أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=686635

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صالح لفتة - لماذا لا يُستجاب لدعائنا














المزيد.....

لماذا لا يُستجاب لدعائنا


صالح لفتة
كاتب

(Saleh Lafta)


الحوار المتمدن-العدد: 6631 - 2020 / 7 / 30 - 14:05
المحور: كتابات ساخرة
    


قبل فترة قليلة اصيب احد الاشخاص المعروفين في منطقتي بوباء كورونا كان الشخص معروف وصاحب فضل على كثير من الناس لذلك بادر الجميع تقريبا بنشر صورته وطلب من كافة الناس الدعاء له بالشفاء .
كان النشر كثير والدعاء اكثر انا متأكد ان من جميع الطوائف والاديان تمنت شفاءه وتوسلت الا الله برجوعة سالماً من المرض لكن هذا الشخص توفى ومنذ تلك اللحظة بدأ تساؤل كبير يدور في قلبي مشوباً بالشك لماذا لم يستجب لدعاء الالاف الذين تضرعوا لله لشفائه هل الدعاء لا يؤثر وليس له اي داعي ام دعاء الناس ليس بنية سليمة وقلوب صافية وايمان الناس ليس بالمستوى الذي يقبله الله.
وان الناس اكثرهم على خطأ كما في احدى آيات القران الكريم وما دعاء الكافرين الا في ظلال .
في تلك الحالة تذكرت ايضا باننا ندعي الله منذ اكثر من 15 عام للذين سرقوا خيرات البلد ولحد الان لم يتأثروا او يؤثر بهم دعاء الناس .
فانا وغيري الكثيرين كلما يصل وقت انقطاع الكهرباء ندعوا الله ان لا تنقطع الكهرباء وتستمر بعض الوقت لعلها تخفف من الجحيم الذي نعيشه بسبب ارتفاع درجات الحرارة .
لكن ايضا لا يستجاب لنا وعند انقطاعها سنرجع ندعو بالويل والثبور لمن سرق اموال الكهرباء ولم يبني لنا المحطات او يساعد في ايجاد بنية تحتية للكهرباء وفي نفس الوقت من سرق يتمتع بالأموال في احدى الدول الغربية هو وعائلته .



#صالح_لفتة (هاشتاغ)       Saleh_Lafta#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقترحات
- الدين بين الحقيقة والوراثة
- امريكا الى زوال
- سياسات العراق الخارجية
- العراق ما بعد ثورة تشرين
- سلطة العشيرة في العراق
- من يُعيد لنا خصوصيتنا التي فقدناها
- حشر الدين بكل شيء
- المعارضة الشيعية العراقية في سطور
- قراءة في مواقف الاخوان المسلمين
- تقديس السياسيين
- القدرة على الاقناع
- الجيش المصري في خطر
- رحيل سلطان صاحب خيمة صفوان
- ايران ليست العدو
- العراق وايران والسعودية
- ثقافة تحمل المسؤولية
- امريكا تتراجع وتفقد قيادة العالم
- دعم الدولة
- 17 تموز بداية تزوير الحقائق


المزيد.....




- اعتقال رئيس البيرو الذي اعترف بالجمهورية الوهمية للبوليساريو ...
- -حين أقرأ بوشكين، لا أختبئ-.. الثقافة الروسية تنتصر في ميلان ...
- إيران: من هي الشابة الكردية زهرة محمدي التي سُجنت لتعليمها ا ...
- فيلم السنغالية أليس ديوب عن قتل الأطفال يحصد الجوائز
- الفلسفة وسينما دهوك 2022
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي: نادين لبكي ورانب ...
- فنان عراقي يزيّن ساحة قريته باللوحات الجدارية
- كاريكاتير العدد 5323
- فيديو: فلسطينيون يشككون في الرواية الإسرائيلية حول مقتل شاب ...
- دار الساقي في لندن تعلن إغلاق أبوابها نهاية العام


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صالح لفتة - لماذا لا يُستجاب لدعائنا