أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - وعد عباس - نحو دراسة الفقر سيكولوجياً (الجزء 3)














المزيد.....

نحو دراسة الفقر سيكولوجياً (الجزء 3)


وعد عباس
كاتب وباحث

(Waad Abbas)


الحوار المتمدن-العدد: 5916 - 2018 / 6 / 27 - 02:00
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


بعد أن تناولنا مفهوم الفقر في المقالين السابقين وأسبابه وأسباب ديمومته ، أتناول في مقالي هذا أثر الفقر على الفرد والمجتمع .
وضع النفساني الأمريكي "أبراهام ماسلو" الحاجات الانسانية في تسلسل هرمي من حيث سعي الفرد لإشباعها ، فكانت الحاجات الأساسية : الحاجة إلى التنفس – الماء – الطعام – الإخراج – النوم ، في قاعدة الهرم ، حيث أنها أكثر الحاجات تحكما في سلوك الإنسان ، وإن عدم اشباعها يؤدي بالفرد إلى الإحباط .
ولأن الفقراء أساساً غير قادرين على اشباع الحاجات الأساسية ، وغالبا ما ينامون على بطن جائع ، فقد انطبقت عليهم المعادلة النفسية :
الرغبة في اشباع حاجة ضرورية وجود عائق قوي احباط
الجدير بالذكر أن الإحباط ليس الاضطراب الوحيد المترتب على الفقر ، وإنما يترتب عليه اضطرابات أخرى كالشعور الدائم بالحزن واليأس والقلق ، والإحساس بالذل والعار ، وتدني مفهوم الذات ، لكن الإحباط هو المصدر الرئيس لبقية الاضطرابات النفسية والعقلية والسلوكية التي تمارس تأثيرها على السلبي على جسد الفقير ومحيطه الأسري والاجتماعي .
إذ أن تلك الاضطرابات اضافة إلى سوء التغذية وتعرضهم للبرد والحر وتغيرات الطقس الأخرى تسهم بشكل فعال في تدني المستوى العقلي للفرد فينعكس بصورة سلبية على إدارة الفرد لحياته وحياة اسرته . فقد نشرت جمعية علم النفس الأمريكية (APA) نتائج دراسة أجراها "سيبالو" الذي تربى في عائلة فقيرة ، عن مسألة تأثير الفقر في الصحة النفسية ، إذ توصل " إلى أن أدمغة الاطفال الفقراء تبدو مختلفة عن أدمغة أطفال العائلات المتوسطة الدخل أو الثرية ، وأن قشرة الدماغ هي التي تتأثر بالحالة الاجتماعية ، خصوصا أنها اساسية للوظائف العصبية التنفيذية ، ما يجعلها مرتبطة بالذكاء والنجاح الاكاديمي ، ونقلت الجمعية عنه انه عندما تتحسن حالة العائلة الاجتماعية فتعاني نسبة اقل من الفقر تتحسن قدرة الطفل على التذكر والتنظيم (1) وأن هذا الكلام ينطبق على البالغين من الفقراء وليس على أطفالهم فقط .
وينتقل تأثير الاضطرابات النفسية إلى جسد الفقير ، فيمسي رفيقا للامراض السيكوسوماتية كالقولون العصبي وقرحة المعدة والجلطة وأمراض أخرى .
كما أن شعوره بالاحباط يؤدي به إلى نوبات من العصبية المفرطة والغضب وغالبا ما يتخذ الأب من الأسرة وسيلة لتفريغ غضبه ، يساعده في ذلك قلة ثقافة الزوجة وعدم قدرتها على امتصاص عصبية زوجها ، خاصة وأنها في وضع نفسي ربما يكون أسوأ ، فتلتقي النار بالنار ، وتحدث المشكلات الأسرية التي تؤدي إلى الإنفصال أو إلى ما هو أعظم كالقتل وغيره ، فتنشأ أسرة مفككة تكون عالة على المجتمع .
ولا ننسى حقيقة أن شعور الفقير بالظلم والاغتراب يُضعف انتماءه الوطني ، ومستواه الأخلاقي ، فتصبح بيئة الفقراء مستعدة لاستقبال شتى الأفكار الإجرامية والمنحرفة ، وقد حدث ذلك في المجتمع العراقي ، فانتشرت ظواهر لا أخلاقية ، اضافة إلى العنف الذي اصبح مزدهرا في مناطق العراق الفقيرة .
أما عمالة الأطفال فهي نتيجة حتمية للفقر ، وهي من أعظم الجرائم التي لا بد من مكافحتها ، فهناك مئات آلاف الأطفال التي يتسكعون في الشوارع من أجل الحصول على لقمة العيش ، وليس يعنينا هنا هدفه من العمل ، بقدر ما يعنينا أثر تلك العمالة في شخصية الطفل ، فالطفولة هي مرحلة بناء الشخصية أو كما قال عنها "سكنر" :
"اعطني عشرة أطفال فأصنع لك منهم طبيبا ومهندسا ولصا ... "
إن آلاف الأطفال اليوم معرضون للانحراف والانجراف وراء تيارات مجرمة ، سيشكل هؤلاء الأطفال غدا خطرا على البشرية جمعاء لا على العراق فقط .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مازوشية العاشق وسادية المعشوق في الشعر العامي العراقي
- تشوه صورة المرأة في الشعر العامي العراقي
- نحو دراسة الفقر سيكولوجياً (الجزء 2)
- نحو دراسة الفقر سيكولوجيا (الجزء 1)
- -لوم الذات- ظاهرة نفسية تنتشر في الشعر العامي العراقي
- ما لم تلتفت إليه منظمات المجتمع المدني في العراق


المزيد.....




- قرقاش عن مئوية الأردن: مسيرة عقلانية بمواجهة رياح إقليمية عا ...
- قرقاش عن مئوية الأردن: مسيرة عقلانية بمواجهة رياح إقليمية عا ...
- وزير الخارجية المصري يكشف أبعاد الاتصال الذي أجراه معه نظيره ...
- ظريف يحمل إسرائيل مسؤولية العمل التخريبي في نطنز
- دراسة: سلالة كورونا الجنوب إفريقية أكثر قدرة على تخطي دفاعات ...
- دراسة: سلالة كورونا الجنوب إفريقية أكثر قدرة على تخطي دفاعات ...
- الغرب والعالم الإسلامي: تطرف متبادل؟
- هذه المشروبات سوف تمنح بشرتك نضرة وحيوية
- عمرو أديب يقاضي محمد رمضان ويرد عليه... -إنت لو موش متربي أن ...
- في تكرار لسيناريو جورج فلويد.. احتجاجات عنيفة بعد قتل الشرطة ...


المزيد.....

- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - وعد عباس - نحو دراسة الفقر سيكولوجياً (الجزء 3)