أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - تموز في تشرين عاد..














المزيد.....

تموز في تشرين عاد..


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6616 - 2020 / 7 / 12 - 23:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تموز في تشرين عاد

تموزنا نشكوا إليك ـــ زمن ألتطرف وألفساد
مذاهب ألشيطان تزني ـــ وتنتهك عرض ألبلاد
ترملت بغداد وانكفأت ـــ ثم ارتدت ثوب الحداد
أيتامها نحن ألذين ـــ نجوع في أرض ألسواد
فأنتفض ألغضب ألجميل ـــ تموز في تشرين عاد
1 ـــ كم بكيناك تموزنا وانتظرناك, سحابة سمراء كوجه العراق, في حضنها قافلة قمر, تنصب خيامها على كامل جغرافية الوطن, ومن ساحات التحرير تهتف مع الأبناء والأحفاد, ثم تعيد للعراق بهجته, أنسيت يا إبن تموز ان ضريحك, تنطق به الحياة في زلال دجلة الخير, الأمهات العراقيات شربن روحك, ومن مراضعهن شربتك الأجيال وعي وكفاءة ونزاهة وبسالة, فأنجزت دمائهم الساخنة, ثورة عراقية "تريد وطن" على يقين انك تتذكر, من في (اذاعة الصالحيه) افرغوا رصاص غدرهم في صدرك, حينها كنت شجاعاً وسيماً, مكتملاً في ذاتك ممتلأً بأيمانك, اغمضت جفنيك على العراق, حتى لا تنال منه رصاصة غدر طائشة, العراقيون اوفياء دائماً, فزرعوا ارحام الأمهات بأسمك "عبد الكريم" يستوحون روحك ثورة, جيل بعد جيل.
2 ـــ قال لنا الأباء والأجداد, يوم كنا اولاداً واحفاداً, انهم شاهدوا (صورتك) على وجه القمر, والبعض قال "التقيناه في الأهوار وجبال حمرين", وذهب البعض بعيداً فسمعوك, في اصوات الهاتفين وعازفي النشيد الوطني, في ساحات التحرير, وشاهدوا الدم لم يتخثر على صدرك, تزأر بوجه القتلة, "حاول اجدادكم قتلي, فماتوا كالذباب, وها انا اهتف واحفادي, طفولة ثورة في ساحات التحرير, ولن يموت الشهداء ما دام العراق حياً", تلك الروايات يتداولها فقراء العراق, انهم يعبرون عن صدق محبتهم ووفائهم لمن ينصفهم, عشت سيدي شهيداً وقُتلت شهيداً, وعبرتك تجهش شعب ووطن, لم يكتمل مشوارك بما اردته لهما, انت دائماً عبد الكريم, الزعيم الذي لا يتكرر.
3 ـــ الذين افرغوا رصاص غدرهم, في صدر اول مؤسس جمهورية, للعدل والأمن والمساواة, هم ذاتهم من يفرغون الآن رصاص باطلهم, في صدور ثوار الأول من تشرين 2019, الهاتفين للحق والسلم والتعايش في ساحات التحرير, هم ذات البيوتات المؤتلفة الآن, في مستنقع فساد وارهاب المنطقة الخضراء, شيعية سنية كردية, جميعهم ذات التاريخ لذات النكبة الوطنية, هم ذاتهم ادوات الذين اخترقوا السيادة الوطنية بالقطار الأمريكي, وهم ذاتهم من دخلوا بعد الأحتلال عام 2003, بوسائل نقل متطورة, بعد ان اضافوا لطبخة الأحتلال, توابل الأجتياح الأيراني الكريهة.
4 ـــ الرابع عشر من تموز 1958, أوعدتنا كما انتظرناك وتأخر اللقاء, هل لم يبقى في زمن الأنتكاسة, ضابط يتنفس برئة الأحرار القدماء؟؟, اشك بذلك, وهل حقاً ان مليشيات المذاهب, ولدوا من ارحام العراقيات؟؟, اشك بذلك, ان لم يكونوا قد تناسلوا عورات, من ارحام مذاهب الوسطاء, ليمارسوا جرائم الخطف والقنص والأغتيال, يقيناً انهم احفاد الذين, خطفوا وغيبوا ثورة الرابع عشر من تموز الوطنية, واغتالوا إمام فقراء العراق, زعيم يصهل الآن مشروعه الوطني, في حناجر ثوار الأول من تشرين "نريد وطن", رغيف الخبز فيه, مغموس بالعافية والكرامة والأمان.
12 / 07 / 2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,151,620,959
- على أنفسكم توكلوا...
- طفولة ثورة
- التافهون...
- عراق بين جيلين...
- مسافرون بلا سفر...
- المستنقع الحكومي...
- الكاظمي: لا تكن مثلهم...
- سيكتبهم التاريخ...
- الكاظمي: جسراً للعبور...
- واعتصموا بحبل الشهيد...
- رسالة سيئة الحظ...
- ألأرض تتكلم عراقي...
- لا تقبلوا بغير العراق...
- من اين لكم هذا؟؟؟
- الشهداء عائدون...
- الجوع يثأر للشهيد...
- لا شرف مع العمالة...
- مثلث الموت العراقي...
- ما بعد الكورونا...
- فوگ ضيم الله الكرونا!!!


المزيد.....




- البعثة الأممية في ليبيا تعلن التوصل لآلية اختيار السلطة المؤ ...
- غلاف كتاب “تان تان” المرفوض يحطم الرقم القياسي العالمي في ال ...
- أيام قليلة على تنصيب بايدن.. إليك كيف تبدو أجواء الاستعدادات ...
- البعثة الأممية في ليبيا تعلن التوصل لآلية اختيار السلطة المؤ ...
- عالمان يشعلان أزمة في مصر.. الأهرامات -فكرة لبنانية-
- عقوبة التشهير... ما مدى فاعلية التعديلات الجديدة على قانون ا ...
- بعد سقوط صاروخ قرب حاملة الطائرات الأمريكية… ما قدرات إيران ...
- -المهنيين السودانين-: جرائم بشعة ارتكبت بحق مواطنين عزل في ا ...
- لبنان: منتجات تركية وإسرائيلية بشعارات لبنانية لخداع المستهل ...
- احتجاج الآلاف في فيينا على قيود كورونا


المزيد.....

- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب
- قصة حياتي / مهدي مكية
- إدمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- مبادئ فلسفة القانون / زهير الخويلدي
- إنجلز، مؤلف مشارك للمفهوم المادي للتاريخ / خوسيه ويلموويكي
- جريدة طريق الثّورة - العدد 14 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 19 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 15 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 16 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 17 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - تموز في تشرين عاد..