أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - الحراك العراقي .. هل هو ثورة أم حركة إصلاح .. ؟














المزيد.....

الحراك العراقي .. هل هو ثورة أم حركة إصلاح .. ؟


جعفر المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 6412 - 2019 / 11 / 18 - 19:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دعوا العراق الجديد يولد من جديد.

من المهم الحديث عن كتابة دستور بديل من شأنه إعادة تشكيل العراق الوطني العلماني الديمقراطي من جديد.
من المهم أيضا تعديل قانون الانتخابات وإستبدال المفوضية العليا غير المستقلة للإنتخابات بأخرى مستقلة فعلا.
من المهم التأكيد على ضرورة القضاء على الفساد ومطاردة الفاسدين وإعادة الأموال العراقية المنهوبة من سارقيها.
كل ذلك وغيره من المهم تضمينه كأهداف لحراك تشرين العظيم.
غير أن السعي لتحقيق هذه الأهداف مع بقاء عناصر الفساد والتخريب والرضاء بها كأدوات تغيير معناه أن كل أهداف الحراك ستضيع وكل دماء الشهداء ستهدر.
ولهذا ..
فإن من المهم معرفة إن ضمانة تنفيذ (أهداف التغيير) تشترط أولا توفير (أدوات التغيير) وقبل كل ذلك فهي تشترط تعريف (ماهية التغيير).
فإذا كان المطلوب إصلاح النظام فمعنى ذلك أن على قيادة التحركات أن ترضي بالمستويات المقبولة من الإصلاح وفق خارطة طريق يضعها الطرفان, طرف المتظاهرين وطرف النظام, وذلك بوساطة طرف ثالث ضامن يحظى برضائهما.
وإن هذا يشترط أن يتوقف النظام فورا عن الحديث أو الذهاب إلى إقتراح أوحتى تنفيذ اية خطوة إصلاحية من خلال مجالسه التنفيذية والتشريعية القائمة حاليا والذهاب فورا إلى تشكيل لجنة للتفاوض مع قيادة الحراك لأجل وضع قائمة بالأهداف التي سيتفق عليها ووضع خارطة طريق تتضمن تحديد الأهداف ووسائل التنفيذ.
إن وسيلة التنفيذ والهدف هما كُلٌ لا يمكن تجزئته.
وفي حالة النظام العراقي فإن كل قياداته الإدارية والتشريعية هي مجرمة حتى تثبت براءاتها, وذلك خلافا للقاعدة القانونية التي تقول أن المتهم برئ حتى تثبت إدانته.
إما إذا كان الحراك هو ثورة فعلية فمعنى ذلك أن تجري المطالبة بتغيير النظام تحديدا كشرط لضمانة تنفيذ التغيير.
إن كل ذلك إنما يحدده المتظاهرون أنفسهم, وكل ذلك ستُتَرْجمه سياسيا قياداتهم في الميدان, وكل فعل أو رأي يأتي من خارج الميدان سيكون من حق القيادات الميدانية أن ترفضه أو أن تقبل به من واقع كونه أما معونة غير مشروطة وأما نصيحة أو مشورة لا أكثر.
ما أتمناه أن يكون الحراك ثورة وليس مجرد حركة إصلاح محدودة.
لكن حذارِ من أن نسقط على الحراك ما نتمناه, بل علينا أن نتركه يفعل ما يراه, وما يستطيع فِعله.

أما نحن دينصورات السياسة, أحزابا وأفراد, فمسموح لنا أن نكون ناصحين لا بدلاء.
ومسموح لنا أن نكون (أجدادا) للحراك لكن من غير المسموح لنا أن نكون (آباءً) له.
إن اثداء العجائز غير قادرة على الإرضاع.
دعوا العراق الجديد يولد من جديد, من آبائه الجدد .. أولادنا.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عادل عبد المهدي .. هل ما زال هناك وقت لقلبة رابعة
- الذي يحدث في العراق .. ماذا ولماذا
- وجه لعدة وجوه
- النظام الطائفي في العراق .. مفاهيم وإرهاصات
- العلم العراقي ذلك السلاح المعجزة
- بإمكان الديمقراطية العراقية أن تنتظر قليلا
- البحث عن وطن
- ثلاثة إسلامات .. دولة علي ودولة معاوية .. (7)
- صدام والسامرائي .. مرحلة البدايات
- الأرض بتتكلم عراقي .. الأرض .. الأرض
- عادل عبدالمهدي .. هش فقتل ونش فذبح
- إستدراك ضروري ..
- هل شارك السامرائي ناظم كزار محاولته الإنقلابية* ؟
- ثلاثة إسلامات .. (6) الغزو العربي لفارس والغزو الفارسي ...
- هل تآمر السامرائي على (الحزب والثورة) ؟!! .. (4)*
- ثلاثة إسلامات .. الديني والمذهبي مقابل القومي (5)
- تصفير التاريخي
- بين عبدالخالق السامرائي وصدام حسين (3)*
- بين صدام حسين وعبدالخالق السامرائي .. (2)*
- بين عبدالخالق السامرائي وصدام حسين .. العفيف الإستثنائي*


المزيد.....




- الاتفاق النووي الإيراني: فرنسا تنسق مع قوى دولية لمواجهة خطط ...
- سد النهضة: رئيس الوزراء السوداني حمدوك يدعو نظيريه المصري وا ...
- مصرع 20 شخصا بعد احتراق حافلة إثر اصطدامها بسيارة نقل في مصر ...
- المغرب يعلق الرحلات الجوية مع تونس
- هونغ كونغ تحظر الحملات الداعية لمقاطعة الانتخابات
- حصيلة وفيات كورونا في الولايات المتحدة تسجل 559741 حالة
- الرئاسة الفلسطينية تدعو المجتمع الدولي لوقف عدوان إسرائيل عل ...
- اتهام رئيس بوركينا فاسو السابق بقتل الزعيم توماس سانكارا
- بايدن يرسل وفدا غير رسمي إلى تايوان لتأكيد دعم الجزيرة
- رئيس حزب ميركل يفضل الاتفاق على مرشح لخلافتها خلال أيام


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - الحراك العراقي .. هل هو ثورة أم حركة إصلاح .. ؟