أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعيد عيسى - الفقراء يستعيدون وسط مدينة بيروت














المزيد.....

الفقراء يستعيدون وسط مدينة بيروت


سعيد عيسى
كاتب - باحث

(Said Issa)


الحوار المتمدن-العدد: 6393 - 2019 / 10 / 29 - 23:24
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لأسبوعين خليا من اليوم، كان وسط المدينة مفصومًا عن محيطه، آخر المحال الشعبية من الجهة الجنوبيّة، يتوقّف تمدّدها قبل جسر الرينغ بأمتار قليلة، وهي امتداد حيويّ للمنطقة الشعبيّة المكنّاة "خندق الغميق" وهي كناية عن محال للعصير، والفلافل وبعض المقاهي والمحال وآخرها مقهى شعبيّ، على شكل زاوية، معرّفًا عن نفسه بزاوية العلمانيين، في حين أنّ الجسر المذكور يقطع منطقة "زقاق البلاط"، ويوقفها، ويقف حائلا بينها وبين وسط المدينة، وامّا من الجهة الغربية، فيتوقّف آخر المقاهي فيها قبل فندق "فينيسيا" بقليل؛ من بعدها يأخذ وسط المدينة بعدا اجتماعيّا مختلفا عن محيطه، سواء من ناحية السكن، وهو قليل، أو من ناحية المحال التجاريّة والشركات والمقاهي القابعة فيه، إذ توحي مدلولاتها، أنّها لفئة اجتماعية عليا من المجتمع، وإن تنطّح بعض من الفئات الوسطى وما دون، للولوج إليها، بين الفينة والأخرى، محاولين إرضاء انفسهم، بالتسلّل إليها، محاولين أثناء ذلك، التقاط بعض الصور، ونشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعيّ من باب التّشاوف على أقرانهم من الفئات المتماثلة معهم، محاولين رفع مستواهم إلى مستوى الفئات التي انبسط لها وسط المدينة بُعيد التسعينات من القرن الماضي.

قبل اثنا عشر يومًا، كان وسط المدينة على ما تقدّم، وإن يكن كان يئنّ من نتيجة انحسار روّاده، بفعل ضغط الأزمة الاقتصاديّة التي يعاني منها البلد ككلّ، لكنّه اليوم، بات مختلفًا تماما عمّا كان، فقد دخله جمهور المحتجين على الوضع السياسيّ والاقتصاديّ، واستقرّوا فيه، وفرشوا على مساحته خيما، ومنصّات، وبات يعجّ بالمئات، دخولا أو خروجا، في غالب الأوقات، مع استثناءات قليلة، تنحسر فيها الأعداد، مع بداية الهزيع الأخير من الليل.

بات الاحتشاد الشعبيّ، سيّد الوسط المدينيّ، مصحوبا بالأعلام اللبنانيّة، والرايات، والهتافات، والرسومات على الجدران، المتّصلة بالاحتجاجات، التي تحمّل المسؤولين في السّلطة، مسؤوليّة الانحدار الذي باتت فيه النّاس، خصوصًا من النّاحية الاقتصاديّة، محمولا على امتهان كراماتها.

إلى جانب ذلك كلّه، امتدت المقاهي الشعبيّة إلى الوسط، واحتلت مساحاته الجانبيّة، على حوافي ساحتي الشهداء ورياض الصّلح، مترافقة مع العربات المجرورة يدويّا، المحمّلة، بالفول، والذرة، والمرطّبات، والمياه، والعصائر، والصّاج لصناعة المناقيش على أنواعها، بالإضافة إلى النراجيل وغيرها، وبات بإمكان الوافدين، تناول ما يحلو لهم منها، بأسعار زهيدة، مثلها مثل أيّ مكان في الأحياء الشّعبيّة في لبنان.

