أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=676331

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدرعاشور - قصة قصيرة (الملاذُ الأخير)















المزيد.....

قصة قصيرة (الملاذُ الأخير)


حيدرعاشور

الحوار المتمدن-العدد: 6556 - 2020 / 5 / 6 - 15:12
المحور: الادب والفن
    


قصة قصيرة
الملاذُ الأخير
لم يبقَ لي في هذهِ الحياةِ الغارقة بالأحزان وطغيان الألم والأنين الذي رافقني منذ موت ابني الذي كادَ أنْ يلتحق بالجامعة بعد أنْ أنهى دراسته الإعدادية. كان مولعًا بالشعرِ منذُ صغره، ربما كان متأثرًا بأمي التي كانت تُنشدُ الأشعار الحزينة في المناسبات المؤلمة لاسيما في نهايات الليل، وفي خلوتها وعزلتها في غرفتها، فقد شعرتُ بأنّه يتلصصُ عليها ويكتبُ بعض ما تلتقطه أُذُناه من كلماتٍ وصورٍ مؤثرة، نسجتْها الذاكرةُ الشعبيةُ حين تُعاتبُ الزمنَ والأولاد والزوج والقدر، وظلم الآخرين، والغدر، والوحدة، والكبرياء الضائع وسط الزمن الرخيص، وهي تؤطرُ تلك الأشعار بصوتٍ حزينٍ يُثير الشجن والأسى.
وظلّ ماهر يُذكرني بها وقد غادرتنا الى عالم الأبدية ... وبعدها بعامين التحق ماهر بجدته، فشعرتُ كأنّ خيطًا سريًا يربطهما معًا، فكانا هما الاثنين في الحضور والغياب مما زاد من طعنةِ الزمن لروحي وعقلي الذين لم يحتملا ما جرى لي بهذه السرعة، وبدا البيتُ فارغًا وساكنًا حدّ البلادة، وكنت أتجنبُ النظر في وجه زوجتي التي انهمكت في وظيفتها كمعلمةٍ نوعًا من السلوى، لكن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد بعد أنِ انهارت قدرتي على الاحتمال، ولم أعدْ أحفل بشيءٍ بهذه الحياة، وبدأت تنهش رأسي الهموم، وصورة كلٍّ من أمّي وابني لا تغادر ذاكرتي وعقلي وأحداقي المتعبة.
ومع مرور الزمن بتُّ أكرهُ الرجوع إلى البيت؛ لأنه الباعث الخطير على إثارة شجوني.. فأهرب إلى أي مكانٍ آخر، ولأنني موظفٌ في دائرة الآثار، بدأتُ أقرأُ في المكتبة عن سيرة الممالك التي اندثرت والملوك الذين قضوا نحبهم لعلّي أجدُ فيما أقرأُ سلوى أو عزاءً مما أنا فيه؛ فمن يطلعُ على هموم وأحزان غيره ربما تهونُ عليه مصائبه..
أما زوجتي "رهف" فقد انهمكت في تصحيح أوراق امتحان التلاميذ وكتابة درجاتهم وتهيئة الدروس لهم..
وحين مللتُ من القراءة بدت لي عادة السير في الشوارع الخالية، وهي تبعثُ لي شعورًا بالراحة، وكدتُ اعتاد على غلقِ باب غرفتي والاستغراق في عزلةٍ وانطواءٍ غريبين، حتى بدأ الأمر يلحق أذى كبيرًا وفجوةً بيني وبين رهف، إذ لم نلتقِ ولم نتحدث كما في السابق.
مرت شهورٌ عديدةٌ ونحن لم نتبادل سوى تحية الصباح أو نهايات الليل، وأنا أعود متعبًا من السير في الشوارع، شعرتُ حينها إنني في وادٍ ورهف في وادٍ آخر، انفصلنا تمامًا نفسيًا واجتماعيًا رغم أننا تحت سقفٍ واحد.
ومع مرور الأيام والأشهر دبَّ السأم والضجر بيننا، وكأننا نتهمُ بعضنا بفقدان ابننا الوحيد، وبدأت "رهف" تُكثر الذهاب إلى أهلها وتطوّر الأمرُ حيث تظلُّ غائبةً أسبوعًا أو أسبوعين.
وفي لحظةٍ غريبةٍ ومجهولة، لا أدري كيف تطوّر الأمر في تلك الليلة المشؤومة التي كنتُ فيها متعبًا، وأنا أشاهد في الشوارع من في عمره وهم يمرحون ويضحكون ...
تشاجرتُ معها لسببٍ تافه، وربما مُفتعل، وكأننا تواطأْنا على الخلاف، وشعرنا أنّنا لا يمكن أن نحتمل الوحدة القاسية، ونظراتنا الحزينة المتبادلة مليئة بكلِّ أنواع التساؤلات والعتاب والحزن الدفين ...
قلت لها صارخًا: إنني لم أعد أطيق وجودكِ في هذا البيت ...
ساد الصمتُ لهذه الجملة الصادمة ... اقتربت مني تاركة أوراقها: ماذا تقصد؟
_أقصد ... إنني لم أعد أطيقكِ وأنت منشغلةٌ عني بالأوراق والامتحانات والدروس.
_ وما الذي تريده مني؟
لم يعجبني ردها البارد وكأنها لا تُدرك بركان الأحزان الذي يعصفُ بعقلي ... صرختُ مرةً أخرى وكأني لا أحتمل الحوار الطويل والثرثرة الفائضة، وقد طوقني الغضب وسد عليّ كل منافذ التفكير..
_ أشعر أننا يجب أنْ نبتعدَ عن بعضنا بأيةِ طريقةٍ، ما حدث نسف ما بيننا..
أصابتها الدهشة مرةً أخرى:
