطع مسجلة بأسماء أبنائهامساحة الأرض الواحدة 7 الف متر).. أنتهي
وكذلك تلك الطفلة البريئة التي جني عليها أبواها في البدء قبل الاسافير، الطفلة دانية محمد عبدالباسط حمزة الرقم 37 اتضح انها ( صاحبة السلام روتانا، وعفراء مول، والديار القطرية، وفندق قصر الصداقة وعقارات اخري ) .. ( تجميد ارصدة طفلة اخوانية .. صحيفة اخبار السعودية برس 19يناير 2020 )
وهكذا تمتلك طفلة واحدة جميع هذا، حين افقر الإخوان المسلمين جميع أطفال السودان، منهم من مات تحت ويلات الحروب ومنهم من مات جوعاً في الطرقات، وآخرون مرضي يستجدون العافية والعلاج، والمعسكرات والشوارع تفيض بالأطفال النازحين والمشردين، وفاقدي الهوية، وأطفال المدن في صفوف الخبز من اجل الآباء .
وحين نهب وفسد الإخوان المسلمين من اجل أبنائهم، كفر الأبناء بالآباء والأمهات بل وكفروا بالدين نفسه! وذلك لمفارقة الأهل لقيم الأخلاق والدين! وهاهم شهداء يشهدون الناس علي سيرة أهلهم :
(حدثنى احد الشباب الملحدين بان والده القيادى الاسلامى غير متدين، و لا يصلى الصلوات فى مواقيتها، ويعاملهمكأنهم موظفين لديه، و انه اهمل والدتهم بعد زواجه الثالث، و لا يعدل بين زوجاته و ابنائه و بناته)...
(وآخر والده "شهيد" حافظ للقرآن عن ظهر قلب، تحول الى ملحد و كانت نفسه تراوده فقرر الذهاب للحج عسى ان تطمئننفسه للايمان، فرجع اكثر تشددآ فى الالحاد، و قال انه رأى فى قريبآ له من قيادات الاسلاميين نفاقآ لا يمكن ان يصدر عنانسان سوى رغم انه يجلس على مليارات الجنيهات وعشرات العقارات و ارصدة بالعملات الحرة فى الخارج ، رآه يزجراقربائه طالبى المساعدة مرات عديدة، و ينتهر طالبى الحاجة من السائلين على باب سيارته او فى بيته، و لا يخرجالزكاة و يتهرب من الضرائب و"يتبرع للمؤتمر الوطنى) ...
6 اكتوبر 2018 صحيفة المجهر السياسي
ولقد تساوي في جشع امتلاك الأراضي وإدارة البلاد من خلف الكواليس ( حريم) الخلافة الإخوانية، ودعاة منظمة الدعوة الإسلامية العالمية (ذكرت لجنة إزالة التمكين" إن مقر منظمة الدعوة الإسلامية بالعاصمة الخرطوم، شهد تسجيل البيان الأول لانقلاب الرئيس المعزول عمر البشير قبل استلامه السلطة في يوينو/ حزيران 1989) كما كشفت لجنة ازالة التمكين عن ما استحوذت المنظمة من الأراضي :
(10000 متر في الرياض مقر منظمة الدعوة الإسلامية، 3000 متر في الرياض، 35000 متر حي النصر، 37000 الثورةأمدرمان، مزارع 152 فدان في الجزيرة ، مدينة النيل امدرمان 6000 متر، 9000 متر العرضة أمدرمان) .. انتهي
وكذلك فساد مديرها ( 71 قطعة بإسم عطا المنان بخيت محمد الأمين العام السابق لمنظمة الدعوة الإسلامية).. انتهي
ان هؤلاء المجاهدين الدعاة، والنسوة وأزواجهم الحكام جميعهم يتاجرون بأموال الشعب، يفسدون بفقه ( التحلل) ثم يحجون ويعتمرون، ويتباكون عند قبر رسول الله صلي الله عليه وسلم كل عام!
لذلك ان اردنا إصلاح الفساد واقتلاعه من جذوره ان الانشغال بهؤلاء النسوة البائسات! ماهو الا تغافل عن الآفة الحقيقية، الا وهي هؤلاء الدعاة المتأسلمين الذين يديرون منظمة عالمية للتبشير، في بلد محب أهله للدين بالفطرة، زين التصوف سماحة اسلامهم بإفريقية ثقافاتهم فكانوا بجميع معتقداتهم اقرب رحماً وألفة، بلا تكلف وأموال صدقات العالم الإسلامي..
وإذا نظرنا لاهم بند في استراتيجيات منظمة أشياخ الدعوة الإسلامية
( نشر الإسلام عقيدة وشريعة في أوساط غير المسلمين وترشيد الجماعات المسلمة من أجل تنمية الشخصية المسلمةالقادرة على فهم عقيدة التوحيد، والتعبير عن معانيها العميقة في الحياة الفردية والاجتماعية"، إلى جانب نشر وترسيخ قيم التسامح بين المسلمين وأصحاب الديانات الأخرى.) .. انتهي
