أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=672713

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدرعاشور - قصة قصيرة ( الخيطُ الخفي )














المزيد.....

قصة قصيرة ( الخيطُ الخفي )


حيدرعاشور

الحوار المتمدن-العدد: 6535 - 2020 / 4 / 11 - 14:11
المحور: الادب والفن
    


كرسَ ما تبقى من عمرهِ كي يمحو الماضي، ويزيل من ذاكرته اسماءٌ قبيحة ويحتفظ بآخرى. لم يكن كاتبا ابدً، ولم يدع أنه ناجحا في مسيرته مطلقاً. لكن حروف كلماته كانت تشكل رؤية خاصة به يفتقدها الكثيرون، ويتحسسها أصحاب الذوق الرفيع. يصدم احياناً من سخرية من يحبهم ويعدهم اصدقائهِ حين يعتبرونه ضعيفاً ولا قدرة له على الابداع. وهناك من يعده شخصا أكل الدهر وشرب عليه دون أن يحقق ذاته ويدعي أنه يكتب ولا جديد له بل هو بعيد كل البعد عن كل ما يخص الكتابة. ربما يكونوا على حق فهو لم يدافع يوما عن نفسه فكيف يدافع عن انتاجه الجمالي؟!. هو نفسهُ لم يتعرف الى نفسهِ. فكل مكان يعمل فيه ينقسمون زملائه الى اربع اقسام. الاول يعجب به جداً ويحذر العمل معه، والثاني يُكون معه صداقة ينهل منهُ ما يمكن الاستفادة من معرفته. والثالث يلبس قناع الاخوة والصداقة والزمالة ويشهر به اينما يجلس ويسقطه بعيون الآخرين بكل وقاحة وخسة وتفاهة والغريب يُقبلهُ بحرارةٍ عند كل لقاء. والرابع يعلن عن عداوته له بكل تفاصيل العداوة. ربما يكون سبب ذلك الغيرة من النجاح والتنافس على الاصلح عملا. الحقيقة ان الاقسام كلها يربطها الخيط الخفي العالق في عقولهم هو (خيط الغيرة). والمدهش ظهور قسم خامس من النفوس، لم يرَ مثلها قط، غريبة في تركيبتها المغولية تجمع في جوّفها من جيف ما تزكم الانوف. وفي عقلها عقد لا هي موسمية ولا تشبه طيف التوحد بشيء. التعامل معها يسير وسهل جداً، لكن لدغتها ليس مميتة بل هي تشوه كل جميل فيك من خلفك – لم تتراءى لك حتى في الحلم.
الآن انت الأقرب الى ذاتك وتعترف بين نفسك أنك جبان، غارق بين المقدس الذي تحب والمندس في باطن المقدس، وتقر بشجاعتك فقط في خيالك. والشيء الوحيد الذي لاتهابه هو الموت. تتضرع ان يرضى الله عليك حتى تصل الى أمنية انفصال روحك عن جسدك بأمان على سديم المقدس.. وأنت تعتقد أن كل يوم في حياتك يوماً اخيراً، وكل يوم تدوس بقدميك أشياء كثيرة، وتصمت ازاء ضجيج المتبجحين بالأنا، وتتحمل كلمات جريحة غالبا ما تحدث نزيفاً في قلبك. يعتقدوك جبانا وخائفا، وأحمقاً، وأخرقاً. ايا كان رأيهم فلا تثريب عليهم، لأنك تتغافل وتتغابى كل يوم من أجل نعمة المكان المقدس الذي أنت فيه، وتحث خطاك ببطء نحو الجنة، تخشى ان تتصادم مع القبيحين وتضل الطريق. لقد تجرعت الأمرين من أجل ان يثبت الله لك قدم صدق في المكان. كنت في السابق تبحث عن الله فترى نفسك، الآن تبحث عن نفسك فترى الله في كل جميل وطاهر ونقي. وتبغض كل سيء وشرير وتكره أن يؤذيه الله بسببك.
الآن وأنت في هذه الغرفة الطاهرة بمكانها المقدس، ها هنا تفكر في كل شيء ما عدا الخيانة والكذب والنفاق والتنافس غير الشريف. ترسم جمال عملك بلا تباهي أو رياء. وترى اشياء كثيرة رائعة وأخرى لا تمد للمكان بصلة، لقباحة أفعالها المرئية والخفية، انها تخترق الحق بلون الباطل. ولو كانت ثمة سلطة لديك لخرجت من جبنك وأظهرت قوتك, لضربت الباطل ونصرت الحق.. دهشت حينما صدمك أحد المتعالين كنت تحسبه انسانا ناضجا ففتحت له صدرك ومنحته بعض اسرارك. كان هو القسم الخامس الذي ابصرت ضوء شره عدة مرات وتغالط نفسك من أجل تاريخه الجيد. غاب كل شيء عن عينيك وأنت تسمعه، يستقبح عملك ويشيد بأخلاقك، لشخص كان يعدك من المميزين. السمع خلط عليك الاشياء وعرت الجرأة امامك قبح النقد ألتشويهي فاذا بك تراهم أعمق مما يروك، وقتذاك أرتبت بعينيك ابتسامة حزينة تعلن عن عري تفكيرهم وأستغابتهم رغم كرمك بإهداء فكرك بخط يدك لمن طعن كلماتك دون ان يقرأ فكرك. وحينما تفاجئ بابتسامتك قال : لا يصح ان تصدر كلاما بسيطا وأنت كاتب للكلمات. حزت بي لعلعة السؤال فقلت : انت لم تقرأ بعينيك بل قرأت بأذنيك.
أثرت أجابتك الهادئة، وجعلتهما اضحوكة. الخامس كان مغتماً ناقماً بوجه ضحوك، وأنت كنت صبورا. هو فعل ذلك غيرة وحسداً من أجل أن يأخذ عليك انطباعا سيئاً، وأنت كنت تقابله بكل كياسة ودماثة ورباطة جأش. منذ ذلك اليوم تغيرت وهيمن عليك الصمت إلا عند السؤال، وصرت تتعمد الانزواء والابتعاد. ومن دون ان تعلم صار أهل الغرفة ينقسمون باسمك. وأنت تكسب الجميع بسبب طريقك النبيل وقدسية المكان.