_ ماذا تقصد؟
_ اذهبي إلى أهلك واتركيني وحدي، ربما أجدُ حلًا لنفسي ... فأنا لم أعد أفهم نفسي.
لم تطِق رهف صبرًا، فأخرجت ملابسها وحاجياتها واتصلت بأهلها وطلبت من شقيقها إسماعيل أنْ يأتي ويأخذها، حاول إسماعيل هاتفيًا أنْ يؤجل الأمر حتى الصباح، لكنها احتدت في طلبها وقالت له:
_ إذا لم تأتِ إلي فإنني سأخرج هذه الساعة وحدي...
وبعد ساعةٍ أو أقل خرجت دون أنْ تنبس بكلمةٍ، وأنا أغلق باب غرفتي تحسبًا لدخول إسماعيل وتجنبًا لثرثرته المعروفة.
وها قد مضى على تلك الليلة أكثر من سنتين، وأصبح البيت وكأنه بيت أشباحٍ، واستغرقت في عزلتي وطلبتُ إجازةً طويلةً من وظيفتي، شعرتُ لأول مرة في حياتي بهذه الوحدة القاتلة ولم يكلف أحدٌ نفسه لزيارتي، أما أختي الوحيدة التي تسكنُ (بعقوبة) فقد انقطعت بها السبل وضاعت اخبارها بعد الأحداث الأخيرة من تفجيرات وانقطاع الطرق وأصبحت بعقوبة المدينة الوادعة عبارة عن مدينة مُخيفة وساخنة، وكأن أختي تبعث بأخبارها وتوصي بأنْ لا أفكر بزيارتها أبدًا.
صار البيت يُخيفني وقررتُ في لحظةٍ غريبةٍ أنْ أسكن في مكانٍ آخر، فلربما أجد شيئًا من الراحة وبالفعل هجرتُ البيت، وخشيةَ أن يُنهب أو يُحرق قررت أنْ أؤجره وأقيم في أحد الفنادق...
وبهذا دخلتُ إلى عالم الفنادق الغريب، والذي تتحول فيه إلى إنسانٍ منقطعٍ عن العالم وتصبحُ مجرد رقمٍ أصم في السجلات، وأنت تحملُ مفتاح غرفتك، تتلمسه كلّ لحظةٍ خوفًا من ضياعه، وأيقنت أنّ الناس ينظرون إلى من يسكن الفنادق على أنّه إنسانٌ من الدرجة الثانية؛ لأنه اختار الخروج من عوالم الناس إلى نوعٍ من الفردية الموحشة.
وفي الأشهر الأخيرة أدمنتُ زيارة المقبرة، وفي كلِّ مرةٍ أشعرُ بالضياع والبحث عن ماهر لما ينتابني من شعورٍ غريبٍ وانفعالٍ محتدم ... وفي أحد الأيام وفي صباحٍ مبكر جدًا اتجهت إلى القبر وأنا أحمل بعض الزهور والماء، أصابتني الدهشة القاتلة وأنا اسمع صوتًا يشبه صوت ماهر وأرى ملامحَ تطابق وجهه ...رتلتُ بعض الآياتِ مع نفسي .. ما الذي يحدث؟! هل نهض ماهر من قبره؟! ...
بدأت أتحسس عينيَّ المُتعبتين في هذا الغبش الصباحي وأسرعتُ من خطواتي .. وحين وصلتُ أدهشني الأمر أكثر وكشف لي عن حقيقةٍ أغفلتها كلّ هذه الأعوام ..
فلقد وجدتُ رهفَ وهي تبكي بحرقةٍ مؤلمة وتنادي ماهر بكلماتٍ وتعاتبه لأنه تركها وحيدة...
كمِ اجتاحني الشعور بالذنب وما زال رأسي يدور من تطابق وجهها مع وجه ماهر، وصوتها! يا إلهي ... لماذا لم انتبه إلى هذا التشابه، ثم عدتُ لأقول: ليس في الأمر غرابة، فهي أمه، لكني كنتُ مصابًا بعمى الأحزان التي أفقدتني الانتباه إلى ما حولي ... اقتربتُ منها فشعرت أنّها ارتبكت أو أنها لم تتوقع حضوري في هذه المصادفة الغريبة ... سألتها سؤالا عاديًا:
_ هل جئتِ لوحدك؟
_ معي إسماعيل ذهب ليزور قبر أمي.
وبعدها لم أستطع أنْ أنطق جملة أخرى، وقد استغرقنا في بكاءٍ غريب ... شعرتُ كم هي قريبةٌ مني وهي تشاركني هذا الحزن الذي أكل قلبي وعقلي ... لكن هاجسًا وُلِدَ على حين غرةٍ ودون توقعٍ أو تخطيط بأنّي لابُد أنْ أعيد "رهف" لأنها تحملُ كلّ هذا العبق الذي يُذكرني بماهر، وأدركتُ بأنّ الكائن الوحيد الذي يشبه ماهر على هذه الأرض هي "رهف" أوضحتُ لها شعوري بسرعةٍ وجرأةٍ وتحت تأثير الانفعال ... اندهشت وقالت: يجب أنْ تهدأ، فإسماعيل لا يحبُ أنْ يراك
_ إنني سأعودُ إليكِ بأيةِ طريقةٍ وستعودين إلى بيتكِ.
أجابت بحزن:
_ ليس الأمر بهذه السهولة فنحن في مجتمعٍ تحكمه التقاليد وأنت تعرف أنّ الأمر معقد..
جنّ جنوني حين حضر إسماعيل بوجهه المقطب، تحدثت معه بقوةٍ وقلت له: حين نعود إلى بغداد سأتوجه إليك طالبًا عودة "رهف" وأنا حاضر لكلّ الاجراءات التي يفرضها الدين والتقاليد، لقد وجدتُ ابني في أعماق هذه المرأة وعسى أنْ يعوضنا الله بماهر آخر.
أمسك بأخته وسارا بعيدًا بعد أنْ وجد أنّ حالتي لا تحتمل النقاش، ولاسيما نحنُ في مقبرة ... لكنني قرأتُ في عينيه وعينيها موافقةً خفيةً تحتاجُ مني أنْ أسرع في خطواتي فتوجهت مسرعًا خلفهما وكأني وجدتُ... ملاذي الأخير.



