أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عثمان عبدالله مرزوك - رجال الدين والتقدم














المزيد.....

رجال الدين والتقدم


عثمان عبدالله مرزوك
ناقد و باحث و اكاديمي

(Othman A. Marzoog)


الحوار المتمدن-العدد: 5768 - 2018 / 1 / 25 - 17:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


رجال الدين او علماء الدين كما يسمون انفسهم هم الذين يشتغلون في مجال تفسير المفاهيم الدينية واعطاء الفتاوى للعامة والبسطاء من الناس.
التقدم هو كل جديد يطرء على الواقع من الناحية السياسية او العلمية والتقدمي هو الفرد الذي يؤمن بالتغيير التدريجي البعيد عن الثورات الدموية.
وفقا للتاريخ ظهرت الحركات التقدمية في الدولة العثمانية اثناء فترة السلطان مدحت باشا الذي تولى السلطة مرتان وقضى عليها السلطان عبدالحميد (1876-1909). ثم عادت من جديد في عهد السلطان عبدالحميد ورسخت وجودها. انتصرت المشروطية او دعات الدستور في عهد السلطان عبدالحميد وتم عزلة بعد حكم استبدادي . وكان ذلك بداية عهد جديد حيث اصبحت الحقوق والمساواة والحرية افكار تتبلور في العقل الجمعي المجتمعي التركي(الدولة العثمانية).
في ايران المشروطية والمستبدة, ظهرت بعد زهاء ثلاثين عاما من تركيا بحكم موقع تركيا القريب من اوربا. بدات الحركة بعد ان التجاء عدد من المتظاهرين الى بلدة الشاه عبد العظيم واعلنو انهم لن يخرجوا من المرقد المقدس الموجود في البلدة الا بعد تحيقيق مطالبهم, وكان من ضمن الملتجئين من علماء ايران الكبار امثال السيد محمد الطباطبائي والسيد عبدالله البهبهاني والواعظ اغا سيد جمال الدين. حاول الشاه مظفر ضرب الحركة باعتقال السيد محمد الطباطبائي وبدات الصدامات بين الجيش والعوام.
تولى السلطة الشاه محمد علي الذي جهد كل جهده للقضاء على المشروطية في بلادهه يساندهه في ذلك احد كبار رجال الدين في حينه الشيخ فضل الله النوري. انقسم الشعب الايراني بين اتباع فضل الله النوري والاستبدادية واتباع السيد محمد الطباطبائي والسيد عبدالله البهبهاني الداعمين للدستور المشروطية.
ما حدث في تركيا وايران كان له صداه في العراق كانت الرسائل تفد من ايران الى علماء النجف تسالهم عن المشرطية وهل هي حرام ام حلال, فانقسم علماء النجف بدورهم مثلما حصل في ايران فقد كان الملا كاظم الخرساني من دعاة المشروطية في حين وقف السيد كاظم اليزدي بالضد منها وكفر احدهما الاخر ومتهما احدهما الاخر انه من نسل يزيد وان الشورى هي التي الت بالحكم الى يزيد والاخر يرد بان الاستبداد هو الذي ذهب بالحكم الى قاتل الحسين.
ما يظهر من بداية تكوين الوعي الجمعي في تركيا, انه تكون على يد المثقفين او الافندية, كما شاع حينها, لكون رجال الدين كانو جزء من المنظومة الحكومية التي يرتزقون منها, ويعينون بامر من الحكومة ويفصلون بامر منها ايضا وهذ شان اغلب رجال الدين السنة .وهذا كان صحيحا تقريبا في جميع ولايات الدولة العثمانية عدى علماء النجف الذين كانو يرتزقون من الشعب او الاتباع. بينما الوعي الجمعي في ايران كان يقودة رجال الدين امثال محمد الطباطبائي وعبدالله البهبهاني الذين كانو يقفون مع الشعب رغم انهم يخشون التغيير احيانا خوفا لنفر اتباعهم منهم مثلما حصل مع العالم الكبير محمد حسين النائيني احد تلامذة الملا كاظم الخرساني الذي كتب في بداية مسيرته "تنبيه الامة في وجوب المشروطة" ثم حاول التملص من الكتاب بعد ان اصبح اهم المراجع في حينه. وقف الميرزا محمد حسن الشيرازي موقفا يحسب له عندما جاء الشاه الناصر لدين لله لزيارة الاماكن المقدسة في النجف وارسل هداياه الى علمائها لكن الشيرازي ارد الهدية قائلا "نحن دراوييش مالنا ومال الملوك" ووقف في قضية التنباك مع الشعب الايراني الذي افتى بتحريمه فيما بعد في قضية التنباك المعروفة, حتى ان الشاه بدء يتزلف الى الشيرازي بعد تلك الحادثة.
السؤال هو اين يقف رجال الدين في العراق من الفوضى وتاسيس "الوقفين" ودعم احزاب معينة ولعنة احزاب اخرى؟! هل التغيير يقوده رجال الدين ام الشباب المثقف في العراق؟ وهل لا يزال في العراق رجال دين على طراز محمد حسن الشيرازي؟ ام انهم على طرز امر وسيكون على الناس الطاعة لانك الخليفة‼وهل هناك امل بإصلاح المؤسسات الدينية ؟؟



#عثمان_عبدالله_مرزوك (هاشتاغ)       Othman_A._Marzoog#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التخلف بنية اجتماعية
- الى حبيبتي
- احتلال فلسطين وفتح العراق
- اقالة العقل العربي
- استقالة العقل العربي
- عشق بغداد لبابل


المزيد.....




- الحرارة تحصد أرواح حجاج بمكة وسياح باليونان وموظفين بالهند.. ...
- أبرز الجماعات اليهودية المدافعة عن فلسطين
- الاحتلال أعدمه منذ أشهر.. الكشف عن تفاصيل استشهاد الطبيب إيا ...
- كاتب أمريكي يهودي شهير: إسرائيل في خطر وجودي والولايات المتح ...
- وزير الشئون الإسلامية السعودية: ما تحقق في موسم الحج أمر يدع ...
- مستوطنون يعتدون على أراضي المواطنين شرق سلفيت
- نص تهنئة شيخ الأزهر للعاهل السعودي ومحمد بن سلمان بنجاح موسم ...
- اجعل أولادك يمرحون مع اجمل أغاني العيد وحمل الآن تردد قناة ط ...
- هطول أمطار على المسجد الحرام ومشعر منى وسط موجة حر قياسية
- أقوى الاناشيد الجديدة للاطفال .. تردد قناة طيور الجنة الجديد ...


المزيد.....

- المرحومة نهى محمود سالم: لماذا خلعت الحجاب؟ لأنه لا يوجد جبر ... / سامي الذيب
- مقالة الفكر السياسي الإسلامي من عصر النهضة إلى ثورات الربيع ... / فارس إيغو
- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عثمان عبدالله مرزوك - رجال الدين والتقدم