أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - وعد عباس - في ظل أزمة كورونا ، وحظر التجول... دعونا نصحح أفكار المجتمع (ج1)














المزيد.....

في ظل أزمة كورونا ، وحظر التجول... دعونا نصحح أفكار المجتمع (ج1)


وعد عباس
كاتب وباحث

(Waad Abbas)


الحوار المتمدن-العدد: 6526 - 2020 / 3 / 29 - 14:33
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


رُبَّما لم يسبق لي ولك أيُّها القارئُ العزيزُ أن وجدنا كُلَّ هذا الوقت الشاغر في حياتنا المليئة بالمشاغل التي لا تنتهي ، والتي لا يَكفُّ عنَّا روتينُها القاتل . وبالنسبة لي فقد اتخذتُ جُزءً من هذا الفراغ لمتابعة ما يتداولُه الناس في منصَّات التَّواصل الاجتماعي من أمور ٍ يرونها أسباباً دفعت بـ "كورونا" لتطوير نفسه ، والتفشي في صفوف البشر ، وتشكيله خطراً على حياتهم .
وبالطبع فإنَّ كل إنسان يرى الحياة وفق بنائه المعرفي بما يحتويه ذلك البناءُ من عقيدة دينية وأعراف اجتماعية وخبرات شخصية سابقة ... .
ففي ظل هذه الأزمة لم يقعد العراقيون في بيوتهم ليتركوا علماء البيولوجيا والكيمياء والأوبئة ينشرون أسباباً ليست صحيحة (حسب زعمهم طبعا!!) بل شاركوهم البحثَ ، فأبدوا تمسُّكاً بالعقيدة الدينية ، وأرجعوا كلَّ ما يحدث الآن إلى كثرة الذنوب ، والمعاصي ، وقلة التراحم ، وإنَّ الله تعالى عاقبَ الناسَ بجرمهم ، ويستدلون على ذلك في أنه أغلق مساجده ومراقدَ عباده الصالحين في وجوهنا ، أي أنه لم يعد يريد عبادتنا وتقربنا لأنه اكتشف زيفها ، ونفاقنا ، وما هذا إلا جزاءُ ما ارتكبنا من معاصي ، وإن في ذلك محاولةٌ منه لتنبيهنا علَّنا نعود إليه ، فنستغفره ونتوب عما سبق ، وأنه لا حلَّ إلا بالتوبة .
هذه النظرة إلى الفيروس هي ما نستطيع أن نطلق عليه بـ "الرؤية العوراء" لأنها تنظر إلى جانب ، وتغفل أو تتغافل عن الجانب الآخر ، وإذا ما أردنا تصحيحها فلا بد لنا أن ننبههم إلى الطرف الآخر من الحقيقة ذاتها ، فليست المساجدُ والمراقدُ وحدها من أغلقت ، بل الملاهي والبارات والمقاهي وصالات القمار ، فإذا كان غلق المساجد نقمة حسب رأيكم ، فإن غلق الملاهي رحمة .
وتجدر الإشارة إلى أنَّ هؤلاء الناس نَكَصوا* خلال هذه الأزمة ليستعملوا مرحلة متأخرة جدا من التفكير ، أطلق عليها عالم الاجتماع الفرنسي "ليفي برول" مرحلة ما قبل المنطق ، تلك المرحلة الشائعة في المجتمعات البدائية التي تمتاز بنفورها الشديد من العمليات العقلية الاستدلالية ، فالرجل البدائي لا يُصَدِّق في الغالب إلا ما يراه ويلمسه ، وأفكاره لا تتجاوز حواسه ، وهو لا يعترف أيضاً بقوانين المنطق مثل: (قانون الذاتية) : لكلِّ شيء خصائص ومميزات ثابتة تبقى ثابتة أثناء التغير، فالإنسان يبقى إنساناً سواء كان صغيراً أو كبيراً مريضاً أو سليماً، و(قانون التناقض)، ويعني “النقيضان لا يجتمعان”، فلا يمكن أن يكون الإنسان في آنٍ واحد عاقلاً ومجنوناً، و(قانون السببية)، وهو ردّ الحوادث إلى أسبابها الطبيعية، كأن نرد سبب غليان الماء أو تبخره إلى وجود درجة معينة من الحرارة.
وقد استقى الناسُ هذه الأفكار من بعض رجال الدين المتشددين ، الذين يحشرون أنوفهم في كل العلوم ، ويطرحون تفسيراتهم الغيبية لكل الظواهر المناخية والبيولوجية والفلكية والفيزيائية والاقتصادية ...
ختاماً ، لا بأس أن تنظروا في أخطائكم بحق دينكم وربكم ، وبحق أنفسكم وبحق بعضكم ، لكن لا تجعلوها الأساس في تفسير الظواهر .
هذه هي الفكرة التي أردتُ تسليط الضوء عليها في هذا الجزء ، على أني سأتواصل معكم في أجزاء أخرى من الموضوع نفسه ، ولكن ، لتصحيح فكرة مختلفة .