على غفلة من الزّمن، استعاد فقراء المدينة، ما كان لهم ذات يوم، قبل اندلاع الحرب الأهليّة (١٩٧٥)، وأعادوا هندسة المكان، بناء على وعيهم وذاكرتهم الجمعيّة له، برغم كلّ الترتيبات التي اعدّت، لإبعادهم عنه، منذ بداية التسعينات، ودفعتهم للخروج نهائيّا من فضاء المدينة ككلّ.

إنّ هذه الاستعادة تشي، انّ المكان غير منسيّ بالنسبة لهؤلاء، وانّ العلاقة بينهم وبين أمكنتهم، هي علاقة عاطفيّة بامتياز، فيها حركة ناسهم الاولين، والعلائق المجتمعية المرتبطة بهم، وهم، وإن انتظروا نحو عقدين من الزمان ليستعيدوه، ويعلمون أنّهم بعد فترة سيخرجون منه، لكنّهم سيتحينون الفرص الآتية ليعودوا، ما لم يتمّ تدارك الأمر، ويعاد وصل هذا الوسط معهم، وفي ذلك دلالات، لن تقوَ أعتى الرأسماليّات في العالم، على الوقوف في وجهها، وما يصحّ في وسط بيروت، يصحّ على غيرها من المدن والساحات.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا حاجة للحوار لدى السّلطة اللبنانيّة: هي تُضمر عكس ما تُبدي
- قراءة أوّليّة للإجراءات الإصلاحية التي أقرها مجلس الوزراء ال ...
- الهاشتاغ بين ضفتين (١)
- النماذج التنمويّة الفاشلة، الدور إذن للشباب
- تعميم مصرف لبنان بخصوص المشتقات النفطية والأدوية والقمح: الخ ...
- قراءة متأنيّة في احتجاجات الشّارع اللبنانيّ
- الدّين العام في لبنان بانتظار غودو!
- هل يتكرر سيناريو التسعينيات في لبنان؟
- المشكلة في النّظام اللبناني وليس بحرّاسه
- النّظام الضريبي اللبنانيّ، خادم أمين لعجز الموازنة
- ملاحظات أوّليّة على -الورقة الماليّة الاقتصاديّة الإنقاذيّة- ...
- ملاحظات أوّليّة على -الورقة الماليّة الاقتصاديّة الإنقاذيّة- ...
- لبنان اليوم، مجتمع الأعمال ومجتمع السياسة والأعمال
- لعنة الاستيراد


المزيد.....




- وزارة الإعلام السودانية: الجيش اعتقل حمدوك لأنه رفض تأييد ال ...
- أُغرقت عن قصد..اكتشف موقع حطام سفينة المناصير في سلطنة عُمان ...
- وزارة الإعلام السودانية: الجيش اعتقل حمدوك لأنه رفض تأييد ال ...
- الاتحاد الأوروبي: نتابع أحداث السودان بقلق بالغ وندعو لإعادة ...
- فيديو | حريق في ناقلة حاويات تحمل 52 طناً من المواد الكيميائ ...
- فيديو: زلزال قوي يضرب شمال شرق تايوان
- الإتجار بالبشر: نهاية سعيدة لنيجيرية هُربت لاستغلالها جنسياً ...
- فيديو | حريق في ناقلة حاويات تحمل 52 طناً من المواد الكيميائ ...
- -الصودا دايت- تزيد من الوزن.. كيف ذلك؟
- السودان: قوى عسكرية تعتقل رئيس الحكومة ومعظم الوزراء


المزيد.....

- جائحة كورونا وإعادة انتاج الحياة الاجتماعية تأملات سوسيولوجي ... / محمود فتحى عبدالعال ابودوح
- تأملات فلسفية وسينمائية / السعيد عبدالغني
- حوار مع جان بول سارتر حياة من أجل الفلسفة / الحسن علاج
- عن المادية و الخيال و أشياء أخرى / احمد النغربي
- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعيد عيسى - الفقراء يستعيدون وسط مدينة بيروت