أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عثمان عبدالله مرزوك - اصنعوا سلاما














المزيد.....

اصنعوا سلاما


عثمان عبدالله مرزوك
ناقد و باحث و اكاديمي

(Othman A. Marzoog)


الحوار المتمدن-العدد: 6513 - 2020 / 3 / 13 - 16:01
المحور: الادب والفن
    


امسك سلاحك جيداً،
واعلم:
لو كان سلاحنا القلم،
فحروبنا على الورق.
ولو كان سلاحنا الفكر،
فالقتلى خرافات.
وفي الخرافات دوما
نحن الضحايا.
ولو كان قتالنا على الورق،
حروبنا قصائد شعر.
وقتلانا بيوت للفقراء.
فلسنا سوى اخوة
لزبد البحر.
فنحن زبد الأرض
وما مات لأجل الأرض
فهو منها.
وما يجرح من حيوان او شجرة
فان اخاه يرقد فيها.
هلا تزرع في فمي روحا،
اذكّر قاتلي:
نحن نفط الزمان،
النفط كاربون متهرئ
وانت يا انا
كاربون لم يهترئ بعد
فلم ننضج للبراميل
هناك ابي،
انا الذي مضى
واباك،
انت الذي مضى.
فقد سبقونا اليه،
هل ترى السدرة هناك،
فيها دم اخي.
تحت جذعها قتلوه
بسبع رصاصات
على راس خرافة.
ولا اكذب عليك
انا تماما مثلك
احرق جدي الالف
اتدفئ به في الشتاء
ولا اكذب عليك
اعمل شاي الصباح.
وانت يا انا
أتذكر شجرة الرمان:
هناك في المقبرة،
قرب مغسل الموتى،
لقد كان طعمها غريبا،
مثل الحياة،
انها تعيش على الموت،
فكل ميت يسقيها
مرة واحدة
فقد سقاها اخي
في المغسل.
أقول لنا
انت يا انا
قادمان فقد يحين دورنا،
افعلوا ما فعلناه باجدادنا،
لكن أفشوا السلام بينكم
ليس كلاما مثلنا
ولا حروفا على الورق،
اصنعوا من السلام جنساً
اصنعوا منه شبق.



#عثمان_عبدالله_مرزوك (هاشتاغ)       Othman_A._Marzoog#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا نتزوج
- العقل الغربي في الفلسفة
- العقلانية والاعجاز في العقل العربي الاسلامي
- كيف تطبخ كونا
- الاكتأب
- رحلة الجهل
- انا ظل لظلِ
- الجهل المركب
- شيكسبير يكتب السونيتة الثامنة عشر من جديد
- اشكالية النهضة العربية
- اشكالية العقل العربي
- رجال الدين والتقدم
- التخلف بنية اجتماعية
- الى حبيبتي
- احتلال فلسطين وفتح العراق
- اقالة العقل العربي
- استقالة العقل العربي
- عشق بغداد لبابل


المزيد.....




- فنان الشعب السوفيتي يوري ياشمِت يقدم مسرحية موسيقية في ستالي ...
- إيران.. جعفر بناهي أحد أشهر مخرجي الأفلام يبدأ إضرابا عن الط ...
- شاهد.. مهرجان فجر السينمائي يمتع جمهوره الايراني بحركة خاصة ...
- الطريق إلى الإسلام!
- فنانة مصرية مشهورة تثير الجدل حول ارتدائها ملابس عارية (فيدي ...
- أنقرة: اجتماعات للوفود الفنية من وزارات دفاع تركيا وروسيا وس ...
- الأديب العراقي عبد الستار البيضاني: الصحافة مقبرة الأدباء وأ ...
- مصر..الزميل خالد الرشد يوقع كتابه -رحلة في الذاكرة- بالجناح ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- دفاعا عن صورة المهاجرين والعرب.. -حورية العيون الخضراء- ترفض ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عثمان عبدالله مرزوك - اصنعوا سلاما