أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سعيد عيسى - الصراخ في الشوارع مفيد لإسماع الصوت، لكنّ للفوز شروطاً














المزيد.....

الصراخ في الشوارع مفيد لإسماع الصوت، لكنّ للفوز شروطاً


سعيد عيسى
كاتب - باحث

(Said Issa)


الحوار المتمدن-العدد: 6505 - 2020 / 3 / 3 - 22:50
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


تلت الحكومة اللبنانيّة الحاليّة بيانها الوزاري، ناقشه بعجالةٍ من سنحت له فرصة الكلام من النوّاب، ثمّ نالت الثقة توكيداً لشرعيتها الدستورية على الأقل، إنّما دونها والشرعيّة الشعبيّة مسافة. وإنصافاً، دون شرعيتها يقف مئات آلاف اللبنانيين معترضين، يؤمّون الساحات والشوارع، معترضين عليها، تسميةً وتكليفاً، وعلى كلّ من سعى من السياسيين القابضين على ناصية الحكم والبلاد حينًا من الدّهر.

من الطبيعيّ أن يقف معها ويدافع عنها، من سمّاها ودعمها من متنفّذي السلطة وأركانها وتابعيهم، سياسةً وجمهوراً، قناعةً أو مهادنةً، وأن يتنحى جانباً، إنّما على ناصية الانتظار، صيادو الفرص السياسيّة، فيقفوا في منزلة بين منزلتين، فإذا نجحت مالوا نحوها، وإن فشلت أدبروا عنها ورذلوها، وكذا بالنسبة للمعارضة الشعبيّة، المعبّرة عن نفسها بالانتفاضة في الشوارع والساحات، المستوطنة فيها، ملامسةً الأشهر الأربعة، مطالبةً بتغيير البنية ومحتواها السياسيّ والاقتصاديّ، رافعة راية فئات اجتماعيّة، جلّها من الشباب والفئات الوسطى، ساعيةً لتسنّم سدّة السلطة ومآلاتها، في مسعى منها لقيامة جديدة للبلاد ومعها العباد، الواطئين أراضيها قهراً، وتغالباً، القابعين بلا حول ولا قوّة.

إذا كان مشكّلو السّلطة سائرين على ما رسموه للبلاد، قانعين بحكومتهم العتيدة، ساعين لتوكيد غلبتهم على معارضيهم، ناظرين إليهم بازدراء، غير مكترثين لتحرّكاتهم، لا يلقون لهم بالاً، فما هو حال المعارضين، كيف سيتعاملون مع الواقع، في ظلّ حكومة باشرت العمل، من دون التفاتة لمطالبهم، إلا ظاهريّاً، دون ملامسة لجوهر ما يطلبون، فهي (أي الحكومة) لها برنامجها وخططها، هو ليس بعيدًا عمّن زكّاها وأعطاها الثقة، كيف سيستمرون في معارضتها، هل بالاستمرار في النزول إلى الشوارع وإبقاء الخيم منصوبة في الساحات، أو بالاحتجاج أمام مصرف لبنان، أم بالمؤتمرات الصحفيّة بين الفينة والأخرى، للحديث عن فساد هنا أو هناك، في هذه الإدارة العامّة أو تلك، عن هذا السياسيّ أو ذاك؟ هل سيكفي هذا للوصول إلى التغيير المنشود، أم هناك برامج وخطط أخرى تلاقي ما استجدّ في السياسة والسّلطة التنفيذيّة.

السّلطة قالت كلمتها، نفّذت ما ارتأته، غير عابئة بمعارضيها، أكّدت قوّتها وفوقيتها وتعاليها، في سعيٍ منها لإبراز ضعف معارضيها، تحاول بين وقت وآخر، بما لها من خبايا لدى جمهور المعارضين، توجيه بعضهم بحسب أهوائها، فتسيّرهم للتظاهر، أو للاعتصام، نحو أمكنة لها في من يقيمون عليها غاية، بعضها لدفعهم للتسليم بما ترسمه، أو انتقاماً منهم، في لعبة ذكيّة، تبدو فيها (السّلطة) أنّها تنفّذ ما يطلبه المعارضون، لكنّها هي المستفيدة الفعليّة، ومن جانب آخر تحاول إعطاء صورة للجمهور المعوّل على التغيير مفاده أنّ ما تتأملون منهم أن يسيروا بكم نحو غاياتكم، لا حول لهم ولا قوّة، وأنا ههنا أحكم، وهم، ليس بمقدورهم شيء، سوى الصّراخ ليس أكثر.


