أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فراس يونس - قداسة المحاربين و دماء الغنائم...














المزيد.....

قداسة المحاربين و دماء الغنائم...


فراس يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6377 - 2019 / 10 / 12 - 16:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم تكن المجتمعات لتتقاتل فيما بينها لولا تزاحم فرص العيش و اللهث وراء الثروات، ومنذ اول معركة بين قابيل وهابيل اتضحت نوايا الجنس البشري في غريزة الاستحواذ والحصول على الافضل ولو على حساب تصفية الاخر . لكن اتفق الجميع على ذم الحروب والمتحاربين و اعتبار حتى الانتصار هو خسارة نتيجة الدماء التي تراق من جراء المعارك...حتى ظهر مبدأ قدسية الحروب وقداسة المحاربين، بألباس الحرب الصفة العقائدية او الدينية ،ليكتب التاريخ بعد ذلك ان كل قطرة سقطت من محارب هي مداد للجنان و ان المقتول هو شهيد لتتمحور كل صراعات الهيمنة على السلطة والمقدرات الى حروب بصبغات عقائدية،تمجد المتحاربين و تقتسم الغنائم بدماء القتلى، وبكل الوسائل ،بطريقة الغزو و غنائم الحرب وعند الاقتسام تسقط شعارات الوطن والجهاد والدين ليحل محلها التهديد وابراز القوة، فالغنائم على قدر السطوة.
واليوم وبعد ان استخدموا غطاء الدولة والقانون الذي استمدوا منه كل ما يملكون من قوة بالعدة والعدد وما ان حان وقت الغنائم حتى ازاحوه جانبا،وكأنهم الوارثون الشرعيون لكل من سقط قتيلا،وكأنهم ياخذون دياتهم من مقدرات الوطن لا ليدفعوها لأهليهم بل ليستأثروا بها لأنفسهم،فيمسكوا بزمام القوة، فمواعيد الجنة وعطر الحور العين و سبيل الله قد دفن مع القتلى ،فليس اليوم جزاء الجهاد الجنة بل وزارة او مقاعد بالبرلمان لزعماء الحروب ...هذه ليست نظرية انما حقائق أستلت من واقع العراق المرير وليس فقط العراق بل كل من تتمحور حوله قوى الشيطان الايمانية ....اعذر من لم يقتنع بهذا الطرح ففرز الحقائق اصبح اصعب من فرز القش لأيجاد أبرة،فالكل يدافع عن الحق والكل يكره الباطل في عالم من المغالطات أصبح فيها تشوية الحقيقة اسهل بكثير من خلق الكذبة .
فاليوم من السهل جدا توجيه الاتهام لاي شخص او حركة او حتى مجموعة ،وهذه الاتهامات لن تتعدى السطور التي كتبت عليها... شعارات المؤامرة الخارجية و الامبريالية و اسقاط الثورة هي ذاتها شعارات صدام وحزب البعث في مواجهة نضال الشعب ضد الحقبة الدكتاتورية الدموية..يجترها اليوم من كان ينتقدها بالامس ولكن بصبغة جديدة تتحدث عن المقاومة ومحاورها وتلك الشعارات البائسة التي مات صداها عند الكثيرين، حتى انهم هذه المرة تساخفوا و استخفوا الى درجة تصريحهم بان التظاهرات الاخيرة هدفها زيارة الاربعين للامام الحسين ع التي لم يوققها هدم قبره ولا اغراقه و لا قتل من يقصده ولا قصف قبته ولا ارهاب صدام طيلة ٣٥ عام ،ان تعيش على دمائنا و تستنزف مقداراتنا و تهلك بُنانا التحتية لتحيلنا الى ساحة صراع وبنك دماء بشري تقاتل به فانت اكثر اجراما من صدام وزبانيته.
ما كسبه تجار الحروب ممن لا يفقه حتى الكتابة ،احالهم الى زعماء مافيا تتحكم بوزارات ومقدرات لا تحكمها ما فيات صقلية منذ ١٥٠ عام... هذه هي الحقيقة، أمعات ونكرات استُخدموا ليتسلطوا ،فكيف تريدهم ان يتركوا تلك السلطة ولو اسالوا العراق دماً......
باب المندسين والمتآمرين والاجندات لم يفتحه الشعب ،بل فتحه الفاسدون بكل اطيافهم،فالجائع لا يرى سوى كسرة الخبز والشريف لا يرى سوى الكرامة....






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحكومة في معسكرٍ للتدريب
- ٩ نيسان ... بين سقوطين
- المرجعية تحت طائلة الشفافية ...... حكومات العراق أوراق خريف ...
- للملحدين مع التحية
- عجيب قضاء غريب قضية..
- السياسة وسيكولوجية الفرد
- يونان من حوت الخرافة الى حوت الزيدي
- قطر والفرصة الاخيرة
- المهدي الموعود...بين الولادة و الخلود
- هل قتل هارون موسى...؟؟؟
- عيد العمال...عيد الأهمال
- رسائل الى رئيس الوزراء...2- غسيل الأموال أم غسيل النفوس
- رسائل الى رئيس الوزراء...1- بين المركزي والرافدين
- أنا وصديقي الملحد...!!!


المزيد.....




- لاجئة سورية تصل إلى نهائي مسابقة -أفضل عارضة أزياء- في ألمان ...
- السجن 30 عاما لموظفة عراقية -اختلست- نحو مليار دينار
- إثيوبيا تعلن إحباط مؤامرة لإفشال الانتخابات القادمة
- الحكم على قائد -جيش الرب- الأوغندي السابق بالسجن 25 عاما
- في اليوم العالمي لكلمة المرور.. قائمة بعدة نصائح لحماية نفسك ...
- الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة يقلق العرب ويثير سخريتهم
- كولومبيا: استمرار الاحتجاجات على نطاق واسع رغم إلغاء الإصلاح ...
- في اليوم العالمي لكلمة المرور.. قائمة بعدة نصائح لحماية نفسك ...
- بهدف دعم التسامح.. أوربا تعين مبعوثا خاصا للحرية الدينية!
- دول عربية وأفريقية في أزمة بعد حظر الهند تصدير اللقاحات


المزيد.....

- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فراس يونس - قداسة المحاربين و دماء الغنائم...