أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لخضر خلفاوي - -المَزْراقْ-!














المزيد.....

-المَزْراقْ-!


لخضر خلفاوي
(Lakhdar Khelfaoui)


الحوار المتمدن-العدد: 6487 - 2020 / 2 / 9 - 01:45
المحور: الادب والفن
    


*
عندما كنت في البلد أيام الشباب كان بعض معارفي من الأصدقاء و أيضا في بعض الأحايين أهلي يلقبونني - عقب موقف ما - ب ( الأزرق !) .. كنت ابتسم خجلا أو أُسعد لمجاملاتهم؛ كون توصيف شخص ما في الثقافة الجزائرية ب ( لَزرَقْ) معناه الاعتراف بمواقفه المحمودة و خصوصا - الشجاعة - و الثابتة .
كنتُ أعلّق أحيانا كيف للأخضر أن يصبح ( أزرقا )!؟ . بحثت وقتها عن سبب من الأسباب التاريخية الانتروبرلوجية متعلقة بهذا التوصيف، لأن عقلانيتي كانت و ما تزال تفرض عليّ عدم هظم الأمور الواردة بالوراثة .. فعثرت على معلومة تفيد أن ( لَزرَقْ) - معناه الأمازيغي ليس كما يعتقده البعض و هو مأخوذ من لفظة بربرية على ما أذكر و هي ( أمَزْرَاقْ) : تُطلقُ على الأشدّاء من الرجال أو يوصف بها الشجاع و المقدام !.اذن كان قومي على حق و توارثوا المعنى أبا عن جد ..
تذكرت هذه الفترة من حياتي الماضية عندما جلستُ في هذا الصباح من 7 فيفري بعد الظهر في استراحة نصف يومية ارتشف في خلوتي قهوتي ، فدون أن انتبه و بعد جلوسي ، تجلَّى أمام نظري دون أي تدبير من لدنّي " مشهد " الأزرق في حضور مُلفت لفضولي .
فأبصرت سبعا من "الأشياء" كدت غرورا اعتبارها من المثاني و تشكل صدفا ملفتة و انتباهي " الميكرودماغي" يريد أن يمحّص تفاصيل المشهد .
(-1مجلة إشهاربة للهواتف و أجهزة الاتصال .
-2نظاراتي
-3 كوب مائي
-4 فنجان قهوتي
-5 ملعقة القهوة
-6 السُّكّر
7ممسحة النظارات
*الإعلان يشير إلى الرقم أو السعر 49
ال 7 أشياء مضروبة في الْيَوْم السابع ( الجمعة ) تعطينا هذه النتيجة !).
-نفس الرقم المتكرر في الأعجاز العلمي لمّا ماَثلَ الله عيسى بآدم.
احترت فعلا في هذه المصادفة الصباحية ؛ علما أن الرقم (7) من أحب الأرقام لديّ عندما اصطدم به يحدث لي طاقة إيجابية - بعيدا عن التطَيّر- ؛ فلست بحاجة إلى ذلك ، فقد اعتقلت طيري بعنقي و أفرجتُ عن 99 من نعاجي لأخي ليكفلني أياها، و لم أُعزّه أبدا في الخطاب.
-قلت في نفسي بعد هذه الفسحة الميتافيزيقية حقا : " إن مثل "الأخضر" عند الناس كمثل "الأزرق" ، خُلقاَ من كل ألوان الحياة، لن أحدثكم عن تفاصيل إضافية عن باقي الألوان التي أراها في حياتي حبا في من يقرأني بصدق !
هكذا أنا أقرأ فناجين قهوتي عندما أجلس إلى نفسي أمام محراب الحياة !!

-* ( المتألم تحت جدران المنافي )
- 7 فيفري 2020
-



#لخضر_خلفاوي (هاشتاغ)       Lakhdar_Khelfaoui#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مشائم!
- المضارعون، الأنثى و الضرع !
- الغرف و أبو المعارج !
- آيات إنسانية !
- ‎كافورها .. كحل الصبايا !
- من أخبر - الإنفصالي- فرحات مهني- باقتراب موعد إسكات -القايد ...
- أدبارٌ متولّية مُغتصبة و ممارسات الحب الممنوع في المشهد السي ...
- ‎نداء عاجل في فائدة الأديب العراقي الروائي و القاص - صالح جب ...
- الجزائر: لعبة شد الحبل بين السلطة و الحراك .. وضع إنسدادي مف ...
- هم - شبعانين- و نحن متشردون و - جوعى-!
- لهاث الحكم و المثقف الجزائري: و فتنهم الإفتراض فتونا!
- ‎رؤية في -الحراك الجزائري- : الإنتخابات و خاتم - سليمان-!
- أخي (من السرد الواقعي ):
- ضيافة الملك ( من أفكار السرد الواقعي ) !
- المثوى
- غريق الفنجان ..حلاوة قاتلة!
- على النواهد…
- ‎عسكرية ، حراكية، مدنية،  سلمية  إلى غاية إثبات حسن النية! 
- ‎من نكح من؟!
- طُزْ!


المزيد.....




- كأس العالم في قطر.. ثقافة وسياسة ثم كرة قدم
- موسيقى الاحد: نورنبرغ
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي..وثائقي عن (غودار ...
- كاريكاتير العدد 5319
- أوكرانيا: حفروا حائط منزل دمّره القصف الروسي في إحدى ضواحي ك ...
- منحوتات البارثينون: اتفاق لإعادة رخاميات البارثينون إلى اليو ...
- لندن وأثينا في -مرحلة متقدمة- من -محادثات سرية- بشأن رخاميات ...
- أكثر الكتب مبيعاً لعام 2022 بحسب موقع أمازون
- انطلاق فعاليات معرض بيروت العربي الدولي للكتاب
- انطلاق فعاليات أيام قرطاج المسرحية في دورتها الـ23 بتونس


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لخضر خلفاوي - -المَزْراقْ-!