أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - سعيد عيسى - قراءة متأنيّة في احتجاجات الشّارع اللبنانيّ














المزيد.....

قراءة متأنيّة في احتجاجات الشّارع اللبنانيّ


سعيد عيسى
كاتب - باحث

(Said Issa)


الحوار المتمدن-العدد: 6366 - 2019 / 10 / 1 - 00:06
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


ما حصل البارحة في العاصمة بيروت، وفي مناطق متفرّقة من لبنان، مؤشّر واضح على حجم الانحدار الانحدار السياسيّ، والاجتماعيّ، والاقتصادي، الذي أوصلت إليه السلطة السياسيّة الناس في لبنان، بغضّ النّظر عن حجم المشاركين في الاحتجاجات، واحتساب اعدادهم، أو ميولهم الطائفية، أو السياسيّة، أو العقائديّة، ليبراليين كانوا أم محافظين، فسواء قلّوا أو كثروا احتجاجا، فلن يغيّر هذا من أنّ الهلع والخوف بات مسيطر ومتحكّم حتى عند أولئك الذين لم يقفوا يوما على زاوية شارع يتفرّجون على ما يحدث.

البحث عمّن حرّض للنّزول إلى الشارع، ومن يقف وراءه، وعن الغاية السياسيّة منه لن يفيد شيئا، ولن يزيل الأحمال التي باتت ثقيلة على النّاس، وحتى لو اخذنا بفرضيّة طرف ما يقف خلف كلّ ذلك، او عدّة أطراف، فهذا لا يعني ان الوضع ممتاز، والمتربّصين يسعون لتشويهه، بل هذا يعني أنّ الممسكين بالسلطة أكثر من غيرهم، عليهم ان يثبتوا جدارتهم، وتخفيف الاحمال، وصولا إلى إزالتها عن ظهور النّاس، حتى لا يأتي يوم، لا ينفع فيه ندم ولا عويل.

إن سعي السّلطة السياسيّة لإحالة الأزمة على حاكم مصرف لبنان باعتباره مسؤولا عن السياسة الماليّة، لهو مماثل لذرّ الرّماد في العيون، فهو (أي الحاكم) موظّف في النهاية، وإن يكن برتبة أعلى من نظرائه الموظّفين، والمسؤول عن الأوضاع برمّتها هي القوى السياسيّة الحاكمة، قبلَت ذلك أم رفضت، وعليها تقع التّبعات، والمسؤوليّات، حتى لو حاول بعضها التبرّأ من مسؤولياته، ناسبًا تبرّاه إلى حداثة عهده بالحكم، ونسب لغيره المشكلات التي وجدها امامه، فلطالما ارتضى لنفسه المشاركة في الحكم، وتنطّح لدور الريادة فيه، فهو إذن مسؤول بالتّضامن والتّكافل عن الحلّ وإلا فليعلن على الملأ استقالته، وليفسح لغيره المجال للمعالجة.

لا ينفع ذوي السّلطة السياسيّة تحميل وزر الوضع الحاصل لبعضهم البعض، فهذه لن تقدّم في الحلّ شيئا، ولن تؤخّر، فما هو حاصل يقع على مسؤوليّة الجميع، وتهديد بعضهم البعض بالشوارع لن يزيد الوضع إلا سوءا، ولن يكون هذا مهربا، بل مأزقا جديدًا يضيفونه إلى جملة مآزقهم الكثيرة وعندها يكون انفجار الشارع أسوأ بمرّات مما هو عليه اليوم.

بالتأكيد للخارج دور فيما يعتمل في لبنان، ولكن رمي المشكل بكامله عليه فيه من المبالغة الكثير، وهو هروب إلى الأمام، ولكنّه في نهاية الأمر هروب من الحلّ الذي هو داخليّ بامتياز، وكلّ الأدوات اللازمة موجودة، فما على اهل الحلّ والرّبط سوى استخدامها، ولكن قبل ذلك يجب ان يتحلّوا بالرؤية الواضحة لهذا الحلّ، وإلا تصبح الأمور احجية وتجريب، ولا متّسع من الوقت لذلك.

آن الوقت ليُدرك من في الحكم المسؤوليّة التي على عاتقهم، فتكاتفوا، وتضامنوا فيما بينكم على استنباط الحلول، لكن خذوا بعين الاعتبار هذه المرّة، وكلّ مرّة، انّها يجب ألا تكون على حساب النّاس، فاعتبروا قبل أن يدرككم السَيل.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدّين العام في لبنان بانتظار غودو!
- هل يتكرر سيناريو التسعينيات في لبنان؟
- المشكلة في النّظام اللبناني وليس بحرّاسه
- النّظام الضريبي اللبنانيّ، خادم أمين لعجز الموازنة
- ملاحظات أوّليّة على -الورقة الماليّة الاقتصاديّة الإنقاذيّة- ...
- ملاحظات أوّليّة على -الورقة الماليّة الاقتصاديّة الإنقاذيّة- ...
- لبنان اليوم، مجتمع الأعمال ومجتمع السياسة والأعمال
- لعنة الاستيراد


المزيد.....




- ايران.. رؤساء السلطات الثلاث يؤكدون على التحرك لحل المشاكل ا ...
- هل ترغب في الانضمام إلى المهتمين في تداول بيتكوين؟
- تسريب الفائز بالكرة الذهبية على مواقع التواصل قبل يومين من إ ...
- على وقع متحور كورونا الجديد.. تراجع سريع في أسواق المال حول ...
- متحور «أوميكرون» يهوي بأسعار النفط لأسوأ انخفاض منذ عام ونصف ...
- تراجع البورصات العالمية وانهيار أسعار النفط وسط قلق من متحور ...
- مصر.. الصادرات الزراعية تبلغ نحو 5.2 مليون طن في 11 شهرا
- بين الكهرباء الأردنية والغاز المصري عبر سوريا.. ما أبزر الإش ...
- حجم التبادل التجاري الايراني مع دول -ايكو- يبلغ 9.2 مليار دو ...
- أردوغان: تقلبات أسعار الليرة ليس له أساس اقتصادي


المزيد.....

- العجز الثلاثي.. فجوات التجارة والمالية والنقد في اقتصاد ريعي ... / مجدى عبد الهادى
- السياسة الضريبية واستراتيجية التنمية / عبد السلام أديب
- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى
- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب
- قاموس مصطلحات وقوانين الشحن البري البحري الجوي - الطبعة الرا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- الصياغة القاونية للعقود التجارية باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - سعيد عيسى - قراءة متأنيّة في احتجاجات الشّارع اللبنانيّ