أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عثمان عبدالله مرزوك - شيكسبير يكتب السونيتة الثامنة عشر من جديد














المزيد.....

شيكسبير يكتب السونيتة الثامنة عشر من جديد


عثمان عبدالله مرزوك
ناقد و باحث و اكاديمي

(Othman A. Marzoog)


الحوار المتمدن-العدد: 5994 - 2018 / 9 / 14 - 19:14
المحور: الادب والفن
    


في اول لقاء لي بها جلسناعلى كنبتين منفصلين قريبين من بعضنا
قلت: ايها الضعف اسمك امرأه
قالت: ليلد شيكسبير مرة واحدة وسيعرف الضعف.
قلت: عن نفسي نعم
شيكسبير يهيم في غابة الكلمات ليكتب السونيته الثامنة عشرة من جديد ولم يفكر ان يجيبها.
عندما فرغ من كتابتها
قال:خلقت من رحمي ثمان وثلاثون عالما من هاملت وفولستاف وشايلوك وفيولا وجوليت, يعيشون كلهم الى الابد كالالهه, ايتها البشرية كم ستلدين؟ عشرة!! عشرين!! لقد انجبت من الاله ما يكفي لثلاثين كوكبا وهم خالدون لا يموتون مثل البشر.
تحدثت بصمتها ولم ترد.
شيكسبير مزق السونيتة السادسة عشر وعاد يكتبها
صاح :خيانة, خيانة, خيانة, اشم رائحة الجمال. فشايلوك سيقتص من انطونيو والاسود لن يقتل دزدمونة وجوليت ستتخذ عشيقا لها بعد روميو, وهاملت سيقتل عمة بلا تردد.
ابتسمت لجنونه.
شيكسبير بدا يغرق في الهواء .
لم يعد يعرف ما يقول "سيدتان تجلسان على كنبته ذاتها"
قالتا :سنسقط ارجوك
قال مباشرة :هزت الارض بعرشها, انها الخيانة قُلِب التاريخ, هلين عادت بسلام وطروادة لم تهدم وبنلوبي النقية صارت عاهرة.
اردف وقال: هل قارنتك بيوم صيفي
كم كنت مجنونا انا
كل الموازين تغيرت هنا
مزق شيكسبير السونيتة مرة اخرى
اكمل قائلا: أي لغة فيها ما احتاج من كلمات؟
وضعت يدها على فمها ضحكت قليلا بعفوية
صمت من جديد
وجود شيكسبير قلقا الان
المعنى اكبر من اللغة
قال: كيف اصورها بعربة مثل اللغة
لا محدوديتها لا يصورها محدودي
وقفت بكاملها تهم كي تمشي
انهى شيكسبير السونيتة الثامنة عشرة مستعجلاً
ورقة فارغة مكتوب في نهايتها
كلمات كل اللغات تشوه الجمال
وصمت الاله هو لغز جمالها الابدي
وبينما نساني الحاضرون جميعا
بقيت انتظر رئيس قسم الدراسات العليا لاستلم وثيقتي
معنونة الى من يهمه شسكسبير.



#عثمان_عبدالله_مرزوك (هاشتاغ)       Othman_A._Marzoog#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اشكالية النهضة العربية
- اشكالية العقل العربي
- رجال الدين والتقدم
- التخلف بنية اجتماعية
- الى حبيبتي
- احتلال فلسطين وفتح العراق
- اقالة العقل العربي
- استقالة العقل العربي
- عشق بغداد لبابل


المزيد.....




- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاماً
- «الفنانون التشكيليون» تناقش محاربة التزوير والاستنساخ في الأ ...
- كاريكاتير العدد 5362
- تحولات السياسة والمجتمع تعيد تقديم الرواية الليبية عربيا
- فعاليات الأطفال في مهرجان طيران الإمارات للآداب


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عثمان عبدالله مرزوك - شيكسبير يكتب السونيتة الثامنة عشر من جديد