أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سعود معن نجم - رئاسة الوزراء العراقية تبديل مستمر دون نتائج مثمرة














المزيد.....

رئاسة الوزراء العراقية تبديل مستمر دون نتائج مثمرة


سعود معن نجم

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 14 - 16:41
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


قبل ايام من الان تم تعيين محمد توفيق علاوي رئيسا للوزراء بتكليف من رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح , وبموافقة اغلية الكتل السياسية في المنطقة الخضراء من تحت الطاولة , وبما انه المظاهرات لا تزال تشتعل في محافظات الوسط والجنوب مطالبين بظروف معيشية احسن وبإقتلاع الوجوة الكالحة التي تقتطن في الخضراء يأتي علاوي ويخطف ثمرة جهود اشهر التي دفعت بدماء الشهداء والضحايا بشكل يومي .
حيث ادعى علاوي امام الملأ ""أود أن أتحدث مع الشعب العراقي مباشرة وبعيداً عن الإشاعات والتحليلات بعدما كلفني فخامة رئيس الجمهورية بتشكيل الحكومة الجديدة قبل قليل، قررت أولاً أن أتحدث معكم قبل أن أتحدث مع أي أحد آخر لأن سلطتي منكم أنتم بشكل عام، ولولا تضحياتكم بشكل خاص وشجاعتكم لما حدث أي تغيير في البلاد".
ولقد وجاء الاعلان بعد ان فشلت الكتل السياسية العراقية في التوافق على شخصية لتكليفها بمهمة تشكيل حكومة عراقية وكان الرئيس صالح قد أمهل يوم الخميس الفائت الكتل السياسية، حتى نهار السبت الأول من فبراير/ شباط لاختيار رئيس حكومة جديد، يكون مقبولاً من الشارع، أو سيقوم بتسمية رئيس حكومة مؤقتاً، حسبما ينص عليه الدستور وهو ما قام به فعلاً على الاقل امام الإعلام .
ومن الجدير بالذكر ان أمام علاوي مهلة شهر لتشكيل الحكومة العراقية التي تنتظرها العديد من المهام الصعبة والمعقدة مثل ترتيب إجراء انتخابات برلمانية جديدة وتحسين الوضع الاقتصادي الذي تسبب في اندلاع موجة الاحتجاجات الشعبية الواسعة والتي قتل فيها المئات وأصيب الآلاف من الشبان الغاضبين الذين يحملون كل الطبقة السياسية التي تحكم العراق منذ الغزو الأمريكي عام 2003 مسؤولية الفساد والبطالة وانعدام الخدمات.
و لقد كان علاوي جزء من هذه الطبقة السياسية وتولى أكثر من منصب وزاري في حكومة المالكي الأولى والثانية وبعد شيوع خبر تكليفه انتشر وسم على تويتر ضد تكليفه , لكن شبكة "روداو" التي تتخذ من كردستان العراق مقرا لها، قالت إن زعيم التيار الصدري رحب بتكليف علاوي بالمهمة، "داعياً إياه لعدم الاستسلام للضغوطات الخارجية والداخلية.
ومحمد توفيق علاوي من مواليد منطقة الكرادة ببغداد سنة 1954 وكان من أتباع محمد باقر الصدر
حيث فر من العراق إلى لبنان سنة 1977 وكان لا يزال طالبا في كلية الهندسة بسبب تزايد حملة القمع التي شنتها أجهزة الأمن ضد قوى المعارضة وتخرج في قسم الهندسة المعمارية بكلية الهندسة في الجامعة الأمريكية ببيروت، وعاش ما بين بريطانيا ولبنان حيث كان عضواً في حزب الدعوة الإسلامية. كما عمل مستشاراً للشؤون الإنسانية في منظمة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في عام 2005 حيث شارك في تشكيل "القائمة العراقية" الليبرالية مع رئيس وزراء العراق السابق إياد علاوي..
جيث فاز علاوي بعضوية مجلس النواب العراقي في انتخابات 2006. وتولى منصب وزير النقل والاتصالات في حكومة نوري المالكي الأولى في الفترة ما بين 2006-2007
وتولى وزارة الاتصالات في حكومة المالكي الثانية سنة 2010 وبعدها بعامين استقال منها بسبب خلافه مع المالكي.
وبعد احتجاجات من قبل الشعب العراقي خاصة في محافظات الوسط والجنوب العراقي يصبح منصب وكرسي علاوي على المحك بعد اقل من شهر على توليه المنصب ومن المتوقع ان يقدم استقالته في الوقت القريب مع تصاعد وتيرة الإحتجاجات و خاصة بعد ان تمت الموافقة شعبيا من قبل المتظاهرين على ترشيح احد الشخصيات لرئاسة مجلس الوزراء , وبعد احداث يناير وتوتر العلاقات مع الولايات المتحدة بسبب تداعيات هجوم الفسارة فمن المتوقع ان تنقلب المعطيات بين لحظة واخرى وتؤدي الى اختلاف في ميزان السياة الغير مستقر , فهل سيودع علاوي الكرسي ليسجل بذلك اقصر مدة لتولي رئيس وزراء عراقيس بعد عام 2003 م ان لم يكن في تاريخ العراق الحديث .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,237,558,155
- انتفاضة تشرين وتبعاتها
- العراق بين الضربات الإسرائيلية واحتواء ايران
- السياسة البرغماتية الإيرانية ودورها في الأقليم العربي
- حادثة نيوزيلندا هل هو إرهاب يميني ام إرهاب سياسي ...
- ايران من الاعتدال الدبلوماسي الى التطرف الدبلوماسي ...
- العراق بين تصريحات الولايات المتحدة وبين افعال ايران الداخلي ...
- سوريا والاحداث الطارئة التي قد تغير المجريات لفترة طويلة من ...
- الشرق الأوسط ... الهدوء قبل العاصفة !
- تركيا والولايات المتحدة وازمات تشعل الفتيل ...
- الحكومة العراقية الجديدة وانقسامات حزبية قبل التشكل...
- البصرة تنتفض على بحر من الدم ...
- ايران وتركيا والحصار الاقتصادي وتبعاتها على العراق ........
- الدولة العراقية ماذا بعد ؟
- مهزلة الوزارات العراقية ...
- العراق ... الغموض في تزايد
- مملكة اسرائيل وحلم البقاء الزوال ...
- الشيخ والاغا وجذور الازمة ....
- العراق وتزاحم قوى النفوذ....
- العراق ......... هل الانتخابات الجديدة ستحقق شيئا ملموسا على ...
- العراق بين مطرقة تركيا العسكرية وسندان الدبلوماسية


المزيد.....




- عودة الاحتجاجات الشعبية في لبنان والازمة الاقتصادية
- عودة مرة أخرى إلى تاريخ إضراب النساء
- “رويترز”: سقوط تسعة قتلى على الأقل في صفوف المتظاهرين المحتج ...
- بورما: مقتل سبعة متظاهرين على الأقل برصاص قوات الأمن خلال اح ...
- وسائل إعلام: 9 قتلى في صفوف المتظاهرين المعارضين للانقلاب في ...
- بيان عائلات المختطفين مجهولي المصير : حتى لا ننسى ضحايا ما ...
- تصريح الأمين العام حول الذكرى الـ30 للتأسيس
- الصحف اللبنانية: الاحتجاجات الشعبية جراء التدهور الاقتصادي ت ...
- شاهد.. تواصل قمع المتظاهرين واستهداف الصحفيين في ميانمار
- قوات الأمن تطلق الرصاص على المتظاهرين في ميانمار


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سعود معن نجم - رئاسة الوزراء العراقية تبديل مستمر دون نتائج مثمرة