أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان جواد - المرجعية والمرحلة القادمة














المزيد.....

المرجعية والمرحلة القادمة


عدنان جواد

الحوار المتمدن-العدد: 6445 - 2019 / 12 / 23 - 11:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعلم الجميع بدور المرجعية الرشيدة في العراق ، وخاصة في العقود الاخيرة اصبح دورها واضحا بعد عام 2003، حرمت التجاوز على املاك الدولة العامة والخاصة خلال غياب السلطة وحل الجيش وتبخر القوات الامنية الاخرى ، وبعد صعود التيارات الاسلامية والقومية، ونظام المكونات بعد سقوط النظام السابق، حيث دعت بعض شرائح المجتمع عدم ترك الامور والعملية السياسية في العراق، للاحتلال والتيارات السياسية والتدخلات الدولية، ومن موقعها وشعورها بالمسؤولية الابوية ، دعت الى اخذ راي الشعب في كل الامور السياسية التي تخص البلد من تشكيل الحكومة العراقية، ثم الدعوة الى انهاء سلطة الاحتلال ، ومن بعدها الدعوة لكتابة دستور دائم لجمهورية العراق بأيدي عراقية، وعلى طوال المرحلة الماضية كانت تنصح وترشد الطبقة السياسية، لكن تلك الطبقة اغلقت اذانها لنصائحها، وعند الازمات تدعي انها تسير بنهج المرجعية وانها في خدمتها، ولكن الواقع غير ذلك فهي تسير عكس التوجيهات، وحين حدثت الحروب والصراعات في بداية تشكيل الحكومة المؤقتة تدخلت بنفسها لحلها، وفي عام 2006 عندما تم تفجير الامامين العسكرين كان يراد فيها اشعال حرب طائفية فيها يقتل الاخ اخيه ، وبحكمتها المعهودة وصفت الطرف الاخر بانهم انفسنا، وحرمت القتل والانتقام بدافع طائفي ومن يرتكب جريمة قتل يتحمل المسؤولية امام القانون، وكيف حفظت العراق من السقوط بيد داعش عندما سيطرت على اغلب المحافظات الغربية من خلال الجهاد الكفائي .
ان ميزة المرحلة القادمة تختلف عن المرحلة الماضية ، التي كانت مرحلة انتقالية فيها الكثير من الاخطاء، جاءت نتيجة المحسوبيات والمحاصصة ، والتشبث بالناصب والمزايا وترك الناس تعاني الفقر والمرض ونقص الخدمات، وهي في خطبتها الاخيرة دعت الى انتخابات مبكرة، بعد الانتهاء من التصويت على قانون الانتخابات وعدم التأخر في تشريعه، وتوفير الخدمات وحصر السلاح بيد الدولة، والمرحلة القادمة التي تدعو لها المرجعية ، دولة يقودها القانون لا تخضع للتدخلات الخارجية، هدفها الاول خدمة الشعب خاليه من الفساد والفاسدين والمميزات والامتيازات، وهو طموح كل مواطن عراقي شريف، وتذهب جماعة الزعيم الفلاني التي تسيطر على الوزارة الفلانية ، وجماعة الزعيم العلاني التي تسيطر على السيطرات والمنافذ الحدودية ، والاخرى التي تتحكم باستيراد الدواء والغذاء، وجلب النوعيات الرديئة ليكون ربحها كبيرا وامراض ومشاكل كثيرة، وتلك الجماعات فوق القانون فلا يستطيع احد محاسبتهم، لذلك دعت النخب الفكرية والكفاءات الوطنية الراغبة في العمل السياسي الى تنظيم صفوفها وتعد برامجها للنهوض بالبلد وحل مشاكله المتفاقمة في اطار خطط عملية مدروسة، وعلى الشعب ان يحسن اختيار من يمثلها بحق وله به معرفة حقيقية، فكم واحد منا عض اصابعه ندما لأنه انتخب شخصا وضع ثقته به لكنه عند تسنمه المنصب نساه بل غلق هاتفه ونقل منزله من منطقته خوفا من الازعاج والعتب، وانه حصل على منزل مجاني في المنطقة الخضراء، وعندما يظهر على شاشات التلفاز يقول انا ممثل الشعب وقد اختارني الناس لنزاهتي وحكمتي وقوة شخصيتي ووو، وهو يتكلم عن الفساد المستشري ولكنه لا يستطيع الوقوف بوجهه.
