أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد عيسى - لا حاجة للحوار لدى السّلطة اللبنانيّة: هي تُضمر عكس ما تُبدي














المزيد.....

لا حاجة للحوار لدى السّلطة اللبنانيّة: هي تُضمر عكس ما تُبدي


سعيد عيسى
كاتب - باحث

(Said Issa)


الحوار المتمدن-العدد: 6391 - 2019 / 10 / 26 - 16:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


د. سعيد عيسى

الحوار ليست حاجة للسّلطة في لبنان، وإن ضمرت على عكس ما تقول، وكذا الأمر بالنسبة للثائرين في شوارع لبنان، فالأولى (أي السلطة) هي أدرى بما يعتمل في صدور الناس، تعرفه جيّدا، وتعلم أنّ نظامها المصرّة فيه من المأزوميّة (نسبة لأزمة) ما فيه، وعبثًا تكدّ لترميمه، في حين أنّ ثائري الشوارع لا حاجة لهم للحوار مع السلطة، وهم على ذلك غير مصرين، رغم محاولات البعض منهم ركوب موجة الشارع وإن كانوا قلّة، التسلّق على اكتافه وادّعاء النّق باسمه.
يتنازع الشارع الثائر ثلاثة أنواع من الخطابات، وإن تكن مفردة "تنازع" هي هنا على غير معناها من الخلاف والخصام، إنّما دلالة تعبيريّة على وجهات نظر مختلفة، لكنّها ملتقية مع بعضها في نهاية المطاف، تتغيّر أولوياتها كلّما اتجهنا من الخطاب الشعبي تدرّجا نحو الخطاب النّخبويّ،

الخطابات الثلاث تتراوح بين الخطاب المعيشيّ، ويبرز في عبارات تحسين الأجور، والبطالة والسكن والصحة والاستشفاء، والدواء وغيرها من العبارات، وهذا يعبّر عنه المواطنين في الشارع، بينما الخطاب الثاني هو سياسيّ راديكاليّ، ينطلق من الخطاب الأوّل ولكنّه يضفي عليه مسحة من الإيديولوجيا اليساريّة، مع استنتاج مسبَق مفاده إنّ العلّة في النّظام الرأسماليّ المشوّه، ولّاد الأزمات، المغلّف بالطائفيّة وتتجلّى تعبيراته بإسقاط النّظام الطائفيّ، من رئاسة الجمهوريّة وصولا إلى مجلس النوّاب، وما بينهما، وإعادة بناء السلطة من جديد، وأمّا الخطاب الثالث فيدعو إلى إسقاط الحكومة، والإبقاء على رئاسة الجمهوريّة وتشكيل بديل موثوق منها (الحكومة)، وإجراء انتخابات نيابيّة مُبكرة، تعيد تشكيل النّظام الحالي في محاولة لتعديل موازين القوى الطائفيّة داخل النّظام نفسه، وتتراوح تعبيراته ما بين المطالب المعيشيّة وإسقاط الحكومة.

الجامع المشترك بين الخطابات الثلاث هو الوضع الاقتصاديّ السيّْ الذي أوصلت إليه النّاس، القوى السياسيّة الطائفيّة، الممسكة بزمام السلطة، والمتمحورة حولها، المتنازعة فيما بينها، والمستغلّة لها، وهو نزاع وإن يكن خفّف الثائرون في الشارع من حدّته، واستدعى بعضهم بعضا للدّفاع عنه، وعن مكتسباتهم منه، ولكنّه، لن يلبث ان يعود من جديد، عندما تنقضي المعضلة التي اوقعوا أنفسهم فيها، إذا ما استمرّوا في الحكم - وهم مستمرّون – وإن يكن مع بعض التنازلات التي لن تكون حلّا على المدى الطويل، طالما الحكم بالنسبة إليهم هو غنيمة ومكتسبات، وليس وطنًا لجميع أبنائه، وهذا له حلّ من نوع آخر.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة أوّليّة للإجراءات الإصلاحية التي أقرها مجلس الوزراء ال ...
- الهاشتاغ بين ضفتين (١)
- النماذج التنمويّة الفاشلة، الدور إذن للشباب
- تعميم مصرف لبنان بخصوص المشتقات النفطية والأدوية والقمح: الخ ...
- قراءة متأنيّة في احتجاجات الشّارع اللبنانيّ
- الدّين العام في لبنان بانتظار غودو!
- هل يتكرر سيناريو التسعينيات في لبنان؟
- المشكلة في النّظام اللبناني وليس بحرّاسه
- النّظام الضريبي اللبنانيّ، خادم أمين لعجز الموازنة
- ملاحظات أوّليّة على -الورقة الماليّة الاقتصاديّة الإنقاذيّة- ...
- ملاحظات أوّليّة على -الورقة الماليّة الاقتصاديّة الإنقاذيّة- ...
- لبنان اليوم، مجتمع الأعمال ومجتمع السياسة والأعمال
- لعنة الاستيراد


المزيد.....




- شاهد: تحطّم طائرة مدنية كانت تقل 21 شخصا لدى إقلاعها في تكسا ...
- رئيس تونس الأسبق المرزوقي يعود إلى الساحة السياسية بعد أن أف ...
- رئيس تونس الأسبق المرزوقي يعود إلى الساحة السياسية بعد أن أف ...
- كوريا الشمالية تعلن عن اختبار ناجح لصاروخ باليستي أطلق من غو ...
- مؤشرات كورونا تواصل الارتفاع في سوريا
- المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف يصل إلى جني ...
- هولندا.. إصابات كورونا تقفز بـ44% مع تزايد الضغط على المستشف ...
- ولي عهد أبو ظبي يلتقي قائد القيادة المركزية الأمريكية
- لبنان.. نائب عن حزب -القوات اللبنانية- يحضر جلسة نيابية وبحو ...
- واشنطن: على بيونغ يانغ الامتناع عن استفزازات والدخول في الحو ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد عيسى - لا حاجة للحوار لدى السّلطة اللبنانيّة: هي تُضمر عكس ما تُبدي