أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد مزيد - المجنون














المزيد.....

المجنون


محمد مزيد

الحوار المتمدن-العدد: 6532 - 2020 / 4 / 8 - 02:26
المحور: الادب والفن
    


قصة قصيرة
فتحت له باب الحمام وأشرت بيدها الى أنه يجب خلع ملابسه وعلمته كيف يفتح الدوش . أكتشفت ،إنه غير قادر على الأستيعاب ، قامت بفتح الصنبورين في انبوب الخلاط ليندلق الماء الدافئ .
ليس لديها ما يمكن قوله الى زوجها الذي يجلس أمام التلفاز على مقعده المتحرك . همست بأذنه " وجدته ينام عند عتبة العمارة ، لا أحد يرأف بحاله " .
لم يبد على زوجها الرضا أو الرفض من سلوكها فهو منشغل بما يعرض في التلفاز .
تركته لمدة ساعة في الحمام ، بعدها ، فتحت الباب فوجدته يجلس تحت الدوش بملابسه الرثة ، التفتت الى زوجها ، ثم دخلت الى الحمام سريعا فأغلقت المياه الدافئة وطلبت منه خلع ملابسه ، قالت له " ليس مقبولا أن يستحم الانسان بملابسه " كان ينظر إليها ببلاهة .
فتحت أزرار قميصه الأحمر الملوث ورمته الى السلة ، وطلبت منه النهوض ، فتحت له حزام البنطال وأزراره ، وأنزلته الى الاسفل ، ومن تحت قدميه أخذت البنطلون ورمته الى السلة ، بقي باللباس الداخلي الذي يصل الى ركبتيه " عندما أخرج أنزعه ، أستعمل هذا الشامبو " .
بعد خروجها قال في نفسه " بعد خمس سنوات من زواجها من هذا الرجل لم يهدأ لي بال ، كنت على وشك الأنهيار والجنون ، تشردت في الشوارع أهيم على وجهي ، وكل يوم أنام تحت نافذتها ، لأنني أعرف إنها مازالت تحبني ولكن انقطعت كل السبل اليها " .
يقول زوجها " بعد الزواج بسنتين دهستني سيارة مسرعة ، حطمت حوضي ، بقيت طريح المقعد المتحرك ، تداريني بعينين دامعتين طوال الوقت .. اعرف ماذا تريد " !
يقول حبيبها " ها أنذا في حمامها لوحدي أرش على جسدي القذر المياه الدافئة ، لكنها حين دخلت وانزعتني ملابسي تحركت أوصالي ، أظنها ستأتي تطرق باب الحمام ثانية .
بعد أن أدخلت زوجها في غرفتهما ، عادت إليه وفتحت باب الحمام ثم أغلقته خلفها .
انتظرتها طويلا حتى طرقت الباب كما توقعت ثم دخلت وهي ترتدي البرنص الأبيض .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصة قصيرة - علاقة خطرة
- رواية ( سرير الاستاذ )
- رواية الغرق - الفصل الثاني
- رواية ( الغرق )
- بحر ايجه
- ليست قصيدة
- قصة قصيرة جدا
- الجارة
- قراءة في رواية شاكر نوري ..- جحيم الراهب - .. التجديف خارج ا ...
- اعتراف بالحب
- المفوهون العرب
- دولة الاحزاب ام دولة المؤسسات
- قصة قصيرة
- الثقافة العراقية والتسييس المهمش
- رد على نقد
- الناشر والبوكر وحارس التبغ لعلي بدر
- صحراء نيسابور
- نجيب محفوظ .. الصانع الامهر
- كيف ينبغي قراءة نجيب محفوظ


المزيد.....




- أمزازي: -نصف مليون تلميذ سنويا فقط يدرسون الأمازيغية -..
- وداعا الصحافي والناقد الفني جمال بوسحابة
- الاستياء يرافق بيع -سينما الأطلس- في مكناس
- ندوة تقارب مستجدات تدريس اللغة الأمازيغية
- كاريكاتير -القدس- لليوم الاربعاء
- لماذا ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يكون قلقا إزاء تفويض الج ...
- إلهام شاهين تحدد أهم فنانة في جيلها... وتتحدث عن فضل عادل إم ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- لوحة في مكتب محمد بن سلمان -الداعم- للمواهب تثير تفاعلا (فيد ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد مزيد - المجنون