أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفين إبراهيم - قُفاز الثعلب














المزيد.....

قُفاز الثعلب


أفين إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6593 - 2020 / 6 / 15 - 11:44
المحور: الادب والفن
    


لأصحاب النفس الطويل فقط :)
أية وحشة هذه
ظل الورود التي زرعتها الخريف الماضي أصبح طويلا
يلقي بحزنه على مدخل البيت
يتمايل طوال الليل ولا يمسح الشجن الجالس فوق قلبي والعتبة
من سيغلق الباب على أصابع الفراغ للمرة الأخيرة
صخور عملاقة عالقة في الروح وأنا لم أعد قادرة على المشي سوى في الوحدة
أية وحشة هذه الليل ساحر
والمسافة بين جرحنا والسكاكين دوماً غامضة
تختلط فيها الأجنحة بالمصلوبين
سلفي أمام المقبرة والكل يبتسم
ترى إلى أين تذهب هذه الابتسامات بعد انتهاء الصورة
أية وحشة هذه
ها هي مجدداً تطفو فوق الماء
إن هطل المطر خفيفا تبللت
وإن اشتد امتلئ عنقها بالماء
مع ذلك لا أحد يعلم شيئا عن عذاب البحر
عن الكائنات التي تنعم بالسكينة في جوفه سواء كانت طافية
أو غريقة تحت الموج
قُفاز الثعلب
يا أيتها النبتة السحرية
من سماك بأجراس الرجل الميت؟
منحك عامين لتحبي وتكرهي كل الرجال
كيف استطاع الرب أن يطعن أنبياءه ليمنحك لونك الأرجواني؟
أن يقطع أعناق الملائكة ليصنع لك أجراساً تتدلى على حافة الطرقات الحجرية
من علمك أن ليس الكتابة فقط ما تشي بأسرارنا؟
أن الشقوق
الشقوق في الروح أيضاً تفعل
من دلك على قلبي الليلة لتسرقيه؟
ها أنت تهبطين ثانية بلا وعي من نومك العابر نحو رقادك الأبدي
أخبريني إذاَ
اذ لم يكن للحياة جدوى كيف لي أن أعثر على جدو الموت
طافية أنا في الماء
متحدة بالوسط الذي يحيط بي
مستسلمة للانسياب مع النهر دون مقاومة
ما من ألم يضاهي ألم جريان النهر يا زهرتي الجميلة
أضع يدي على جذع الشجرة
أفكر ترى هل تتذكر الأشجار وجوه من مروا صامتين
أم إنها مثلنا البشر تحتاج الى صوت ووجه لتتذكر
كنت على خطأ حين اعتقدت أنى أستطيع الاحتفاظ بهذا العمق الغامض حتى النهاية
ها أنا أعبر الليل
اُلقي بعنقي لحافة السكاكين ولا أصل المدى
آآآه يا زهرتي
أية دهشة هذه
لم تكوني أنتِ تحديداً من يريد قتلي
لم يكن هو
مع ذلك سلمته الحياة أحجارها الملونة
ليبدأ ببناء الأسوار حولي كي يحميني كما أود أنا أن أحميك من المطر
من الحماقة حقا تحمل كل هذا الألم من أجل شخص كثير النسيان
مع ذلك اُعطي فرصة للقلب كي يتذكر أن جمالنا نحن البشر مثلكم أنتم الزهور
لا يظهر سوى في الخيال
سوى في لحظة نشكر من خلالها الظلال التي تسمح لنا بالتمايل طويلا دون أن تنسى أشكالنا الحقيقية
مضطرب هذا المساء
عنقك الطويل ممتلئ بالمطر
المياه أيضا تضطرب عندما تشعر بوجودها فجأة بين أيدينا المرتجفة
تتساءل بدهشة
هل تصلح هذه الكفوف للحب
تجيبها الأيام
بل تصلح أكثر للغرق والنسيان
أكملي معي قبل إن تموتي دورتي حول البشر
لنكتشف مساحتهم الصغيرة
مدى الأحجار التي تحيط بهم
الأحزان التي ارتطمت بجدران قلوبهم
أحدثت كل هذا التعرجات
أحدثت مشاعر فرح وألم مختلطة
نجدها في بداية كل قصة حب
ولا نجد لها تفسير أو سبب
قفاز الثعلب
يا أيتها النبتة السحرية
يا كل أجراس الرجال الميتين
لا تزهر الأشجار دفعة واحدة
لكنها الحياة
تجبرني دوما على الركض عكس الاتجاه
ماذا سيحدث لو توقفت فجأة لأتأمل صوت المطر؟