#حيدرعاشور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فاض هذا العالم بالمهرة من الكذابين
- قصة قصيرة( يرى نفسهُ)
- مصانعُ لإنتاج الكذابين
- لعبة الحياة والنوايا الصادقة
- الاخلاق التجارية
- الانتخابات ...قرار كل مواطن
- معرفة سلوك الاخرين
- المجرب لا يجرب..فهم للسلوك السياسي
- العراقيون في ذمة المرجعية الدينية العليا ....!
- صوتُ ظل
- مواقف مشهودة....!!
- الوعي المتخيّل في رواية ( تراب ادم)... للقاص طالب عباس الظاه ...
- الحشد انتصر (بكفائية) السيستاني ..بامتياز
- الاعلام وتجارة الشعارات
- فوضى العراق جنون...
- كل العشق لكربلاء الحسين ..!
- خطوة مفترضة للحكومة ..!
- كائنات - الزهايمرات- والكشف المخاتل...قراءة في المجموعة القص ...
- مطار كربلاء الدولي ...نجاح باهر نحو العالمية
- الاعلام الوطني.. شعلة لن تنطفئ...! (الشهرستاني والحشد الشعبي ...


المزيد.....




- كيف تقاوم موسيقى البجا التهميش في السودان؟
- كيف تقاوم موسيقى البجا التهميش في السودان؟
- بسبب عبارات خادشة للحياء العام.. رواية تحت أنظار مجلس النواب ...
- مصر.. القبض على منتج مشهور هارب من 50 حكما قضائيا
- في يوم وفاته.. تصريحات للإعلامي المصري مفيد فوزي تثير الجدل ...
- لكسر الصمت عن العنف الرقمي منظمة النساء الاتحاديات تميط الست ...
- فرقة تشرين تقدم باكورة أعمالها المسرحية بطرح قضية قمع التظاه ...
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي..الفيلم العراقي ( ...
- كاريكاتير العدد 5320
- 7 أفلام في حب كرة القدم.. سحر بالملاعب وعلى شاشات السينما


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدرعاشور - قصة قصيرة ( الخيطُ الخفي )