أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - وعد عباس - الماضي الجميل - حقيقة أم وهَهَم ؟ الشعر العامي دليلًا














المزيد.....

الماضي الجميل - حقيقة أم وهَهَم ؟ الشعر العامي دليلًا


وعد عباس
كاتب وباحث

(Waad Abbas)


الحوار المتمدن-العدد: 6589 - 2020 / 6 / 10 - 15:34
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


كنتُ قد أشرتُ في كتابي الأول "البعد النفسي في الشعر الفصيح والعامي – قراءة في الظواهر والأسباب" إلى أهمية الشعر العامي ، ودوره الكبير في الحياة النفسية والاجتماعية للأفراد في مختلف الشعوب ، فهو يكتب باللهجة المحكية التي جعلته واسع الانتشار كتابةً وتلقيًا ، بسبب سهولة فهمه والتفاعل مع أبياته ، ولعل من أبرز سماته وأدواره مرافقته السواد الأعظم من الناس في سرائهم وضرائهم ، فلا نجد حادثة كبيرة تمس حياة الناس عموما ، أو صغيرة تمس حياة مجموعة أفراد في قرية نائية إلا وتناولها الشعر العامي بأحد أنماطه ، وهذا ما ينفع الباحث عن الحقيقة في مختلف العلوم الإنسانية والاجتماعية.
ورغم كثرة الموضوعات التي امتلأت بها القصائد العامية العراقية ، فقد شغلني من بينها موضوع "الحنين إلى الماضي" لكثرة ما تناوله ويتناوله الشعراء ، ويتداوله الناس بشكل عام ، فنادرا ما نجد شخصا ليس فيه حنين إلى الماضي أو ينكر عليه جماله .
نسبيًا ، الكل يرى أن الماضي أجمل ، وإن الناس كانوا أفضل ، وإن الحياة كانت أرقى وأهدأ وأنسب للتفاؤل والراحة ، وإذا ما نظرنا إلى الشعر العامي العراقي نجده يؤيد هذه النظرية ، ويختصر الشاعر أبو محمد المياحي هذا الحنين إلى الماضي وأفضليته على الحاضر بقوله :
قبل آه يا قبل يختلف عن هسه قبل آه يا قبل وشكثر بي ونسه
فهل هذا الحنين له ما يبرره ؟ وهل كان الماضي جميلا فعلًا ؟ وهل كانت الناس أفضل معشرا وأكثر تحابا حقَّاً ؟
لن أذهب بعيدا وأبحث عن أدلةٍ في بطون الكتب ، بل أن أدلتي والحقائق التي سأسردها لكم هي من الشعر العامي ذاته ، فإذا ما عدنا إلى الشعر الذي كتب في الماضي ، نجده ينكر ذلك الجمال الذي يحنون إليه ، فعن صحبة الناس وخيانتهم يقول الشاعر صاحب الضويري في واحدة من أشهر قصائده :
أســهــر والـــدموع مرافجه الليل ولا صاحب يشوف إدموعنه تهل
الرفاﮔـه ويارفيـج الهمـك إيشيــل اهــل هـالـجيل عدوان وعــــواذل
وعن "ضيم" الأيام وقساوتها يقول الشاعر عريان السيد خلف :
وهذا عمري مكالب وي الضيم
ما مرت الضحكة اعله سني
وهذا حجي الناس
أون من لوعتي وكالوا يغني
هذا إضافة إلى كثير من الأبيات التي يتداولها الناس دون معرفة شاعرها في غالبها توحي بالألم ، وخيانة الناس ، وكثرة الوشاة والشامتين والخائنين وناكري المعروف ، مثل :
كباله والـشـمات فـرسـتنه اديهم لا شـــــاكف ولا كال هنتالله بيهم
وأيضًا : ياما زرعت الطيب بجفوفي آنه وكــت الحصاد الكيت سل ابمكانه
وأيضًا : بي بكثر مــــــا بيك يكريم أحاه تيهني واشي عداي وابن أمي دلاه