هل حقا سيدهسني الوقت ويمضي العمر دون أن أشعر
هل حقا سأتساقط مثلك على سطح بحيرة بعيدة
أموت مطمئنة دون أن يشعر بي أحد
أنا لا أركض
لم أركض
أنا فقط أواصل العيش عاجزة عن الموت برقة
كالطحالب أرتعش
أنتظر لمسة حنونة
وهذا أشد
اشد إيلاما من الموت
يقولون أن الأزهار مثلك لا تفقد بتلاتها عندما تسقط على الأرض
أنها تنفصل عن الأغصان مكتملة
تموت فقط في برك الماء والأنهار
عندما تمكث لوقت طويل وتفقد لونها
أنها تعود للحياة مجدد في هيئة مختلفة عندما يسقي النهر الأرض والبشر
افكر أن أقتلع شجرة الليمون في حديقتي
شجرتي التي تبدو دوما داكنة حتى تتعرض لبقعة ضوء فتلمع
على الرغم أنه لا يشع شيء فيها سوى الأبد
هناك أشجار ترتفع نحو السماء تجبرك على نسيان نفسك والنظر إلى الأعلى لتلامس حدفها الأخير
هناك أيضاً أشجار أخرى تميل على البحيرة بحنية مفرطة
تجعلك تثني ظهرك لترى وجهها المنعكس في الماء
يا زهرتي الشقية
كل الذين سلكوا الطريق أولاً قالوا عنها قاسية
إن كنت حقاً تودين الانتحار غرقاً
لا تنسى أن تأخذ معك مرآة صغيرة
أن تخبئها في عنقك
فهناك أحجار كثيرة تسقط من قلوبنا عندما تميل جراح الحب
ليهتز النهر ويقلق سكينة الأزهار وضوء القمر
يا أيتها النبتة السحرية
يا كل أجراس الرجال الميتين
وأنت هناك في مرقدك الأخير
حاذري أن تحدقي بالأخرين
يكفي أن تري انعكاساتهم
وتدعي مثلي الشمس تتسلل للمرة الأخيرة بين الأغصان
لتضيء الأحجار العالقة في الروح
عندها سنعود
سنعود للحياة مجدد في هيئة أخرى
عندما يسقي النهر الأرض والبشر
فلا من أحد يعلم معنى أن تبقى الزهور ذابلة في اللوحة عشرين عاماً
سوى النهر
سواي أنا وأنت
والجدار الذي يتقاسم عنقي وعنقك مع
مع الليل والوحدة
يا إلهي
أية
أية وحشة هذه
يا كل أجراس الرجال الميتين
يا زهرتي
يا كل روحي في لوحة متشققة.
....
الولايات المتحدة الأمريكية
14/6/2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,025,312,414
- رسالة إلى أبي
- جسد الندم
- الطائر الأسود
- لم نتفق
- ما كان لك من قواقع البحر
- امرأة في مرآة
- لم تجده بعد
- يدفنون قاماتهم في الرمال
- زهرة اللوتس
- لا تطرق الباب على امرأة
- تقولين وداعاً
- الحب وحشنا الرائع
- تموت النساء
- قصيدة
- الرابعة والربع بعد منتصف الليل
- كي لا يجرح المطر أصابعة 8
- كما الآن
- ركام الشموع , وجوه موتي الكثيرة
- مطرٌ منك .. مني فراشات!
- رمياً بالحب


المزيد.....




- المغرب ورواندا يوقعان على اتفاقيتين للتعاون الثنائي
- 160 مليون درهم لصندوق التكافل العائلي في مشروع قانون المالية ...
- أبرز الصور الفائزة في المسابقة الدولية للتصوير الفوتوغرافي 2 ...
- مذيع الأخبار التلفزيونية.. جديد محمد كريشان ومعهد الجزيرة لل ...
- مجلس الأمن: الراديكاليون في روسيا ينشطون في نشر الإسلام بين ...
- 10 أفلام تثير مخاوفك كلما شاهدتها رغم عدم تصنيفها في فئة الر ...
- حبيب يوجه إهانات لماكرون باللغة العربية بسبب النبي محمد مع ص ...
- تبدو الحياة طبيعية.. عودة المشهد الموسيقي إلى نيوزيلندا في ظ ...
- مشروع فيلم مغربي يفوز بالجائزة الكبرى لـ-منصة الجونة السينما ...
- فيلم مصري يفوز بجائزة السعفة الذهبية بمهرجان كان


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفين إبراهيم - قُفاز الثعلب