أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عثمان عبدالله مرزوك - الاكتأب














المزيد.....

الاكتأب


عثمان عبدالله مرزوك

الحوار المتمدن-العدد: 6183 - 2019 / 3 / 25 - 11:39
المحور: الادب والفن
    


الاكتاب
بن الحزن بن الظلم بن الكبت
بن الحرمان
هكذا كان اسمها او قد يكون
بائعة حزن بلا ثمن
من مواليد الحرب
في عاصفة حب جامحة
بين ام وابا ضائعين
في الفراغ
تتمتع في سجن
الشجن في قلبها
الاخر المسجون في شجن
وجهها مدينة الضوضاء
والحزن بين جفنيها ينام
لها عائلة من ورق الاشجار
وقلام والوان لها مزمار
تعبر عن جنونها في
لحظة انكسار
شوبنهاور الحزين
يزرع لها الازهار
وتكبر الارادة
وتحصد الدمار
قلمها المجنون
بين اصابعها
يعاني الافكار, يغرق
لكنها قدمت اعتذار!
قدمت اعتذارا من الهها العنيف
واعادة شجرته مع الثمار
ورسمته على شكل فراغ
في عدم مخبول
وهي ذاتها معلقة
في غصن يقضم جنبيه الليل والنهار
فمرة كجندب صحراء في رياح ليل مكسور الجناح
ومرة ترى الحياة اضيق من راس اضلال الرماح
فدموعها تمتص من ثدي حياتها
والعمر يمضي حوذيه الضل والفضاء
تمرح في حقول البكاء
قبل ان تنام على سرير الدموع
وتعذب الليل بالجلوس حتى الصباح
والضوضاء بالصمت
والمعنى بالعدم
اسمع صوتها يجر خلفه ايامها الثقيلة
واسمع عويل احلامها القتيلة
وكل حلم عندها دين ومذهب وقبيلة
سنيها تمر وخيول الدمع بلا شكيمة
فتلبس الغبار ثوبا للنهار
وتلبس السواد في الظلام
تزرع الرجاء
تحصد البكاء وطننا للنساء
متعبة ترتاد الليالي
لتجرح الاوراق
تصنع الجمال
ليغتسل الاخرون في اعماقها الحزينة
هي وحدها جيشا
يقاتل بالدموع
الهواء بجنبها يسير راكعا
السماء قبعة لراسها
والزهور ترقص اذا مرت بها
العشب يروي للماء مار اه عن مرورها
وكيف رأى فيلا يخرج
من غرفة الصدفة
والجمال من غرفة المحار
هي لا تضلل الياس مثلنا
فهي تخشى عليه الضياع
و لا تتحدث في الآمها
فهي لا تحب النميمة في الحاضرين
تستيقظ من نومها في عناق الاطفال
والبيض كطريقها لا بدأيه له
يكفي ان يكفنها الصوت
لتخرج من اسمها
لتغني مع الحياة عن الموت
لتعطيه حياتها خوفا على الموت من الموت.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رحلة الجهل
- انا ظل لظلِ
- الجهل المركب
- شيكسبير يكتب السونيتة الثامنة عشر من جديد
- اشكالية النهضة العربية
- اشكالية العقل العربي
- رجال الدين والتقدم
- التخلف بنية اجتماعية
- الى حبيبتي
- احتلال فلسطين وفتح العراق
- اقالة العقل العربي
- استقالة العقل العربي
- عشق بغداد لبابل


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- بيت لحم مهد الحضارة والتاريخ عاصمة الثقافة العربية
- لأول مرة.. بلاسيدو دومينغو يشارك في أوبرا ينتجها مسرح -البول ...
- خبراء أمريكيون يؤكدون وجاهة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحرا ...
- تسوية قضية الصحراء محور مباحثات بين نائب وزير الخارجية الروس ...
- المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل -قيد مجهول-
- روح ديفيد لينش المُعذّبة معروضة في أولتن
- إعداد الدفاع يؤخر ملف الكوميدي الجزائري بوهليل
- الشاعر مراد القادري للجزيرة نت: التحديات الكثيرة التي تواجه ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عثمان عبدالله مرزوك - الاكتأب