و هناك موانع خارجية لتدخلات دول تريد بقاء العراق يعيش النزاعات والصراعات والفوضى، واطراف سياسية لا تريد هذا التجديد الذي سوف يطالها ويحرمها مما حصلت عليه سابقا، وهناك العقل الجمعي ، الذي يرفض كل شيء، ويهاجم الاحزاب والاشخاص وبدون تمييز، وهناك طرف يهدد بالحرق والسحل وتعطيل الدوام وخاصة للمدارس ويكتب اغلقت باسم الشعب، اي شعب يرضى بترك ابنه مقعد الدراسة، و المنطق الواقعي الذي يلامس هموم الناس، بعيدا عن الاحزاب التي تدعي انها تمثل الشعب والحق وانها المدافع الاول ، وان المتظاهرين جميعهم لصوص وقتلة، ولا المتظاهرين الذين كل هدفهم تخريب التظاهرات بتصرفاتهم الاجرامية، لذلك يجب على المتظاهرين السلميين ، البراءة من المخربين، والسير خلف المرجعية في الوصول لدولة عادلة، يكون فيها المسؤول خادم، ويتم ذلك بحسن الاختيار للقوي والنزيه والكفوء وخاصة في الحكومة المؤقتة ، لان الاحزاب تستطيع عبر اعلامها وقوتها العسكرية حرف الوقائع ، وتغيير الاحداث لصالحها ، وهي تستطيع ان تخطف وتقتل ولا احد يحاسبها، وبنفس الوقت لا تستطيع الوقوف بوجه المرجعية ، فهي تهاب خطاب المرجعية وخاصة في الوسط والجنوب لانهم يعلمون ثقلها الجماهيري ، واحترام العشائر لتوجيهاتها ، وهي التي تفشل مخططات الدول التي تبحث عن مصالحها بإشعال نار الفتنة والفوضى والتقسيم ، ولابد من مراقبة اداء الحكومة المؤقتة وما هو انجازها خلال فترة التهيئة للانتخابات المبكرة، فهي اذا صلحت وقضت على الترهل والفساد بتطبيق القوانين على الجميع، يمكن ان تكون الانتخابات المبكرة، بداية ناجحة وعلى الطريق الصحيح خاصة اذا احسن الاختيار و طبقت توصيات المرجعية بصورة دقيقة.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدولة بقائدها
- التظاهرات السلمية والاعتصام وقطع الطرق
- تغيير النظام يحتاج نظام
- عندما يصبح السلطان حرامي فالشعب هو الحامي
- التظاهرات الشبابية وعجز عبد المهدي
- المعارضة في العراق ما لها وما عليها
- هل تنجح المعارضة في العراق؟
- هل تحدث مواجهة ام مصالحة بين ايران وامريكا؟
- عندما يغيب القانون يتفشى الظلم
- قصيدة شعبية
- عندما يتحول الحكام الى تجار يحدث الدمار
- لماذا الحاكم عندنا فاسد وظالم وعندهم خادم؟
- الفساد اعلى من المجلس الاعلى
- الدولة العميقة ومنطق اكل وصوص
- العولمة والجيل الجديد
- نجاح الحكومة بتطبيق القانون ومواجهة العرف السياسي
- الانتصار على الارهاب والاصلاح السياسي
- زيارة البارزاني وعودة الاتفاق والتوافق
- العقوبات الامريكية على ايران والقرار العراقي
- نريد حكومة افعال لا اقوال


المزيد.....




- أردوغان ينتقد بايدن: -المجازر الإسرائيلية- تحمل توقيعكم.. وس ...
- الأردن.. لبس في نقل تصريحات حكومية رسمية يكشف عن تسلل عدد من ...
- مراسل CNN: المعارك تعيق تلقيح سكان غزة.. والتوغل البري الإسر ...
- أردوغان ينتقد بايدن: -المجازر الإسرائيلية- تحمل توقيعكم.. وس ...
- الأردن.. لبس في نقل تصريحات حكومية رسمية يكشف عن تسلل عدد من ...
- مراسل CNN: المعارك تعيق تلقيح سكان غزة.. والتوغل البري الإسر ...
- ضربات صاروخية جديدة تستهدف سيدروت وعسقلان
- هاتف 5G مميّز سيعزّز مبيعات آسوس في سوق الأجهزة المحمولة
- محكمة فرنسية تبت في دعوى -مقاطعة المنتجات الإسرائيلية- الثلا ...
- هكذا يلجأ الشباب العراقيون إلى لعبة -ببجي- هروبا من الواقع


المزيد.....

- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان جواد - المرجعية والمرحلة القادمة