أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فراس يونس - العراق بين المأمول والمجهول....














المزيد.....

العراق بين المأمول والمجهول....


فراس يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6616 - 2020 / 7 / 12 - 03:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لاريب أن تراكمات السنين التي نخرت الدولة العراقية الحديثة منذ عام ١٩٢١ الى الآن هي تركة ثقيلة وثقيلة جداً، وباتت إزالت تلك التراكمات من المهمات المستحيلة في نظر الكثيرين....
أذ أن الدولة هي بناء متكامل الأركان من الشعب الذي يشعر بالمواطنة ويمارسها حقيقة الى الحكومة المخلصة التي تعمل جاهدة لتخلد انجازاتها لبلدها وتكتب تأريخها بأعمالها، الى الأرض التي يعيش عليها الجميع بحدودها السياسية المعروفة وبسيادتها على تلك الحدود...
وتلك الأعمدة او الأركان مرتبطة ارتباطا وثيقاً، بحيث اذا تصدع احداها دب الضعف وبدات علامات الأنهيار على الأركان الأخرى، هذه ليست نظرية ولا تحليل سياسي اجتماعي، بل حقيقة لمسها الجميع وعاشها الأغلب الأعم ممن مازالوا بفرصة حظ على قيد الحياة.
لم يكن العراق الحديث يوما ما بلدا مكتمل الأركان، فمنذ نهاية القرن الخامس عشر حتى الان كلما انتصب ركن تجد آخرا متداعيا او متراخيا، لان الحقيقة التاريخية تقول ان العراق بلد دويلات طائفية او عنصرية (عشائرية) او قومية، يعني بلد سالب المواطنة، يضاف له ان لم يعش يوما تحت ظل حكومة بلد ، بل ما مر عليه هي حكومات فئوية ، تخدم فئة معينة وتتعكز عليها لأستمراريتها، لذلك تجد ان جمهرة كبيرة قد تصفق لحاكم ما اليوم، وترى جمهرة اكبر او بنفس الحجم تتشفى بسحل نفس الحاكم في اليوم التالي.
سلبية هذان الركنان لا يمكن معهما ان تقام دولة قانون حديثة، تواكب التطور السياأقتصادي الحاصل في العالم .
المتتبع يجد ضبابية كبيرة في قراءة المشهد ونفق طويل دخل فيه العراق منذ عام ،٢٠٠٣ لكنه ليس بجديد فهو نفس النفق المظلم الذي كان يعيشه بتغير الاحداثيات فقط، وتلك الضبابية ناتجة مما تقدم .
فالحديث عن تغير الوضع الراهن بتغيير السلطة التنفيذية او بأقامة انتخابات جديدة لأنتاج سلطة تشريعية قوية، هذا تمني مفرط اذا كان المراد منه أصلاح البلد، اما اذا ارادت القوى السياسية تغيير وجوها من الدمى التي توضع في مجلس النواب فهو شأن آخر . نهاية النفق مجهولة المعالم لكن بتلك السياقات التي تجري بها الامور الان ،لا أرى فيها إلا كما رأينا في مقدمة النفق.
نؤمن بأن شرارة قد تحرق أضخم المصانع وأكبر فدانات الارض زراعةً، وهذا ما يجعلنا نأمل بان تنطلق شرارة تعيد ترميم وتد المواطنة ولو لفترة قصيرة فهو الرهان الوحيد لأستعادة البلد، اولا، ثم أعادة أنتاجه ، لان وجود الحكومات المخلصة والعاملة يشكل احياناً طوقاً مهماً يمنع تصدع ركن المواطنة او يحفظه من الأنهيار وأن تصدع،..
نظريات المقاربة الحزبية والأزاحة الجيلية وعمليات التكميم والترميم لن تجدي نفعاً، لأن هرم الدولة الذي قاعدتة الارض والسيادة و اوسطه المجتمع وراسه الحكومة أجزاء يرتكز بعضها على بعض،لذا فان ترميم الراس لن يجدي نفعاً والجسد منخورٌ رَث....






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جورج فلويد ...الوجه الأسود للسياسة والمجتمع في أمريكا
- الوطن والمواطنة ... سياسية تغييب الرموز
- قداسة المحاربين و دماء الغنائم...
- الحكومة في معسكرٍ للتدريب
- ٩ نيسان ... بين سقوطين
- المرجعية تحت طائلة الشفافية ...... حكومات العراق أوراق خريف ...
- للملحدين مع التحية
- عجيب قضاء غريب قضية..
- السياسة وسيكولوجية الفرد
- يونان من حوت الخرافة الى حوت الزيدي
- قطر والفرصة الاخيرة
- المهدي الموعود...بين الولادة و الخلود
- هل قتل هارون موسى...؟؟؟
- عيد العمال...عيد الأهمال
- رسائل الى رئيس الوزراء...2- غسيل الأموال أم غسيل النفوس
- رسائل الى رئيس الوزراء...1- بين المركزي والرافدين
- أنا وصديقي الملحد...!!!


المزيد.....




- بعد نشر صورته حاملا علم إسرائيل.. السفير التشيكي في الكويت ي ...
- بلينكن ينفي الاطلاع على معلومات استخباراتية إسرائيلية عن قصف ...
- الجيش الإسرائيلي: استهداف مبنى واحد على الأقل بصواريخ من غزة ...
- كيف يسعى نتانياهو لاستغلال التصعيد العسكري مع الفلسطينيين لأ ...
- بعد نشر صورته حاملا علم إسرائيل.. السفير التشيكي في الكويت ي ...
- بلينكن ينفي الاطلاع على معلومات استخباراتية إسرائيلية عن قصف ...
- وزير الخارجية الإماراتي ونظيره الأمريكي يبحثان -التطورات في ...
- سيناتور أمريكي يدعو لأخذ مسألة -الأطباق الطائرة- على محمل ال ...
- مصرع إسرائيلي متأثرا بجروح أصيب بها خلال هجوم في اللد منذ أس ...
- مصر.. انتشار فيديو مرعب يسبب ضجة كبيرة في القاهرة


المزيد.....

- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فراس يونس - العراق بين المأمول والمجهول....