أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد بركة - قائمة الشركات ال 112 الداعمة للاستيطان هي قائمة الرعب للاحتلال














المزيد.....

قائمة الشركات ال 112 الداعمة للاستيطان هي قائمة الرعب للاحتلال


محمد بركة

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 15 - 21:36
المحور: القضية الفلسطينية
    


أصدر مجلس حقوق الانسان قائمة تتضمن 112 شركة عالمية متورطة في النشاط الاستيطاني في المشروع في المناطق المحتلة من عام 1967.

يذكر ان مجلس حقوق الانسان في الأمم المتحدة قد قام في العام 2016 بتكليف مكتب المفوض السامي لحقوق الانسان بتقديم قاعدة بيانية للشركات المتورطة في نشاطات عينية متعلقة بالمستوطنات بما يشمل النشاطات التالية (وفق القرار حسب ما جاء في موقع بي بي سي):

تزويد معدات او مقدرات مادية من اجل بناء او توسيع المستوطنات او لبناء الجدار الاسرائيلي في الضفة الغربية.
تزويد معدات او آليات لهدم البيوت او المصالح او لتدمير المزارع والحقول او الدفيئات الزراعية او كروم الزيتون والمحاصيل.
تقديم خدمات او أدوات من شأنها ان تدعم المحافظة على المستوطنات او وجودها بما في ذلك قضايا النقل.
نشاطات بنكية او مالية التي من شأنها ان تساعد في تنمية او توسيع او تكريس المستوطنات وممارساتها بما في ذلك منح قرض لغرض السكن او إقامة مصالح اقتصادية.
هذا القاعدة البينية تنضم الى الحملة العالمية لمقاطعة إسرائيل (BDS) او لمقاطعة منتوجات المستوطنات كما ورد ذلك مثلًا في قرارات صادرة عن الاتحاد الأوروبي بوسم منتوجات المستوطنات التي يجري تصديرها الى دول الاتحاد الأوروبي.

قائمة الشركات المذكورة في التقرير تثبت مجددا جوهر العلاقة بين الرأسمالية والاحتلال وحقيقة ان إسرائيل تتعامل مع استمرار الاحتلال ليس فقط بالمسوغات الفكرية والتوراتية للصهيونية انما هو يشكل مصدراً لجني الأرباح للرأسمالية الإسرائيلية وللمتعاونة معها دوليا من الاستيلاء على الأرض (دون مقابل) ومن توفر قوى عاملة رخيصة ومن سوق استهلاك قريبة (لا تحتاج الى مصروفات نقل ) ومن سيطرة على مقدرات الطبيعة واهمها المياه.



أحد الردود المثيرة والممجوجة في آن واحد هي تصريح صاحب شبكة "رامي ليفي" بان نشر هذه القائمة وإدخال الشبكة المذكورة ضمنها: "يضرّ بالفلسطينيين" وهذا يذكرني في أيام الابرتهايد بمقولة ان "المقاطعة تؤلم السود في جنوب افريقيا" حيث صدر ملصق رائع عن مناهضي الابرتهايد يردّ على هذه المقولة:" الابرتهايد يؤلم أكثر" ونحن نقول لرامي ليفي ولكل المتغطرسين " ان الاحتلال يضرّ أكثر بالشعب الفلسطيني".

لا شك ان القلق الأكبر لدى الاحتلال ومؤسساته هو القلق لا بل الرعب من حملات المقاطعة ولذلك جاء الرد الاهوج والمتخلف على لسان نتنياهو شخصيا (من يقاطعنا نقاطعه) ولذلك أيضا رصدت إسرائيل ميزانيات هائلة تقدر بمليارات الدولارات لمواجهة حركة المقاطعة، واغلب هذه الميزانيات لا يجري الإعلان عنها باعتبار ان المقاطعة تشكل مشروعا استراتيجيا ضد الاحتلال.

لذلك ايضا قامت إسرائيل بتعيين وزير مختص لتركيز نشاطاتها لمواجهة المقاطعة (هو الوزير جلعاد اردان، وزير الامن الداخلي) بما في ذلك طرد أية شخصية او حتى مواطن أجنبي من البلاد بحجة دعم المقاطعة وملاحقة وتشويه سمعة ومكانة الناشطين في المقاطعة في كل مكان في العالم وحتى إطلاق نعوت اللاسامية بحقهم.



كما قامت إسرائيل بسن قوانين عقابية ضد كل من يدعو الى المقاطعة حتى لو لم يكن يحمل الجنسية الاسرائيلية واهمها القانون الذي سنته الكنيست في تموز من العام 2011 تحت عنوان "قانون منع المسّ بدولة اسرائيل بواسطة المقاطعة" الذي فتح مساحة واسعة لمفهوم المقاطعة وفرض عقوبات جزائية على من يدعو اليها.

