أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - حديث لرجل عاد من المستقبل وسيرجع إليه














المزيد.....

حديث لرجل عاد من المستقبل وسيرجع إليه


جعفر المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 6490 - 2020 / 2 / 12 - 17:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


غدا سوف تتحدث كتب التاريخ في باب العراق, أن سحابة شديدة الظلمة قد مرت على هذا البلد بعد أن إحتل جيش بوش الأمريكي أرضه وأقام عليه حكم الطائفيين واللصوص. وإن هذه السحابة لم تكن محملة بالمطر وإنما بأسراب من الجراد التي غطت أفكارها الظلامية قرص شمسه, ومنعت عنه الرؤيا, وساوت نهاره بليله, وسهلت للحرامية سرقة أهله, وأتاحت لتجار الدين أن يلبسوا الباطل بلباس الحق.
وفي أخر الصفحات سوف تتحدث تلك الكتب التاريخية عن جيل ولد من رحم المعاناة وظل يسكن في الشوارع رافضا إستمرار فلم الخديعة وهو يهتف (نريد وطن). وقد كلفه هتافه الحق هذا مئات من الشهداء وعشرات الألوف من الجرحى, وقد ظلت قائمة شهدائه وجرحاه مفتوحة على مصراعيها حتى تحقق النصر العظيم.
ثم أن من عجائبه أنه تغلب على بنادق القناصين بسارية تتدلى من رأسها قطعة من القماش ملونة بألوان ثلاثة وقد كتبت في وسطها الأبيض عبارة (الله أكبر)
وقد أخبرني مسافر كان قد عاد توا من المستقبل أن ذلك الجيل الذي كان السبب في طرد جيوش الجراد والقضاء عليها صار يدعى ب (جيل ثورة تشرين), لا بل أن كثيرا من شوارع العراق ونواديه وتجمعاته الثقافية صارت تطلق على نفسها تلك التسمية.
وبعد أن أخبرته إنني عايشت ذلك الجيل رأيته يهرع نحوي ويمسح على وجهي وثيابي بيديه ثم يمسح بهما وجهه وكأنه يتبرك بهما, ثم أنه أصر على أن أضع توقيعي على فروة رأسه حتى إذا ما عاد راحلا إلى المستقبل مرة أخرى فسيصير بإمكانه أن يؤكد لأول من يراه على أن الله قد بارك به وجعله يلتقي ويتحدث مع واحد من أهل تشرين, ومن المبشرين بتشرين, ومن الداعمين لتشرين, من أولئك الذين يشرئبون فخرا وزهوا حينما يسمعون هتاف (هاية بناتك يا وطن هاية).

ولما سألته عما إذا كان قرأ في تلك الكتب عن شوارع أو مدن تحمل تسميات غريبة كالصدر والحكيم وآية الله خميني وخامنئي ضحك الرجل وكاد يقع من طوله, ثم غادرني مسرعا بعد أن رفض الرد على تساؤلي ظنا منه بأنني كنت أسخر منه أو أتهكم عليه.

ثم أنه أرسل من عيشه هناك رسالة يقول فيها أن المشكلة الكبيرة لم تعد هي الجوع كما كان عندنا, ولم تعد هي الإحباط والمرارة التي عاصرها جيلنا, ولم تعد هي اليأس الذي كنا قد عايشناه, كما ولم تعد هي الإمتهان الذي شعرنا به, ولم تعد في إضطرار الناس للأستيقاظ صباحا على صوت الصدر وهو يتحدث بأشياء غريبة, ولا بصورة هادي العامري وسيم الأمة ومثلها الأعلى في الوطنية, ولا بالفياض مستشار القتل اليومي, ولا بتصريحات وخطب الحكيم وحركات يده المرفهة وخديه المتوردتين خجلا من الله, وإنما هي عندهم صارت تشابه الأسماء وكثرة من يتسمى بنفس الإسم ويتلقب بنفس اللقب.
فإن صِحت "عراق" وقفت لك الحشود, وإن صحت "تشرين" صاح الكثيرون نعم, وإن صحت "أُحُد" أجابك الكثيرون بَلا, وإن صحت "خيمة" إقتربت منك الألوف من النساء.

ولقد أخبرني من عيشِه هناك أنه فهم الآن معنى أن تكون الأغنية التي تبدأ وتنتهي بكلمات (هاية بناتك يا وطن هاية) هي التي غالبا ما تفوز بالجائزة الأولى مناصفة مع تلك التي تبدأ بجملة (نموت عشرة نموت مية .. نبقى قافلين عَلْ القضية).






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المسؤول الحقيقي عن قتل عبدالخالق السامرائي.
- دولة فرانكشتاين في بغداد
- عبدالخالق .. حينما يكون الزهد مثلبة سياسية وليس إمتياز*
- الوطني في مواجهة الإقليمي
- عشرة دنانير*
- بإمكانك أن تكون أمريكيا وعراقيا في ذات اللحظة
- السيادة العراقية المنتهكة وحديث : أمك شافت أمي بالمنز .. ل*
- درس للعراقيين من ثورة السودان
- أيها المسيحيون .. أعيادكم هي أعياد كل العراقيين فلتستمروا به ...
- تريد غزال تأخذ أرنب
- الغضب المتحضر
- الإستحمار الإيراني
- موقف المناطق الغربية من العراق من ثورة تشرين العظيمة ضد النظ ...
- الحراك العراقي .. هل هو ثورة أم حركة إصلاح .. ؟
- عادل عبد المهدي .. هل ما زال هناك وقت لقلبة رابعة
- الذي يحدث في العراق .. ماذا ولماذا
- وجه لعدة وجوه
- النظام الطائفي في العراق .. مفاهيم وإرهاصات
- العلم العراقي ذلك السلاح المعجزة
- بإمكان الديمقراطية العراقية أن تنتظر قليلا


المزيد.....




- الصين تعرب عن أسفها لاعتراض واشنطن على عقد اجتماع بمجلس الأم ...
- الولايات المتحدة ترفع مستوى خطر السفر إلى إسرائيل والضفة الغ ...
- الأميركيون المطعّمون ليسوا في حاجة إلى وضع كمامات في الأماكن ...
- الأميركيون المطعّمون ليسوا في حاجة إلى وضع كمامات في الأماكن ...
- إصابة إسرائيلي في عسقلان بجروح حرجة جراء سقوط صاروخ أطلقته ا ...
- انتشال 4 قتلى من تحت ركام منزل تعرض للقصف الإسرائيلي في بيت ...
- زلزال بقوة 6 درجات يضرب منطقة قبالة محافظة فوكوشيما الياباني ...
- إندونيسيا.. مقتل أحد قادة المتمردين في اشتباكات بابوا
- ماكرون يدين الهجمات الصاروخية على إسرائيل
- إسرائيل تتكبد خسائر بعشرات ملايين الدولارات جراء التصعيد الأ ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - حديث لرجل عاد من المستقبل وسيرجع إليه