إنّ التّغالب بطبيعته يفضي إلى رابح أو خاسر، ومن لديه القوّة والسّلطة والنّفوذ يتعامل مع الوقت بملكيّة خاصّة، هكذا هي السّلطة، خبيرة بعلم الوقت، لديها لغاية اليوم ما يكفي مما تقدّم (نفوذ ووقت)، لكن المعارضة ليس لديها الكثير منهما، لا بل ليس لديها من النّفوذ السّلطويّ شيء، إنّما لديها من الوقت الكثير، لكن كيف لها صرفه وأين؟ صرفت منه الكثير في الشّارع، ويمكنها الصّرف بعد، لكن إلى متى يمكنها الاستمرار إذا لم تحقّق نقلة نوعيّة في سعيها للتغيير، وغاية السّلطة منعها من ذلك، وهي تستطيع، على الأقل في الأمد المنظور، لكن في إمكان المعارضة أن تكسب على السّلطة جولات، إذا سعت لتنظيم نفسها، وأقلع بعضها عن جفاء بعض، واتّحدت في بوتقة واحدة، فراجعت ما قامت به لغاية اليوم، وحدّدت نقاط ضعفها وقوتها، فنسجت تحالفًا وطنيًّا، عابراً للأراضي اللبنانيّة كافة، لا تستثني منه أحداً، وكفّ بعضها عن التعالي على البعض الآخر، وساروا سواسية نحو أهداف حدّدوها معًا بدقة ومضوا إلى ما يريدون، فالصّراخ مفيد لإسماع الصوت، لكنّ للفوز شروطاً.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الّلعب على الوقت
- السّلطة تراجع أوراقها فقط: كلام الانهيار لا يعنيها
- الديمقراطيّة التي لم تغيّر شيئا
- نقاش جديّ في اقتحام المصارف اللبنانيّة
- في الطريق نحو أتون المعركة: أسئلة لا بدّ منها
- الثقة هي من يوقف الاحتجاجات في الشوارع
- بيان -لجنة الدعم الدوليّة للبنان-: إعادة تشكيل للسلطة في لبن ...
- اختلاط المفاهيم: الشّارع اللبنانيّ وأهواء البعض
- صراع ثنائيّات: تفسير لما جرى وما سوف يجري في لبنان
- السّلطة الموقوفة بين تخوين المنتفضين أو محاولة امتطائهم
- المجالات الهوياتية: الشباب يعيد تعريف المُشتَرَكات
- الشباب المنتفض : موقوفون بين الليبيراليّة والراديكاليّة.. وب ...
- انتفاضة الشباب اللبناني: لغة مغايرة وقطيعة إيديولوجيّة مع ال ...
- أبعد من سقوط حكومة في لبنان: سقوط القوى السياسية الحاكمة
- الفقراء يستعيدون وسط مدينة بيروت
- لا حاجة للحوار لدى السّلطة اللبنانيّة: هي تُضمر عكس ما تُبدي
- قراءة أوّليّة للإجراءات الإصلاحية التي أقرها مجلس الوزراء ال ...
- الهاشتاغ بين ضفتين (١)
- النماذج التنمويّة الفاشلة، الدور إذن للشباب
- تعميم مصرف لبنان بخصوص المشتقات النفطية والأدوية والقمح: الخ ...


المزيد.....




- بيرني ساندرز: دور أمريكا يجب ألا يقتصر على دعم الحكومة اليمي ...
- السيناتور بيرني ساندرز: دور واشنطن التقريب بين شعوب المنطقة ...
- بيرني ساندرز يحث بايدن على تعيين شخصية قادرة على التواصل مع ...
- الشعبية: شعبنا ومقاومته يُسطّرون أروع الصور النضالية
- شبيبة النهج الديمقراطي تدين عدوان الكيان الصهيوني وسياسات ال ...
- النصر للانتفاضة الفلسطينية الثّالثة: لنُناضل من أجل إنهاء ال ...
- هزيمة حزب العمال في بريطانيا انعكاس لعمق الأزمة التي يعاني م ...
- هزيمة حزب العمال في بريطانيا انعكاس لعمق الأزمة التي يعاني م ...
- رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما: -الاتحاد الأوربي هدفنا منذ خرو ...
- رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما: -الاتحاد الأوربي هدفنا منذ خرو ...


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سعيد عيسى - الصراخ في الشوارع مفيد لإسماع الصوت، لكنّ للفوز شروطاً