أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - بمناسبة الذكرى الثانية والسبعين لوثبة كانون المجيدة














المزيد.....

بمناسبة الذكرى الثانية والسبعين لوثبة كانون المجيدة


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6466 - 2020 / 1 / 16 - 13:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما توهم الاستعمار وعملاؤه في العراق أن الأمر مستتب لهم وأن الجو قد أصبح متهيئاً لإجراء الخطوة الكبرى لتكبيل الشعب العراقي بمعاهدة جديدة تكرس الهيمنة الاستعمارية على العراق لعشرات السنين. قررت اللجنة التنسيقية لطلاب الكليات والمعاهد التظاهر احتجاجاً على محاولة تكبيل العراق بقيد جديد فخرج الطلبة في يوم 5/ كانون الثاني/ 1948 بمظاهرة صاخبة فقابلتها الحكومة بعنف وأصدرت قراراً بتعطيل الدراسة في كلية الحقوق في بغداد وتم اعتقال العشرات من الطلبة وسيق بهم إلى السجون وأغلقت الأقسام الداخلية وحرم الطلبة فيها من الطعام واعتقد رئيس الوزراء صالح جبر أنه استطاع اخماد المعارضة فسافر على رأس وفد إلى لندن مساء نفس اليوم 5/ كانون الثاني/ 1948. فأضربت الكليات والمدارس الثانوية في بغداد تضامناً مع كلية الحقوق وساروا بمظاهراتهم العارمة إلى بناية مجلس النواب فتقدم لفيف من النواب والأعيان بطلب إلى الحكومة بإعادة فتح الكليات وإطلاق سراح الطلبة الموقوفين وفي منتصف شهر كانون الثاني/ 1948 وقع رئيس الوزراء صالح جبر مع وزير خارجية بريطانيا بيفن القيد الجديد على ظهر البارجة فيكتوري في ميناء بورتسموث وسمو المعاهدة الجديدة تيمناً باسم موقع توقيعها. رفض الشعب العراقي هذا القيد الجديد مصمماً على مواصلة النضال لتحطيم قيود الذل والعبودية وعقدت عشرات الاجتماعات الجماهيرية في مناطق بغداد كما عقدت اجتماعات حاشدة عمالية وطلابية كما قررت اللجنة التنسيقية لطلاب الكليات والمعاهد إعلان الإضراب عن الدراسة حتى تحقيق مطاليبهم في إسقاط المعاهدة الاستعمارية وخرجوا بمظاهرات صاخبة أرعبت الحكومة العميلة وأمروا بإطلاق الرصاص الحي علي المتظاهرين فسقط أربعة شهداء وكان بينهم الشهيد الطالب شمران علوان الياسري الطالب في دار المعلمين الابتدائية وفي يوم 21/1/1948 تجمعت مئات الطلبة وعوائل الشهداء وساروا في مظاهرة نحو المستشفى الملكي لاستلام جثث الشهداء فإذا بسيارات الشرطة تطارد الطلبة العزل إلى داخل بناية المستشفى وأطلقت الرصاص الحي على الطلبة فسقط طالبين في كلية الصيدلة فحملهما اخوانهم المتظاهرين إلى عميد كلية الطب الذي قدم استقالته مع أساتذة كليتي الطب والصيدلة ومدراء الأقسام في المستشفى الملكي تضامناً مع المتظاهرين واحتجاجاً على إطلاق الرصاص الحي على الطلبة في المستشفى والكلية الطبية وبلغ الغضب الجماهيري أوجه وهجم المتظاهرون وهم عزل على الشرطة التي هربت من أمامهم وأصاب الذعر والخوف الحكومة العميلة فأصدر البلاط الملكي بياناً يوم 21/1/1948 جاء فيه : (أن صاحب السمو الملكي يَعدُ الشعب العراقي بأنه سوف لا تبرم أية معاهدة لا تضمن حقوق البلاد وأمانيها الوطنية).
عاد رئيس الوزراء من لندن مسكراً بنشوة توقيع المعاهدة وأذاع بيان إلى الشعب في يوم 26/1/1948 فجر غضب الشعب وأصبح على فوهة بركان وأضرب طلاب الكليات والمعاهد وأعلن العمال الإضراب السياسي وكذلك لجنة التعاون الوطني ومع إطلالة يوم الثلاثاء 27/1/1948 سارت مظاهرات عارمة وغاضبة منطلقة نحو قلب بغداد فانهمر عليهم الرصاص الحي بجنون وتحدى المتظاهرون الرصاص وساروا من جانب الكرخ نحو الجسر الذي سمي بعد ذلك بجسر الشهداء تخليداً لذكرى الشهداء الذين سقطوا فيه. وبرغم من الرصاص اتجهت الجموع الغاضبة محاولة عبور الجسر والالتقاء بالجماهير المتظاهرة في صوب الرصافة وانهمر الرصاص الحي من على المآذن القائمة في المسجدين المطلين على مدخل الجسر من الجانبين ... وارتجت الصفوف ... فتقدمت فتاة من أعماق جماهير المظاهرة منطلقة كالسهم تتدافع مع المتظاهرين وتصرخ بهم تقدموا ... تقدموا إلى أمام ... تخترق الرصاص فتبعتها الجماهير الغاضبة وسقطت الفتاة مضرجة بالدماء وهي تهتف بحياة الشعب وعبرت المظاهرة وفرت الشرطة هاربة وانتصر الشعب في هذه المعركة وزحفت الجماهير تحاصر الشرطة وتلاحقها من مكان لآخر وتحرق سياراتهم كما أحرقت الجماهير الغاضبة مكاتب الإرشاد البريطانية ليس في بغداد وحدها بل في مدن الحلة وكركوك والسليمانية والبصرة وغيرها.
