أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - تمشين وَحدي














المزيد.....

تمشين وَحدي


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 6566 - 2020 / 5 / 17 - 16:45
المحور: الادب والفن
    


وسطَ أوراقِ غربتي وحِصاري
تركَ الوحيُ كالخطى بجواري

خطوةً، خطوتينِ لا بل ثـــــلاثاً
وفمي مُغْلِقٌ فمي بــــــــــ حذارِ

فتفقُّدتُ كل مـــــــــا حول قلبي
مــــــن جروحٍ وشهقةٍ ونضارِ

وحدَهُ الدمعُ عاد بعد ســــــنينٍ
راوياً لـــــــــــــيْ رحيلَه بقطارِ

لــــــــيتَهُ لم يَعدْ ولم أُعْلِ حُبَّاً
مــثلَ نقرِ النجومِ حَبَّ مَدراي

جذبَتْهُ صــوب ذراعي رفوفٌ
مـــــــــــن غيومٍ عَلِقْنَ في آبارِ

فصحا العمرُ مــن مراثي حياةٍ
رتَّلتْني أنشـــــــــــــــودةً للعِثارِ

طُرُقٌ تســــــتفيق خلفَ النوافذِ
صـــــــــــهيلاً يَشقُّ ثوبَ النهارِ

فإذا عقليَ ارتضى لـــــــيْ دُواراً
مَشـــــــرقياً فأنت شرقُ دُواري

حيث مرْجٌ غطّى الفصولَ بذوراً
وســــــــــــتعلو كمَن حكى بجهارِ

وأنا دُرْتُ لا سَــــــــــمواتُ وهمٍ
عن يميني ازدهتْ ولا عن يساري

قِطَطٌ قد تكوَّرت فـــــــــــي زوايا
وسيوفٌ تساقطت مـــــــــن جدارِ

فتروحنتُ مثلــــــــــــما فاهَ نحتٌ
قــــــــــــــائلاً للمُطِلِّ والمتواري

رُبَّ خيلٍ مـــــن الصخور وروحٍ
أبَواها مـــــــــــــن كومة الأحجارِ

يـــــا لروحي زُفَّتْ لروحك وَجْداً
كخزامى زُفَّتْ إلــــــــــــى جُلَّنارِ

جئتُ وحدي وجئتِ وحدي فـــآهٍ
يائسٌ ضمّ يائساً باحتكـــــــــــــارِ !

فاسبقيني لروضةٍ ليـــــس أشهى
مِــــــــــــــن مَداها تعلقاً بالشرار

واطلقيني على بلاديَ ســــــــهماً
خارقاً قلبها كرقصـــــــــــــة نارِ

فأنا أنت، والحريقُ كـــــــــــلانا
كـــــــــــيف هُمْ يُخمِدوننا بخِمارِ ؟

سأداوي ســــــــــنابلي من ضياءٍ
لم تَرُقْ ســـــــــــمعةٌ له ككناري

وكـــــــذا البحر لم يَرُقْ ليْ مُديراً
ســــــــــــاعةَ العَتم ظهرَهُ للمَحارِ

إنما راق ليْ المســــــــاءُ صعوداً
وهبوطاً ككوكبٍ فــــــي احتضارِ
ــــــــــــــــــــــ
برلين
مايس
2020






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غواية الحروف في زقُّورة عَقَرْقُوف (*)
- بوتقة نيسان
- شاهق الآثام
- حرية ورُهاب
- ثلاثياتٌ كولونيِّة
- دانوبيِّات العامري
- مَضافات في هاوية
- سيماء الندامى
- خمسة أنخاب للعام الجديد
- غمرات السناء
- أزفُّ لائي في الميدان
- القلق الضروري
- سُجاح بنت الحارث النبيَّة التي أكملتْ رسالتها !
- خوابي الدُّر
- على الكعبة أن تطوف حولي !
- عن الماشايف وشاف
- طاووس غبطة
- أوقات من يواقيت
- عناق خاجقجي
- فناؤكَ العيد


المزيد.....




- الفقيه التطواني تستضيف العنصر في حوار حول - البرنامج السياسي ...
- بايدن يقول إنه يدعم رفع حقوق حماية الملكية الفكرية عن لقاحات ...
- ”فيلم رعب جديد-.. عرب قلقون من الصاروخ الصيني التائه
- يوميات رمضان من قطاع غزة مع الفنان التشكيلي محمد الديري
- نوال الزغبي تستقيل من نقابة الفنانين المحترفين... الساكت عن ...
- صدر حديثا رواية بعنوان -جريمة شاهدها التاريخ- للكاتبة هاجر ع ...
- محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة يعقد جلسة «اللقاحات بين الحقائ ...
- مد مهلة الحجز لاشتراك الناشرين في معرض القاهرة للكتاب
- سيف ساموراي من الممثل الأميركي ستيفن سيغال إلى مادورو
- بروسيدا.. عاصمة الثقافة الإيطالية 2022


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - تمشين وَحدي