#حيدرعاشور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصة قصيرة ( امرأةٌ من الماءِ)
- قصة قصيرة (الخيطُ الخفي)
- قصة قصيرة ( الخيطُ الخفي )
- فاض هذا العالم بالمهرة من الكذابين
- قصة قصيرة( يرى نفسهُ)
- مصانعُ لإنتاج الكذابين
- لعبة الحياة والنوايا الصادقة
- الاخلاق التجارية
- الانتخابات ...قرار كل مواطن
- معرفة سلوك الاخرين
- المجرب لا يجرب..فهم للسلوك السياسي
- العراقيون في ذمة المرجعية الدينية العليا ....!
- صوتُ ظل
- مواقف مشهودة....!!
- الوعي المتخيّل في رواية ( تراب ادم)... للقاص طالب عباس الظاه ...
- الحشد انتصر (بكفائية) السيستاني ..بامتياز
- الاعلام وتجارة الشعارات
- فوضى العراق جنون...
- كل العشق لكربلاء الحسين ..!
- خطوة مفترضة للحكومة ..!


المزيد.....




- جماليات الفيلم القصير في مهرجان -رحمة للعالمين- السينمائي ال ...
- منسقو أسطوانات سعوديون يطمحون لجعل الموسيقى -الذهب الاسود- ا ...
- لبنان.. المستشارية الثقافية الإيرانية تطلق مؤتمرًا حول -ملام ...
- تقديم وتوقيع المجموعة القصصية -كماءٍ قليل- للقاص محمد الشايب
- أيقونة العنف بلا هوادة.. هل كان فيلم -لا وطن لكبار السن- نذي ...
- الغاوون .قصيدة (ولاكنت يوم بهلوان) بقلم الشاعر.جلال أبو خليف ...
- الغاوون .قصيدة (بين السرسروالحيطة)بقلم الشاعر رضا أنور.مصر.
- الغاوون ,قصيدة(مفيش سلامات!!) بقلم الشاعرة ماهى احمد :,مصر.
- الغاوون قصيدة(وشوشات)بقلم الشاعرة سارة زيادة,مصر.
- بابا ياغا: من هي أعظم -ساحرة مشعوذة- في العالم؟


المزيد.....

- المنهج الاجتماعي في قراءة الفن: فاغنر نموذجاً / يزن زريق
- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدرعاشور - قصة قصيرة (الملاذُ الأخير)