أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - الشهداء يحاصرون القتلة














المزيد.....

الشهداء يحاصرون القتلة


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6623 - 2020 / 7 / 20 - 20:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الشهداء يحاصرون القتلة..
1 ـــ في الجنوب والوسط, احزاب شيعية عابثة, اطلقها ثنائي التخادم, بين امريكا وايران, ولادة سيئة من رحم تاريخ عاهر, خطف وقنص وأغتيال, والضحية مواطن عراقي "يريد وطن", وسطاء التمذهب, يسمون المجزرة "جهاد" والقاتل "مجاهد" تدير عجلة الموت اليومي, مليشيات شيعية ايضاً, مؤدلجة بخبث الشرائع وعقائد الأحتيال, ترتكب اغلب جرائمها في عقر دارها, والشهداء من محافظاتها وعشائرها واولاد عمومتها وعوائلها احياناً, بغباء مطلق تتجاهل, اذا ما نُزع عنها سلاحها, سيخرج ثأر الضحايا من عقر محيطها ايضاً, يحاصرها وتلتف قبضته حول عنقها, انهم ومنذ اللحظة التي ارتكبوا فيها جرائمهم (الجهادية!!), محاصرون بثأر الشهداء, تلك الحقيقة غصة خوف, في بلعوم الأحزاب الشيعية, يعيشونها قتلى مؤجلي التنفيذ.
2 ـــ الأحزاب الشيعية ومليشياتها, قد تخدع نفسها الى حين, لكن دولتهم العميقة, ستطفو على سطح فضائحهم, وسترتفع حشرجات الموت في داخلهم, فالقاتل يعيش مقتولاً ويشبع موتاً مؤجل الدفن, الثورة ليست بالضرورة, ان تأتي من فوهة البندقية كما قيل عنها, وحتى لا يصبح القتل ثقافة, يُقتل فيه الباطل والحق معاً, وتتحول الثورة الى محرقة لأبنائها, انها حراك شعبي, يكتسب ضرورته الذاتية والموضوعية, مغموسة بقوة الرفض ووضوح الرؤيا, ومن مراضع الوعي المجتمعي, تشرب لحظة التغيير عافيتها, تكبر وتكتمل ويتواصل فيها الأصلاح والبناء, طريقاً لا ينقطع ولا تُفتح فيه ثغرة للردة, وبالضرورة ايضاً ان يكون لها وسائلها, لحماية سلميتها, والثورة فن انتاج الحياة, وعلى الثوار ان يتقنوا دورهم فيها بجدارة, هذا ما سيحدث في ساحات التحرير عاجلاً, والصمت احياناً ليس نهاية, كما يتوهمه مجاهدي الأرتزاق.
3 ـــ صمت الثورة الذي يغلي بين شرايين المجتمع, سيصرخ لحظة الأنتصار, حينها ستدرك امريكا, ان الأمر ليس كما كانت, تستبدل سافل بآخر, وانما ستواجه شعب "يريد وطن" وحياة, وهنا ستنسحب ايران, تاركة ذيولها على قارعة العمالة, ومن صمت العراق, ستنطق الكلمة الأخيرة, تهتف بها لحظة الأنفجار, في ساحات التحرير وكل شارع وبيت, والثورة لا تساوم على اهدافها ولحظتها, مليشيات الأحزاب الشيعية, مصابة بأسهالات الذخيرة الحية, فاقدين رشدهم, يجترون ما تبقى من علف الأفتاء والتحريض, وما تتكرم به المراجع, في خطبة لجمعة قادمة, فمعظم اللحى والعمائم مصابة بجائحة الفساد, والتلوث يدق ابواب الشرائع والعقائد النافقة, والمقدس قد تورط في مأزق الوسطاء.
4 ـــ في الجنوب والوسط قاتل وقتيل, مليشيات دموية وشهداء, احزاب شيعية تبيع وطن, وثوار بارواحهم يشتروه, مذهب يتغول وعراق جريح, ثروات تهرب وشعب يجوع, باطل ينطق بأسم الله, وحق لا احد يصدقه, وبين باطل الجريمة وعدالة الثأر, تقترب مسافة العقاب, فتتعرى الألقاب عن عوراتها, والمظاهر عن قبحها, وتهرب اسماء الله من مستنقعات المتألهين, حينها ستتحرر الضحايا من مؤبد الألف واربعمائة عام, فيخلع العراق عن نفسه, جلد الفقر والجهل والأذلال, ليعود الى اهله محتفلاً, في ساحات وشوارع المدن السمراء, ثورة تغيير واصلاح, ومستقبل يتخذ من شراييين التنوع, وهوية المشتركات طريقة وطريق الى قدسية الأرض والأنسان.
20 / 07 / 2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,158,218,534
- تموز في تشرين عاد..
- على أنفسكم توكلوا...
- طفولة ثورة
- التافهون...
- عراق بين جيلين...
- مسافرون بلا سفر...
- المستنقع الحكومي...
- الكاظمي: لا تكن مثلهم...
- سيكتبهم التاريخ...
- الكاظمي: جسراً للعبور...
- واعتصموا بحبل الشهيد...
- رسالة سيئة الحظ...
- ألأرض تتكلم عراقي...
- لا تقبلوا بغير العراق...
- من اين لكم هذا؟؟؟
- الشهداء عائدون...
- الجوع يثأر للشهيد...
- لا شرف مع العمالة...
- مثلث الموت العراقي...
- ما بعد الكورونا...


المزيد.....




- بالدموع.. جو بايدن يودع ولايته قبل دخول البيت الأبيض: عندما ...
- ظريف يرحب بدعوة قطر لعقد قمة بين دول مجلس التعاون الخليجي وإ ...
- ظريف يرحب بدعوة قطر لعقد قمة بين دول مجلس التعاون الخليجي وإ ...
- إيران.. إنزال جوي للعربات والمدرعات في مناورات عسكرية بخليج ...
- تسريب صور ومواصفات هاتف Honor الأقوى لهذا العام
- ترامب يوقع مرسوما بتشييد نصبين لمحمد علي كلاي وستيف جوبز
- ميلانو الإيطالية تلاحق المدخنين في الهواء الطلق.. 10 أمتار ع ...
- -جنايات القاهرة- تأمر باستمرار حبس رامي كامل 45 يومًا والمبا ...
- مشروعات -خيالية عملاقة- قد ينفذها البشر يوما ما
- رئيس وزراء المغرب: لقاحات كورونا تذهب للدول الغنية


المزيد.....

- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب
- قصة حياتي / مهدي مكية
- إدمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- مبادئ فلسفة القانون / زهير الخويلدي
- إنجلز، مؤلف مشارك للمفهوم المادي للتاريخ / خوسيه ويلموويكي
- جريدة طريق الثّورة - العدد 14 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 19 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 15 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - الشهداء يحاصرون القتلة