أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - حيدرعاشور - مطار كربلاء الدولي ...نجاح باهر نحو العالمية














المزيد.....

مطار كربلاء الدولي ...نجاح باهر نحو العالمية


حيدرعاشور

الحوار المتمدن-العدد: 5427 - 2017 / 2 / 9 - 21:10
المحور: الصحافة والاعلام
    


مطار كربلاء الدولي ...نجاح باهر نحو العالمية
حيدر عاشور
تحقق المسير نحو العالمية، في اول خطوة من نوعها حيت اشرعت الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة بوضع حجر الاساس لمشروعها الكبير (مطار كربلاء الدولي)، واثبت على ارض الواقع عملها المستقبلي بجدية منقطعة النظير..وهي ترسم لكربلاء ان تكون مدينة دولية تضاهي بإستراتيجيتها دول العالم... نجزم ان هذا العمل هو من توفيقات الامام الحسين (عليه السلام) وخيراته التي فاقت في عطائها للأرض والناس على حد سواء.
والمراقب لهذا الحدث المميز يلاحظ عن كثب ذلك النجاح الباهر والرائع للرجال العتبة الحسينية المقدسة الذين توالت نجاحاتهم على جميع الاصعدة من اجل خدمة زائري الامام الحسين (عليه السلام)، ومن اجل ان تبقى كربلاء الحسين هي نقطة الجذب التي تحتل العالم في تاريخها الانساني والحضاري.. بهذا الانجاز فتح رجال العتبة المقدسة الخلصاء طرق البناء والعمل الحقيقي لهذه المدينة المظلومة والمقهورة منذ اول قطرة دم اريقت عليها..وأبحروا بحزم وجد بمركب سفينة الحسين التي تحمل على متنها قوة دولته القادمة التي تعز الانسان وتحفظ له دينه وكرامته وشرفه... فيد تبني للمستقبل ويد تقاتل ببسالة الشجعان من ابناء(الحشد الشعبي) متراصين كالبنيان المرصوص لصد هجمات خوارج العصر اعداء العالم المسلم.
نبارك الجهود الكبيرة التي وضعت كل طاقاتها العملية والعلمية في خدمة مدينة كربلاء المقدسة والارتقاء بها بمصاف العالمية ..ونطالب الغيارى من المهتمين بكربلاء وأهالها وزائريها ان يقدموا كل الدعم لهذا المشروع المستقبلي..ونقول للذين يتوجسون الخوف من مدينة الحسين " ان تكون مستورا هذا المهم اما ان تحقد على من يملك عطاء أكثر منك فهذا نوع من انواع الغباء.



#حيدرعاشور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاعلام الوطني.. شعلة لن تنطفئ...! (الشهرستاني والحشد الشعبي ...
- اصحاب القناع الخفي واختفاء افراح شوقي
- المياحي يرحل مع (الغبش) و(ما بعد الرماد)
- للشعب صلاحيات كبيرة معطلة..!
- الارهاب نار تكفيرية ازف وقتها كي تنطفئ
- المستشفيات وعشرات القتلى -استشفائياً-
- المنجز الابداعي...والنقد الموضوعي
- هل حقق الشيطان هدفه لتنعم اسرائيل بالهدوء التام...؟!
- المشهد العراقي ومواقف المرجعية الدينية
- برلمان في كل مكان
- قصص قصيرة جدا
- الامارات تغرق بدم ابناء اليمن
- جموح وخيانة
- جهنم
- لماذا الشاب العراقي ...قلق ؟
- دماؤكم الزكية... تعيد طيب الشهادة
- المستبصرون ... خط تماس
- تيسير الأسدي.. من زمن الكوليرا السياسية..!
- في العراق .... خيانة متفق عليها ..!
- افعل ما شئت..!


المزيد.....




- -حبة واحدة قد تقتل-.. هذه رسالة المختبر السري لإدارة مكافحة ...
- الفصل الحادي عشر - كينغ
- طيار أوكراني: إف – 16 - تقل فاعلية عن -ملكة القتال الجوي الق ...
- البرازيل: لولا يقول إن بولسونارو هو الذي خطط ودبر اقتحام مبا ...
- الصين تعمل على فهم الظروف والتحقق من تفاصيل منطاد صيني مزعوم ...
- وزير خارجية إسرائيل يقول إن اتفاق سلام مع السودان سيوقع في و ...
- في العراق.. -غسل أموال مستشر لصالح إيران وسوريا-
- أمريكا وكندا ترصدان منطاد -تجسس صيني- يحلق فوق مناطق عسكرية ...
- مصدر عسكري: المدفعية الأوكرانية قصفت 12 جنديا حينما رصدت راي ...
- أنقرة تعلن العمل على تمديد صفقة الحبوب


المزيد.....

- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - حيدرعاشور - مطار كربلاء الدولي ...نجاح باهر نحو العالمية