أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - مدى منبسط














المزيد.....

مدى منبسط


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 6526 - 2020 / 3 / 29 - 21:55
المحور: الادب والفن
    


قل لي أيها المنقل النظر
للتمعن ملياً
متى ِتُصبحَ النّظرةُ ثاقبةً
كمدىً مُنبسط
والتحديق موقِن
كأُفقٍ بعيد
والتّطلّعُ شاهق
يطل من على
ذُرىً يانعةً مُتعاقِبةً
من قَطْفِ ثِمارِ التَّمعُّنِ
السّاقطةِ
من أعالي الفضاء
الرحب
على أرض
أعشاب نضرة
من التأمل
حتى ينوب عنا
في تماثلنا لشفاء
عافية
مد البصر
~
وهو يجردنا
من ثياب منى
افتراضية
للعثور على غبطة
عين ثاقبة
تثير لعاب تلمظنا
~
والأبهة الراجلة
عن رفع معنويات
سفرنا
على متن عربات مسرعة
من التشويق
لشق البصر
~
لتترامى أحداقنا
في طيّ رحاب
تتابع مدى
بصيرتِنا الظّافرةِ
بالتدرج
بحملات بعد النَّظر
وفي رسمِ صيغٍ شَتّى
من تدارك البصر
لأنْ تُدركَ معنى
تخفيّ المجهولَ بين جوانبنا
وفحوى تتبعَ المحجوبَ
الهارب من محاجر عيوننا
وفي مواصلَة العملَ
على خَرْقِ رقرقة الخَفيّ
وغروب المأمول
الذي ما يزال
متشبث برموش عيوننا
وهو يجري كقطار
من الرعشات
على رؤوس أنامل سفرنا
ليحقق امتثال
مراوغ
للعصي على مفاهيمنا
~
والحياة غانية متبرجة
تسارع بإغوائنا
في تثني أعطافها
جاريةٌ على أُهْبَتِها
في جذبنا
ومن رموش أعيننا
في تمايل قد
يتابع مد أعطاف
مدهش
~
والهوى الزائر
بصيرةُ القطوفِ الدّانيةِ
والاِقتراب دائرٌ على عَجَلٍ
كي ننشد الفوزٍ الغال
في رمية نرد
حصلونا على ربح
ونتجنُّبِ الخسارةٍ
في محصلة جرد
حساباتنا
~
ونرتقي
أو على وَشَكِ
الوقوفِ بثباتٍ
عند توسيعِ رقعةِ الاِفتتان
وعلى شكل إشادة أبنية
غايات طموحة
من طلبِ المستحيل
للحصولِ على غنائمِ نصرتِنا
الّتي تنتصبُ في يقينِنا
راية هِمّةً عاليةً
مِنْ علوِّ الشَّأنِ الشاهق
لإشادة صروح عالية
لارتقاء قمم غاياتنا
~
ولننهض في وقْفةِ ثَبات
من السمو المارد
لقطاف التماع الفكر الشارد
لحظة خطفها لألبابنا
من علوّ أخاذ
وفي سرعة
تحقيقِ الذَّات
عنوة واغتصابا






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يتقراهم بلمس
- وطن الفتى
- الزج القسري
- لا -- لا يمكن أن نتعافى قط
- أبيت اللعن
- جيوب الفقد
- العزف على ترانيمنا العابثة
- نظرة فاحصة
- بصيرة نافذة
- درس في ممارسة الجنس
- شعب مستكين
- طلة المحيّا
- وهلة من الزمن الوجيز
- أوسمة الضوع
- عناد معارك منتهية
- بعد نظر
- سقط الخطى
- سجى الليل
- لأن الطيور على أعشاشها تقع
- همس الواشي


المزيد.....




- فنان تركي يجمع 16 ألف خصلة شعر من نساء من حول العالم.. والسب ...
- نزهة الشعشاع تفسر أهمية -العلاج بالمسرح-
- إصدار جديد يوثق الحياة الثقافية والاجتماعية بالرباط خلال الق ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- المعارضة تطالب العثماني بتجديد ثقة البرلمان
- ثقافة العناية بالنص التراثي.. جماليات المخطوط في زمن التكنول ...
- إلغاء تصوير فيلم ويل سميث الجديد -التحرر- في جورجيا بسبب قوا ...
- أرقام قياسية لمشاهدات برومو برنامج رامز جلال والكشف عن موعد ...
- الإنجليزية كلغة مشتركة في سويسرا.. فائدة إضافية أم ظاهرة إشك ...
- العثماني: الوضعية مقلقة وقرار الإغلاق صعيب وأنا حاس بكم


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - مدى منبسط