نفهم مما سبق إن الماضي ليس مثاليا كما يصوره لنا شعراءُ اليوم ، بل هو كواقعنا الآن الذي سيحن إليه شعراء الفترات القادمة ، ويصورونه بأبهى ما يتخيله العقل ، فلماذا ؟؟ . يعتقدُ الباحثون بجملة من الأسباب أبرزها :
الأول : إن غالبية الناس في طفولتهم اعتماديون في المعيشة على آبائهم ، وبالتالي هم كانوا يأكلون ويشربون ويمرحون دون أن يتعرضوا للألم ، أو قل يتعرضون لألم نفسي بسيط لا يمكن أن يقارن بما يشعرون به الآن في ظل المسؤوليات الملقاة على عاقتهم .
الثاني : الماضي يحمل مرحلة الشباب بما تحتويه من جمال وقوة ، فهو يحن إلى تلك الأيام لأنه أصبح الآن وهنًا بعد أن تقدم به السن ، وما زالَ يهنُ .
الثالث : إن الأفراد ألفوا الماضي وخاضوا تجاربه ولن يفاجئهم فيه شيء إذا عاد ، ولأنهم يخافون مما سيخوضونه في المستقبل المجهول ، يودون لو أن الماضي يعود.
الرابع : يتضمن الماضي أصدقاء وأحبة ابتعدوا أو ماتوا ، فرحلت أجسادهم وبقيت ذكراهم المليئة بالأماكن التي زاروها معا ، والأحاديث التي خاضوها ... .
الخامس (وهو الأهم): يمارس الإنسان في استرجاعه الماضي الانتقائية ، أي أنه يتذكر الإيجابيات ويبالغ فيها ، وينسى أو يتناسى السلبيات .
على أننا يجب ألَّا ننكرَ أن التطورات المستمرة في شتى مجالات الحياة ، وتزايد عدد السكان ، يؤدي باستمرار إلى زوال الكثير من جماليات الحياة .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكتب الدينية تنبه إلى سيكولوجية الشيخوخة
- الآثار الإيجابية والسلبية للحجر المنزلي (ج6) الوجه الآخر لحظ ...
- الآثار الإيجابية والسلبية للحجر المنزلي (ج3) المشكلات الأسري ...
- الآثار الإيجابية والسلبية للحجر المنزلي (ج4) زيادة حالات إدم ...
- الآثار الإيجابية والسلبية للحجر المنزلي (ج3) الشعور بالإحباط
- الآثار الإيجابية والسلبية للحجر المنزلي (ج2) كسر العادة بشكل ...
- الآثار الإيجابية والسلبية للحجر المنزلي (ج1) المقدمة
- في ظل أزمة كورونا ، وحظر التجول... دعونا نصحح أفكار المجتمع ...
- في ظل أزمة كورونا ، وحظر التجول... دعونا نصحح أفكار المجتمع ...
- في ظل أزمة كورونا ، وحظر التجول... دعونا نصحح أفكار المجتمع ...
- في ظل أزمة كورونا ، وحظر التجول... دعونا نصحح أفكار المجتمع ...
- صورة فائق الشيخ علي بين مؤيديه ورافضيه (وجهة نظر نفسية)
- حادثة (ركضة طويريج) - سيكولوجية ردود الفعل الشعبية
- انتحار الشباب العراقي (وجهة نظر مغايرة)
- الله أم هاري ميلز !
- من سيضعُ حداً للتفسيرات الدينية ؟
- التأثير النفسي لمقالات الدكتور الوردي
- الشاب العراقي بين حضارة أجنبية حية وحضارة عربية ميتة ج1
- تظاهرات العراقيين - تحليل سيكوبيئي
- نحو دراسة الفقر سيكولوجياً (الجزء 3)


المزيد.....




- المغرب.. الشرطة تفك لغز اختفاء قاصرين في الرباط
- بعد -أنا هربيك-.. محمد رمضان يهاجم عمرو أديب مرة أخرى (فيديو ...
- مدعون دوليون: معاونان سابقان لميلوسيفيتش لعبا دورا محوريا في ...
- مصر.. كلب ضال يعقر 12 طفلا ويثير الذعر في قريتين ببني سويف
- عرض بطاقة بريدية من -تيتانيك- للبيع في المزاد
- خالد النبوي يكشف تفاصيل حالته الصحية من غرفة العزل
- مدفع رمضان يعود للإطلاق وقت الإفطار من قلعة صلاح الدين لأول ...
- إيطاليا: الشرطة تمنع احتجاج أصحاب الأعمال التجارية
- أونتاريو الكندية تغلق جميع المدارس وتلجأ للتعليم عن بعد بسبب ...
- فرنسا تحظر الرحلات الجوية الداخلية لخفض الانبعاثات


المزيد.....

- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - وعد عباس - الماضي الجميل - حقيقة أم وهَهَم ؟ الشعر العامي دليلًا