أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - هل تعود معاناة العراقيين الآن وتذكرنا بأيام صدام حسين














المزيد.....

هل تعود معاناة العراقيين الآن وتذكرنا بأيام صدام حسين


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6555 - 2020 / 5 / 5 - 12:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد معاناة العراقيين من حرب الثمان سنوات مع إيران قادت أفكار صدام حسين الدكتاتورية الدموية وخديعة من الولايات المتحدة الأمريكية إلى غزو دولة الكويت واحتلالها عام / 1991 وقد ضجت الدول العربية وأخرى دولية على هذا العمل وطالبوا صدام حسين بالانسحاب من دولة الكويت إلا أن بطل البوابة الشرقية تمسك بالإصرار والعناد على ضم دولة الكويت للعراق بعد موافقة مجلس النواب العراقي الصوري على قرار صدام حسين وأصبح علي حسن المجيد (ابن عم صدام) والياً على الكويت مما دفع مجلس الأمن الدولي على إصدار (البند السابع الذي يسمح للدول في مجلس الأمن استعمال القوة لتحرير دولة الكويت من احتلال الجيش العراقي لدولة الكويت). وبعد أن تحررت الكويت على أيدي قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ... فرض على العراق (الحصار الدولي العقوبات الاقتصادية) بحجة حيازة العراق أسلحة الدمار الشامل ... ونتيجة الحروب والحصار الاقتصادي على العراق أصبحت حياة الشعب العراقي قاسية جداً وأصبحت رواتب أكثرية المتقاعدين لا تساوي سعر طبقة بيض واحدة وكذلك الموظفين مما دفع الكثير من أبناء الشعب العراقي إلى انتزاع أبواب غرف بيوتهم وبيعها من أجل توفير لقمة العيش إضافة إلى بيع كثير من حاجياتهم وحتى التلفزيون كما دفعت تلك الظروف الأدباء والمثقفين إلى بيع مخزونات كتبهم الأدبية الرائعة والسياسية الثمينة التي كانوا يمسحون الغبار عنها بربطات عنقهم عرضوها على الأرصفة في الساحات والشوارع العامة وبيعها بأبخس الأسعار من أجل توفير لقمة العيش لهم ولعوائلهم وكان البعض يبيع حصته من البطاقة التموينية من أجل شراء برميل نفط أو قناني غاز لتدفئتهم في فصل الشتاء أو لحاجات أخرى ... وفي تلك الفترة وصل سعر الدولار الواحد إلى (ثلاثة آلاف دينار عراقي) ... وقد رحل من العراق أعداد كبيرة من المواطنين العراقيين إلى أرض الله الواسعة يعملون فيها من أجل مساعدة عوائلهم في العراق وتوفير لقمة العيش لهم وكان المرفهين والسعداء الذين يعيشون في النعيم عائلة صدام حسين وحاشيته والمقربين والقادة والمسؤولين من أعضاء حزب البعث ... وبعد العدوان الأثيم للولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها على العراق في 4/9/2003 واحتلال العراق والآن يعاد السيناريو في العراق المستباح وشعبه المذبوح من خلال حيتان الفساد الإداري الذين سلبوا البلاد والعباد وكان آخرهم (المهيوب المفكر الاقتصادي) الذي كان الأسوأ في تاريخ الحكام العراقيين الذي لم يسبق في تاريخ الوزارات العراقية مثيلاً ولم ينتهي السيناريو وإنما امتدت أيديهم إلى (الاحتياط) الذي يغطي الدينار العراقي حتى بدأ ينهار الدينار العراقي أمام سعر الدولار وكان المفروض التصدي للأزمات التي تهدد وجود العراق دولة وشعب وتجعله (شذر مذر) في رفوف متحف التاريخ والخبراء الاقتصاديين وخبراء الصحة من الأطباء وخبراء السياسة يصرخون بأعلى أصواتهم أن العراق مهدد اقتصادياً وصحياً وسياسياً ... ولا يبالي أحد بهذا الصراخ وكأن كل واحد منهم يقول : أنها الفرصة الأخيرة ربما لا نعود للسلطة يجب أن نتركها رماد ... وقبل أن ينتهي (فايروس كورونا) وتعود جماهير انتفاضة الجوع والغضب أعنف من قبل ... التاريخ يعيد نفسه في العراق.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدستور العراقي حمّال أوجه متعددة ويجب تغييره
- تمنيات ووعود جميلة في واقع متناقض صعب
- الجوع والفقر والعوز دفعت بعض العوائل أن تبيع أطفالها
- صيانة استقلال العراق وسيادته من خلال الاكتفاء الذاتي
- نشوء الأحزاب الدينية في العراق
- العنف الأسري في المجتمع العراقي
- السياسة والدولة والشعب
- اتعض بالماضي لتكون أكثر خبرة في المستقبل
- مهداة إلى أصحاب القمصان البيضاء الأبطال (نصوص نثرية)
- وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر
- الشعب وفايروس كورونا
- العراق وفايروس كورونا
- الاقتصاد الريعي ومساوئه على الشعب العراقي
- متى تكرم المدن ابناءها ..؟
- العراق والمخاطر التي تحيط به
- الشعب مصدر السلطات وهو الكتلة الأكبر
- الدولة والشعب وفايروس كورونا
- المخاوف من غلق المنافذ الحدودية مع دول الجوار
- العراق المحاصر بفايروس كورونا والانهيار المالي وخطر شحة المو ...
- 8 / آذار عيد المرأة العالمي


المزيد.....




- شاهد.. لحظة سقوط طائرة في البحر خلال استعراض جوي في فلوريدا ...
- خير -كفر الحصة-.. القرية التي -عزمت القطار- على إفطار رمضان ...
- شاهد.. حريق هائل يلتهم جامعة كيب تاون.. وإجلاء الطلاب من الح ...
- مصادر إيرانية تعلق على تقرير حول -محادثات مع السعودية-
- خمسة صواريخ تستهدف قاعدة جويّة تضمّ أميركيين في العراق (مصدر ...
- مراسم وطنية لتكريم ذكرى ضحايا كورونا في ألمانيا
- بلينكن : الولايات المتحدة لها القدرة على منع تجدد نشاط القا ...
- الشرطة الإسبانية تفكك ورشة عمل غير قانونية لتصنيع أسلحة بطا ...
- خمسة صواريخ تستهدف قاعدة جويّة تضمّ أميركيين في العراق (مصدر ...
- الشرطة الإسبانية تفكك ورشة عمل غير قانونية لتصنيع أسلحة بطا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - هل تعود معاناة العراقيين الآن وتذكرنا بأيام صدام حسين