أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - عزلة اجبارية - الجزع














المزيد.....

عزلة اجبارية - الجزع


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6509 - 2020 / 3 / 9 - 14:49
المحور: الادب والفن
    


استيقظ في الفجر، غير اني اؤثر البقاء في السرير حيث افتقد دافع النهوض. الأذاعات التي درجتُ على سماعها في الفجر ملآتني احباطا وقلقا. فتسعون بلدا اكتسحها الوباء خبرٌ افقدني الرغبة بكل شيء. تحاملت ونهضت لأحدق من خلال الفتحة الصغيرة في ستارة المطبخ. لا احد يتحرك في مدينتي السويدية الصغيرة التي يسكنها الفان وخمسمائة سويدي فقط. الشيء الوحيد الذي يشير الى الحياة هي جارتي" آنّا" المرأة المتأملة هي وسيكارتها تدخن لفافتها الآولى في الخارج وتنفث دخانها وسط غلالة من ضباب خفيف وشمس خجولة.
وجود جارتي المدخنة المتأملة في الشارع المحاذي منحني الأحساس بطاقة البقاء،وحرك دوافعي للحياة. صوّت المطبخ بعدة طبقات من الأصوات، دورق الشاي، توستر الخبز ،مفرغة الهواء ،حنفية الماء وطقطقة الصحون في حوض الغسيل الصغير.
في انفي اتنسم رائحة الشاي لكني لم استطع حتى اللحظة ايقاف سلسلة القلق الداخلي.
كنت ُ أمس استطعت بمساعدة جميلة ان احصل على عشر كمامات وست قناني صغيرة من الجل الخاص بالتعقيم وقنينة من الكحول هي كل عدتي لمواجهة الوباء وخليط من مشاعر الأحباط والجزع .
انا ككاتب وشاعر اشتغل بعدة صغيرة هي "الكلمة والعاطفة" لكني احس انني افتقد حواسّهما وشفافيتهما من الخوف والأحساس الغريب بالخطر . احس انني افتقد تلك الحساسية التي عشت بها حياتي امام سطوة الوباء وقلقه .
لقد فكرت أن كل عادة او هواية تقرب الناس اصبحت عبئا . الحب اصبح عبئا مُحرجا ايضا و العناق صار يشبه عملا عدوانيا وان العاطفة الأبوية ايضا مهددة ، فعلى مائدة الغداء امس ترددت في عناق ولدي وتحاشيت ان تختلط الأنفاس ، وأبنتي ذات العشرين عاما تعود غدا من " مالطا" بعد رحلة قصيرة وازاء عودتها لا اعرف كيف افكر، اذ تختلط لدي مشاعر عجيبة هي نزاع بين عاطفة الأبوة وعدوانية الوباء الكاسح وانانية الرغبة في البقاء . - يتبع




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,155,901,641
- ارتجالات
- تنويعات النهار
- هروب مبكر
- يوميات الشاعر - 23
- يوميات الشاعر- 22
- يوميات الشاعر - 21
- يوميات الشاعر - 20
- يوميات الشاعر - 19
- تذكر لتنسى
- يوميات الشاعر 18
- إلـهٌ عاطل
- يوميات الشاعر - 17
- يوميات الشاعر- 16
- حياة مكثفة
- يوميات الشاعر - 15
- يوميات الشاعر - 14
- يوميات الشاعر - 13
- يوميات الشاعر - 12
- يوميات الشاعر - 11
- يوميات الشاعر - 10


المزيد.....




- -الرجل ليس معيارا للشجاعة-... تغريدة من الفنان عبد المجيد عب ...
- اللبناني ألكسندر نجار يفوز بجائزة الفرنكوفونية الكبرى
- كتاب -الشطار- تأليف محمد شكري وصبري حافظ
- العبدي يطالب بلجنة تقصي حقائق برلمانية في فيضانات الدار البي ...
- طرح نسخة معتمدة من كتاب -كفاحي- لهتلر في بولندا لأول مرة
- بعد المطالبة برفع الحصانة عنه... نائب في البرلمان المصري يتر ...
- الفنان المغربي سعد لمجرد يخرج عن صمته بعد إلغاء حفله الغنائي ...
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيره اليمني
- ليدي غاغا تغني لبايدن في حفل تنصيبه
- ضجة وتنمر في سوريا على فنان مشهور...-أنف يغطي على بلد-... في ...


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - عزلة اجبارية - الجزع