هذا القانون والذي عرّفه المستشار القضائي للكنيست إيال يانون بانه قانون غير دستوري، وامتنع عن التصويت عليه رئيس الكنيست آنذاك ورئيس دولة إسرائيل الحالي رؤوبين رفلين، حصل على تأييد 47 عضواً في الكنيست مقابل معارضة 38 عضوا.

لقد أكّدتُ حينها في الكنيست، فور إقرار القانون المذكور، على عدم اعترافنا بقانونية "القانون" وأنه يأتي لقمع الرأي السياسي المشروع الذي يدعو الى إنهاء الاحتلال والى انهاء المشروع الاستيطاني غير الشرعي.

لا شك ان حركة المقاطعة الدولية ضد نظام الابرتهايد قد ساهمت جديًا في إسقاط ذلك النظام العنصري، وهذه الحقيقة ماثلة أمام المؤسسة الاسرائيلية وامام مشروعها الاستيطاني غير الشرعي.



المقاطعة هي أحد الأشكال السلمية لمقاومة الاحتلال والعنصرية ومشاريعهما وهي تدخل بوضوح ضمن الشرعية والمواثيق الدولية.

فقط دولة خارجة عن القانون الدولي يمكن ان تسنّ قانونا يمنع المعارضة القانونية للمشروع الاستيطاني غير القانوني.

من الضروري تحويل التمادي الصفيق وغير المسبوق، على الشرعية الدولية وعلى التاريخ وعلى الجغرافيا وعلى الحقوق وعلى الهوية الفلسطينية، كما وردت في "صفقة القرن" الى فرصة لإعادة تشييد حملة التضامن الدولي- الشعبي والرسمي- مع الشعب الفلسطيني وذلك الى جانب نضال شعبنا العادل لدحر الاحتلال.

كما أكدنا مرارًا وتكرارًا فإن النضال من اجل القضية العادلة يجب ان يمارس بوسائل عادلة وواثقة بحتمية انتصار العدالة وبحتمية هزيمة الاحتلال والعنصرية، ولا شك ان تقرير مفوضية حقوق الانسان بشأن الجهات العاملة والداعمة للمشروع الاستيطاني، يشكل نقطة انطلاق متجددة لمحاصرة الخطاب القميء والخارج عن العدالة والمنطق والشرعية الوارد في صفقة ترامبياهو.








قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تصريح بومبيو عن الاستيطان يجب ان يفتح الملف برمّته
- صاحب الجلالة – الشعب الفلسطيني في شهادة الياس نصرالله
- إسرائيل تراهن على ترحيل جماهيرنا خارج انتمائها وحقوقها، وخار ...
- هذا بديلنا – نحن قادرون على طرح البديل
- لنتعاون جميعًا للتصدي لسياسة الإقصاء والاقتلاع والهجوم على ب ...
- نذود عن اللغة العربية.. هذا عهدنا للأستاذ الكبير حنا مخول
- القدس بين السيادة والعبادة
- واجب الساعة اولا : الخروج من جلباب القبيلة.... واجب الساعة ث ...
- 4 تصريحات إسرائيلية خطيرة وسياسة عدوانية واحدة
- علم المنطق الإسرائيلي والكلب والمفاوضات
- ميزانية العسكرة والاحتلال والرأسمالية المتطرفة
- يهودية الدولة وحلّ الدولتين
- يهودية دولة إسرائيل وحلّ الدولتين
- الرفيق نمر مرقس: نعاهدك أن نضع أعيننا في عين الشمس ونواصل ال ...
- شكرا لجماهيرنا: الجبهة القوة الاولى في المجتمع العربي
- الفيلم المنحط ضد الرسول صناعة المزبلة الأميركية
- المساواة في -تحمُّل العبء- أم إقصاء وعنصرية
- نتنياهو والأفكار المنحطة
- مصلحة الشعب السوري لا يمكن أن تتقاطع مع أميركا وحلفائها
- استحقاق ايلول: ندعم ونحذّر


المزيد.....




- عون: الفاسدون يخشون التدقيق الجنائي المالي أما الأبرياء فيفر ...
- طرح البرومو التشويقي لمسلسل -كوفيد-25-.. فيديو
- -أنصار الله-: 24 غارة جوية للتحالف على ثلاث محافظات
- فتى تركي يختم القرآن كاملا بقراءة واحدة
- العراق.. هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرقي ال ...
- وكالة -فارس-: التحقق من رفع الحظر الأمريكي قد يستغرق 3 إلى 6 ...
- الأمير أندرو: وفاة الأمير فيليب خلفت فراغا هائلا في حياة الم ...
- الولايات المتحدة تحطم رقما قياسيا بحصيلة التطعيم ضد كورونا ف ...
- بالصور.. الرئيس التونسي يزور بقايا خط بارليف قبل مغادرته مصر ...
- -إيران إير- تطالب شركة بوينغ بالوفاء بتعهداتها تجاه تسليم ال ...


المزيد.....

- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد بركة - قائمة الشركات ال 112 الداعمة للاستيطان هي قائمة الرعب للاحتلال