*نَكَصوا : فعل ماضي مأخوذ من لفظ "نكوص" ويعني الرجوع إلى مرحلة سابقة ، وهو مصطلح في علم التحليل النفسي، يلجأ فيه الفرد إلى الرجوع أو النكوص أو التقهقر إلى مرحلة سابقة من مراحل العمر وممارسة السلوك الذي كان يمارسه في تلك المرحلة لأن هذا السلوك كان يحقق له النجاح في تلك المرحلة العمرية، حيث كان بمثابة سلوك مريح وممتع يشعره بالأمان في تلك الفترة






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صورة فائق الشيخ علي بين مؤيديه ورافضيه (وجهة نظر نفسية)
- حادثة (ركضة طويريج) - سيكولوجية ردود الفعل الشعبية
- انتحار الشباب العراقي (وجهة نظر مغايرة)
- الله أم هاري ميلز !
- من سيضعُ حداً للتفسيرات الدينية ؟
- التأثير النفسي لمقالات الدكتور الوردي
- الشاب العراقي بين حضارة أجنبية حية وحضارة عربية ميتة ج1
- تظاهرات العراقيين - تحليل سيكوبيئي
- نحو دراسة الفقر سيكولوجياً (الجزء 3)
- مازوشية العاشق وسادية المعشوق في الشعر العامي العراقي
- تشوه صورة المرأة في الشعر العامي العراقي
- نحو دراسة الفقر سيكولوجياً (الجزء 2)
- نحو دراسة الفقر سيكولوجيا (الجزء 1)
- -لوم الذات- ظاهرة نفسية تنتشر في الشعر العامي العراقي
- ما لم تلتفت إليه منظمات المجتمع المدني في العراق


المزيد.....




- ربيع: السماح لفردين من طاقم -إيفرغيفن- بالمغادرة.. والتحقيقا ...
- شاهد.. الأمير تشارلز متأثراً على رحيل والده وسط بحر من الزهو ...
- جينيفر لوبيز وأليكس رودريغيز يعلنان انفصالهما: نحن أفضل كأصد ...
- ربيع: السماح لفردين من طاقم -إيفرغيفن- بالمغادرة.. والتحقيقا ...
- ميشوستين والحريري يبحثان تطوير التعاون بين البلدين في مختلف ...
- فرنسا.. حصيلة ضحايا كورونا تقترب من 100 ألف حالة وفاة
- إيطاليا.. وفاة 4 أشخاص بسبب تجلط الدم بعد تطعيمهم بلقاح -أست ...
- الجيش الروسي يستخدم منظومة للحرب الإلكترونية تكافح أسرابا من ...
- وزير الخارجية الأمريكي يزور أفغانستان لمناقشة الانسحاب العسك ...
- شاهد: هونغ كونغ تحتفل بيوم تعليم الأمن القومي الصيني للمرة ا ...


المزيد.....

- جائحة الرأسمالية، فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية / اريك توسان
- الرواسب الثقافية وأساليب التعامل مع المرض في صعيد مصر فيروس ... / الفنجري أحمد محمد محمد
- التعاون الدولي في زمن -كوفيد-19- / محمد أوبالاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - وعد عباس - في ظل أزمة كورونا ، وحظر التجول... دعونا نصحح أفكار المجتمع (ج1)