أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فراس يونس - الوطن والمواطنة ... سياسية تغييب الرموز














المزيد.....

الوطن والمواطنة ... سياسية تغييب الرموز


فراس يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6532 - 2020 / 4 / 8 - 21:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تًقيم الشعوب مثقفيها وعلمائها بحسب عوامل ومعطيات عديدة، منها علمية وثقافية وفكرية ومواقف وطنية وغيرها، لكن اهم ما يُركَز عليه هو مقدار التضحية التي تُقدمها تلك الشخصية في سبيل القضية الوطنية التي يؤمن بها،لذلك نرى المقاومين والشهداء في طليعة الاعلام والرموز التي تمجدها وتقدسها الشعوب،لأنهم غالباَ ما يضحون بحياتهم في سبيل قضاياهم الوطنية،حيث أنها تضحية لا يضاهيها ثمن.
لكن قلما نرى مزيج من كبر الهمة وغزارة المعرفة و وفرة الموروث العلمي و التبني المطلق للقضية والتضحية بالنفس مجتمعة في شخصية واحدة تعطي كل ما يمكن لفرد ان يجود به في مسيرة حياته، كما حملها الشهيدين الصدرين قدس.
وبحسب المناسبة، أرى ان شخصية بمقام السيد محمد باقر الصدر (قدس) ظلمت ايما ظلم كونها نبتت في هذا المجتمع ، حيث تلاشت الرموز وأسقطت الاعلام، فعلى مدى تاريخ هذا الشعب مورست كل انواع التسقيط لرموز ثقافية و وطنية ودينية ولأسباب عديدة، حتى انني استطيع ان اقول بأنه لا توجد جهة واحدة ثمنت وادامة دور الشهيد الاول قدس واخته العلوية الطاهرة داخل العراق، وقد رايت البعض ممن لا يفقه ان يكتب سوى ما يقرأ، يطعن بمدى اهمية كتبه ومستواها العلمي، نعم قد نجد ضعفا او ثغرة في مكان ما هنا او هناك في اعظم كتب العلم والثقافة ،لكن هذا لايدل على ضعف المؤلف ،بل هي سنة ترتكز على قاعدة التطور والنمو الفكري الذي كلما تقدم يكتشف بالمجمل امور تكون غائبة في حقبة ماضية،لذلك يتوسع الادراك وبالتالي تختلف النظرة للامور وتتبلور افكار قد تغير التوجه من ناحية الى اخرى، وهذا كما نلحظه في كتب تفسير القران الكريم مثلا ، لكن يخفى على هؤلاء ان ابتداء الصنعة واقتداح الفكرة و شجاعة طرح المواضيع هي بحد ذاتها سابقة تسجلها الشعوب وكبار معاهد العلم لمن اسهم في طرحها..ثم ظلمه الأكبر من طبقة تاجرت بأسمه كثيرا حتى اوصلها الدهر الى مقاليد حكم العراق فوضعته لافتة كبيرة جدا مكتوب عليها اسمه وموضوع عليها صورته ومن خلف اللافتة بداوا يأتون بكل فاحشة ممكن ان ياتي بها بني الانسان على وجه الارض
ويمكن ان يرى البعض ان في حركته (قدس) شيء من الاستعجال او المغامرة،وهذا ممكن ان يجاب عليه بشقين:
الاول انه (قدس) وان اعتُقٍد بعد حين انه غامر بحياته وحياة مريديه ،فذلك واقعا ان صح هو مجرد تقديم وتاخير في التوقيتات، حيث شئنا ام ابينا فان البعث المجرم وهدام كانوا ليقوموا بنفس ردت الفعل ،والدليل انه وبعد حوالي ٢٠ سنة اقدموا على نفس الفعل مع ابن عمه الشهيد الصدر الثاني قدس، وهو قد كان في قمة الحذر والابتعاد عن التصادم مع الجلاوزة،فالتتيجة اشبه بان تكون واحدة من حيث المصير وبعيدا عن مدى التأثير لأختلاف الظرف..
الشق الثاني،على الباحث ان يعي ان الاحداث التي مرت في ذلك الوقت،ليست بتلك الاريحية التي يمكن معها معرقة ردت الفعل من السلطة الظالمة التي كانت في اوج قوتها وجبروتها وكانت متعطشة للدماء وغير مبالية باي جهة كانت عشائرية او دينية، اضف الى ذلك التغير الجيوسياسي في ذلك الوقت و انتصار الثورة الاسلامية ومن ثم توجيه الغرب لحزب البعث بالتحرك نحو أسكات الثورة في ايران.
ماذا عنا نحن؟ لماذا لم يستطيع المجتمع أن يستفيد من شخصية أحذت مساحة كبيرة في جغرافياه الاجتماعية والسياسية؟ لماذا غاب عن الجميع ان أمة بلا رموز لن تعيش طويلا، امة بلا قيادات تاريخية بارزة تجمعهم لا يمكن ان تستمر متماسكة، فالرمز الوطني هو ركيزة اساسية من ركائز المواطنة ،هو الحقيقة الثابتة التي يجب ان يجتمع الجميع حولها في ذكرى تلتف حولها الاطياف لتكون لونا واحدا يمثل عمق الامة وحجمها الذي يقاس بقدر ما تقدمه شعوب من عظماء و أعلام عبر التأريخ...






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قداسة المحاربين و دماء الغنائم...
- الحكومة في معسكرٍ للتدريب
- ٩ نيسان ... بين سقوطين
- المرجعية تحت طائلة الشفافية ...... حكومات العراق أوراق خريف ...
- للملحدين مع التحية
- عجيب قضاء غريب قضية..
- السياسة وسيكولوجية الفرد
- يونان من حوت الخرافة الى حوت الزيدي
- قطر والفرصة الاخيرة
- المهدي الموعود...بين الولادة و الخلود
- هل قتل هارون موسى...؟؟؟
- عيد العمال...عيد الأهمال
- رسائل الى رئيس الوزراء...2- غسيل الأموال أم غسيل النفوس
- رسائل الى رئيس الوزراء...1- بين المركزي والرافدين
- أنا وصديقي الملحد...!!!


المزيد.....




- -لعبة نيوتن-: مفاجأة الموسم و-الوسامة ليست كل شيء-.. دراما ر ...
- فرنسا.. انخفاض مرضى كورونا بالعناية المركزة إلى ما دون الـ5 ...
- رئيس أرمينيا السابق يحشد أنصاره استعدادا للانتخابات المبكرة ...
- برلماني : هيئة التقاعد من أبرز المؤسسات الحكومية التي تضم في ...
- برلماني يؤشر ملاحظات في عمل شركة الاستكشافات النفطية
- جهاز أمني كوردستاني: القوة التي ورد اسمها بتقرير اغتيال سليم ...
- تونس.. مسؤول طبي يحذر من ارتفاع عدد المرضى المحتاجين لأسرة ا ...
- شركة تركية تهدد بإظلام لبنان بسبب خلاف مع السلطات
- من هو أشرف السعد الذي قهر مئات المصريين
- ما أسباب تفاقم الخلاف بين قطر والبحرين؟ 


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فراس يونس - الوطن والمواطنة ... سياسية تغييب الرموز