أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - علاء داوود - من رفاهية السطوة الى قساوة الإرتطام














المزيد.....

من رفاهية السطوة الى قساوة الإرتطام


علاء داوود

الحوار المتمدن-العدد: 6618 - 2020 / 7 / 14 - 22:22
المحور: الصحافة والاعلام
    


كوكبنا الصغير ما انفك يقبع خلف قضبان الجائحة، دول وممالك سقطت أمام سيف هذا الوباء الذي لم يترك صفة على هذه الأرض إلا وأرداها، فقد اعتدنا الفقر أن يأخذ النصيب الأوفر من كل داء إلا أن المعطيات جاءت لتُخالف المُعتقدات، فالغنى والفقر أخذا من هذا الوباء نصيبهما، والقوة والضعف نالا منه قدرهما، والإعتقاد والطغيان والسطوة والحكمة والهيبة والهَرم والطفولة والأجناس كلٌ نال ما نال وما زال.

عن الوعي والجهالة تدور الكلمات والأحداث، الجهل يزداد وسط تلاشي أحرف الوعي حرفا ً تلو الآخر، والثقافة الكاذبة تُسيطر على جلّ الأمكنة والأزمان، المواجهة مرّت على مسامع ساكني الكوكب كأنها وهمٌ لا يُطال، والإستسلام بات غاية ً ومراما ً، ومن منطلق الثبات نبدأ بالسهو الذي أدى الى انهيار الدول اقتصاديا ً وصحيا ً ونفسيا ً وحتى سياسيا ً، إذ تهاوت الدول أمام صمود هذا الوباء القادم من حيث لا نعلم، ولو أن الصين كانت موطنه الاول والتي مزجت الليل بالنهار لتدارك الخطر الداهم بواقعية المُعضلات ورقي الحلول.

كيف يُعقل أن يُمسي هذا الكوكب المُتباهي بتطوره التكنولوجي والعلمي مُذعِنا ً أمام مطرقة كائنات دقيقة ؟!، ربما لو تمكنت البشرية من الإعتقاد بقيمة الوعي لكنا حتما ً في مرحلة مختلفة تماما ً عما نحن فيه، لكن عنجهية الجنون المُصاحبة للخلايا المُخاطية في رأس الهرم للولايات المتحدة حالت دون ذلك، فأفضلية المال ورأسه وعرشه الكريه حصلت على أولوية الإهتمام، فاشتعلت آلات الإحصاء بالأرقام المُتسارعة، دون أن تلامس أجراس الموت مسامع العقول إن وُجدت.

وأغلب الظن أنه كان بالإمكان أفضل مما كان، فالتبجح بالسطوة والسلطة لدرء الوباء جميل إن أثمر عن خلاص ٍ ما، أما أن تفقد السلطات والحكومات سطوتها التي تعاني من شح موارد الوعي، فهنا تكمن الطامة، وتبدأ بفقدان ما ملكت من وقت وتعتنق السقوط وسط صمت العروش المزلزل.

أما لامُبالاة الأمم فتوالت، فرفاهية التاريخ في إيطاليا لم تغفر لهم عدم اكتراثهم بالزائر القاتل، كان حريا ً بروما أن تُقفِل كل الطرق أمام الوباء، وأظنها كانت البندقية قادرة على انتظار إشراقة الشمس دون احتضار، والفقر البرازيلي المدقع حصد المنازل المتقدمة في هذا النزال المُميت بأدوات سياسية بغيضة، وصولا ً الى النوستالجيا التركية وخلافتها الواهنة المرجوّة، فقد دخلت السباق الجرثومي نحو الهاوية باتزان ٍ وثبات.

والذين اعتنقوا نظرية المؤامرة فهم ما تبقى ممن تسابقوا الى إحياء داحس والغبراء تارة، والتباهي بتاريخ البسوس تارة أخرى، غير آبهين بسياط الموت المتربصة، فالبعض يعُد السنوات متبجحا ً أنها لم تصِل الى الأربعين بعد، والبعض الآخر يُحيي خصومة إبنَي آدم، بلا أدنى مقومات غير الإقتتال، الى أن يمُن عليهم الموت بالخلاص أو تأتيهم نجاتهم بفضل الكفر وأعوانه، ولأن فلسطين اعتادت على اجتماع الأضداد، فقد تخلّفت عن ركب الإلتزام واعتنقت فظاعة اللامبالاة، ويأتي ذلك تحت سياط رأس المال المُتعاظم غير المكترث لغير مآربه الخاصة، وبذلك تكون المنطقة قد نالت مما سبق ( كل ما سبق ويزيد ).



#علاء_داوود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أحلام ملائكية
- ولكن شُبّه لهم
- خربشات صائم في انتظار المأمول
- ماذا بعد السبعين العِجاف ؟؟
- البوصلة إن أشارت الى القدس، مشبوهة !!
- مُد لنا كفيك َ، فلا ليل بعد ابتسامة عينيك
- كُل ما فيك ِ يا بلادي يقاوِم
- قراءة في سطور المُتساقطين على حلبة دونالد
- خيمة عارية، من لها إلا حجارة الوادي !!
- خيمة عارية، من لها إلا حجارة الوادي
- ثلاث لوحات، ومشهد فلسطيني جريح
- لعنة كريستوفر كولومبوس تطال العالم من جديد
- سفارة الإمارة في قطاع الميناء المُنتظر
- إمام الإمبراطوية المريضة، ولقاء الإياب
- بعد رحيل العدو، يكون الميلاد
- والقراءة تأتي وإن كثر الكسر والتأتآت سليمة
- بين الولايات الثائرة وفانتازيا جمع التكسير
- الأمريكيون يُخفقون، ما أفلح قوم ولوا أمرهم إمرأة !!
- الوعد المشؤوم وعدوى النوستالجيا العثمانية
- عاصفة الأمم والميناء المفقود


المزيد.....




- بوريس جونسون يقيل وزيرا طالبه بالاستقالة
- قديروف يستقبل عناصر وقيادات من -قوات أحمد- الشيشانية بعد أدا ...
- لا يجوز له الحضور.. محام مصري يوضح قانونية إعلان مرتضى منصور ...
- بريطانيا.. وزير شؤون ويلز يعلن استقالته
- حالة نادرة تجعل من الصعب تصور ماضيك ومستقبلك!
- شاهد: عشرات الحرائق تشتعل في اليونان خلال 24 ساعة والرياح تص ...
- شاهد: عودة أشهر مهرجان للثيران في إسبانيا بعد عامين من التوق ...
- دونيتسك.. تواصل القصف الأوكراني على المدنيين
- موسكو: بلغاريا ودّعت قواعد اللياقة والحس السليم
- رئيسة الوزراء الفرنسية: لا رغبة في صفوف المعارضة البرلمانية ...


المزيد.....

- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - علاء داوود - من رفاهية السطوة الى قساوة الإرتطام