استقال على أثر تلك المظاهرات الغاضبة والدماء التي سالت رئيس الوزراء صالح جبر وهرب من بغداد إلى ناحية المدحتية بالقرب من مدينة الحلة مختفياً عند نسبانه إلى الجريان واستقال رئيس مجلس النواب وعدد من النواب كما استقال وزيران احتجاجاً على المجزرة التي حدثت في بغداد وتشكلت وزارة جديدة برئاسة رجل الدين السيد محمد باقر الصدر وألغيت معاهدة بورتسموث ووعدت الحكومة بإجراء تحقيق بالمجزرة التي حدثت على الجسر في بغداد وإطلاق الحريات الدستورية والإفراج عن الصحف المعطلة وإخلاء سبيل الموقوفين وحل البرلمان المزيف.
وقد انتصر الشعب بإرادته وصموده وبدماء الأبطال الذين استشهدوا برصاص الغدر وسجلت انتصار الشعب في وثبة كانون/ 1948 ... أما الشهداء فهم :
1) جعفر الجواهري ... طالب.
2) دحام علي ... عامل.
3) جهاد عبد الله ... عامل.
4) شمران الياسري ... طالب.
5) قيس ابراهيم الآلوسي ... طالب.
6) علوان حسون ... كاسب.
7) عبد القادر صديق ... طالب.
8) عباس حربي ... طالب.
9) أحمد صالح ... طالب.
10) جوامير ... عتال كادح.
11) حسن قهواتي ... عامل.
12) نعمان حميد ... طالب.
13) جاسم حمادي ... عامل.
14) عبد الوهاب احمد ... طالب.
15) فيصل حسن ... طالب.
16) منعم مهدي الوادي ... مثقف.
17) فيصل عبد الله ... عامل.
18) حسن فاضل ... عامل.
19) رشيد ابراهيم الأعظمي ... طالب.
20) ثلاثة شهداء لم يتعرف عليهم.
وتزامنت هذه الذكرى مع ثورة الجوع والغضب وامتزجت الدماء مع الدماء في رافد واحد والدموع والبكاء والنحيب في صرخة واحدة واستمدت من الذكرى الصمود والإرادة والتصميم حتى تحقيق أهدافها.
المجد والخلود للشهداء والسلام على تلك القامات الشامخة التي لم تنحني للظلم والقهر حتى تحقيق النصر.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفرق بين النظام الرئاسي والبرلماني من خلال التجربة العراقية
- الدولة ومسؤوليتها تجاه المكونات الاجتماعية
- ما أشبه اليوم بالبارحة (2)
- العراق وطن مستباح وشعب مذبوح
- القضية العراقية بين صراع المصالح والواقع الملموس
- إلى الذين يكتبون بدمائهم ملحمة النصر (قطعة نثرية)
- شخصيات إنسانية خلدهم التاريخ
- منطق التاريخ وثورة الجوع والغضب
- الحراك الطلابي وثورة الجوع والغضب في العراق
- حوار شفاف مع كتلة سائرون
- (2) حركة القرامطة
- (1) ثورة الزنج في مدينة البصرة العراقية
- مطاليب متظاهري محافظة ذي قار
- الفرق بين الثورة والانتفاضة
- غضب الشعب وعصيان الدولة
- الواقع العراقي وحركة التاريخ
- ثورة الجوع والغضب الباسلة في العراق
- الثورة العملاقة الرائعة والمجتمع العراقي
- الحلم ( 2 )
- ( أماه قطعة نثرية )


المزيد.....




- احتجاجات واشتباكات إثر مقتل شاب أسود على يد شرطية أمريكية
- مصر.. الحجز على سفينة -إيفرغيفن- وطلب تعويضات بـ900 مليون دو ...
- روسيا تكشف عن سفينة حربية غطّاسة
- -جونسون آند جونسون- تؤجل استخدام لقاحها في أوروبا
- الدفاع الروسية تستقبل الزميلة وفاء شبروني لاستكمال العلاج
- سرقة -أكبر أرنب في العالم- في بريطانيا
- اليابان ستصرف مياه محطة فوكوشيما النووية في البحر بعد معالجت ...
- رمضان: ما الذي يتحدث عنه رواد مواقع التواصل مع بداية الشهر ا ...
- اليابان ستصرف مياه محطة فوكوشيما النووية في البحر بعد معالجت ...
- سرقة -أكبر أرنب في العالم- في بريطانيا


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - بمناسبة الذكرى الثانية والسبعين لوثبة كانون المجيدة