وهكذا العهد بأشياخ الدين التكسب من خلط الدين بالسياسة، اذ كيف لهم ان ينشروا الشريعة والعقيدة لغيرالمسلمين، وفي نفس الوقت ينشروا قيم التسامح بين المسلمين وأصحاب الديانات الأخري!
ولمن اذن الدعوة! الم نكن صحيحي الإسلام قبل إنشاء منظمتكم هذي! وان صح قولكم في التسامح وقبول الديانات الأخرى ، لما سعيتم لان تبدل تلك الجماعات دينها مقابل السقيا بحفر الآبار، ومنح الدقيق، والسكر والزيت.
اذ ان فكرة الجهاد الإسلامي هي من اساسيات دعوة كل المبشرين الإسلاميين بما في ذلك الإخوان المسلمين، وبحسب توجيه الشريعة الإسلامية ( فاذا انسلخ الاشهر الحرم فأقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فان تابوا واقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم ان الله غفور رحيم) صدق الله العظيم
وكانت رسالة النبي صلي الله عليه وسلم لنشر الدعوة في بلاد الفرس والروم (أسلموا تسلموا يكن لكم ما لنا وعليكم ماعلينا، فان ابيتم فأدوا الجزية والا فاستعدوا للقتال)..
هذا بخصوص التخليط والتشويش من حيث ( العقيدة) لتلك المنظمات التبشيرية !
أما بخصوص البرامج من شاكلة مساعدة المعسرين، لقد شهدنا كيف يتم توكيل تلك المهام لوكلاء التمكين ولآباء من ماتوا في حروب الإخوان المسلمين العبثية ضد اصحاب المعتقدات والديانات الأخرى في السودان!
يديرون أموال المتصدقين من قطر والإمارات علي تنمية مشاريع واستثمارات يتكسب بها أفرادهم ، قبل الفقراء والمعوزين الذين لتعففهم يكفي حاجتهم قليل من ما ادركوا من صدقات، وهم يسكنون في الرواكيب وبيوت القش والطين والمسئولين عن المنظمة ينعمون بالأراضي والعمارات ويركبون الفارهات، ان منظمة الدعوة الإسلامية حصان طروادة الهوس الديني..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنقذوا الشباب من كورونا الحشد الإسلامي
- كرونا.. و عقم الأمة الإسلامية!
- يا مني (حمدوك) بل ترق منهم كل الدماء!
- السودان واسرائيل بين البرهان والرهان
- أخرجوا الإخوان المسلمين قبل أن يخرجوكم!!
- قوانين النظام العام -ضل الفيل-!
- -سيداو- وتناقضات الفقهاء ورجال الدين!
- نعم يا عبدالحي نحن لا نؤمن بالذي به تؤمنون!
- يا مولانا عوض الجِيد..أي الْقُضَاةُ الثَلَاثَةٌ أنتم!! 
- (ولاء) و ( مفرح) شباب وشئون دينية وأوقاف!
- مجازر .. والقضاء الجالس يقف فيفضح عوراته!
- حكم (الأباوش) من بني العباس الى قري!
- فتية لن يتفرق دمهم بين المهووسين والعسكر!
- أيها الكائن المتحول! لا لقوانين الشريعة الاسلامية!
- أحزان علماء السلطان.. ليست أحزان السودان!!
- الي ثائرة.. بين الجلاد والقضبان!
- د. مأمون حميدة.. أفلا تستحي!
- ثورة ( شذاذ الآفاق) والمساجد!
- شباب نسور.. ينقضون علي عمائم الرخم!
- شعب كريم.. والشماتة فساد طوية الأخوان المسلمين


المزيد.....




- ناشط تونسي: نعيش حالة تحول سياسي ستؤدي إلى إنهاء حكم الإخوان ...
- فيديو.. عبير موسي: الإخوان أتوا بمشروع ظلامي مدمر للدولة الت ...
- الجزائر تعلن تعليق صلاة الجماعة في المساجد بعد تفشي كورونا
- أكاديمي سعودي: الديمقراطية في تونس -إخوانية- والإسلام السياس ...
- أكاديمي سعودي: الديمقراطية في تونس -إخوانية- والإسلام السياس ...
- حفتر يعلق على أحداث تونس: نبارك انتفاضة الشعب ضد الإخوان
- نيوزيلندا تعطي الضوء الأخضر لعودة مواطنة لها صلة بـ -تنظيم ا ...
- ما هي العلمانية؟ … قراءة نظرية، بمزيد من التدقيق في تعريفات ...
- نيوزيلندا تعطي الضوء الأخضر لعودة مواطنة لها صلة بـ -تنظيم ا ...
- قائد الثورة الاسلامية يعزي بوفاة رئيس مؤسسة الاسكان


المزيد.....

- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بثينة تروس - أحلال علي الدعاة وحرام علي هند؟