أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قصي غريب - أدعياء العلمانية !














المزيد.....

أدعياء العلمانية !


قصي غريب

الحوار المتمدن-العدد: 6438 - 2019 / 12 / 15 - 03:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من خلال الطروحات القاصرة عن فهم العلمانية المعروضة من قبل بعض السوريين على وسائل الاعلام بأنواعها تجد بأنه يكاد لا يوجد في سورية علمانية ولا علمانيين حقيقيين، وإن وجدوا فهم أقلية نادرة والعبرة بالغالب الشائع لا بالقليل النادر، فالموجود أدعياء لها أغلبهم من أبناء الأقليات، ويبدو أنهم يطالبون بفرضها ليس عن قناعة بها لأنها قد أصبحت ضرورة حياتية نتيجة الصراع والتخندق المجتمعي في سورية، إنما من منطلق ردود أفعال مختلفة، منها العداء العقدي التقليدي لإسلام الاكثرية، فالدعوة إلى العلمانية وفصل الدين عن الدولة والمجتمع تبدو غطاء من أجل تكبيل ارادة الأكثرية وتهميشهم، أو ردة فعل على العقلية السياسية السلبية والتصرفات العدوانية غير المسؤولة للجماعات التي تزعم الوصل بالإسلام، أو من ابتذال رجال الدين وتحولهم إلى خدم يباركون استبداد ووحشية النظام.
ومن الجدير بالذكر أن سورية منذ انقلاب 8 آذار 1963 لا تحكم من قبل الأكثرية المسلمة السنية، ولم تحكمها الأحزاب والجماعات الاسلامية السنية، إنما تحكم من قبل الأقلية العلوية باسم ما يسمى حزب البعث العربي الاشتراكي العلماني الاتجاه، فضلاً عن أن الدين الاسلامي لا يهيمن على الدولة والمجتمع في سورية كما حصل في الغرب نتيجة هيمنة وتوجيه السياسة من قبل رجال الدين النصراني - المسيحي وتغولهم على السياسة واسباغ القداسة عليها، ما أدى إلى قيام الثورة العلمانية بقيادة حركة التنوير، التي ألغت هيمنته وقطعت العلاقة معه واستندت على ارادة البشر.
وفي سورية على الرغم من طرح العلمانية كنهج حياة من قبل الذي يزعمون أنهم يساريون، وحداثويون، ولادينيون، ومتماهون مع القيم الانسانية، ويدعون الايمان بالوطنية والديمقراطية، ويرفضون الحديث عن أقليات وأكثرية، إلا أنه من المفارقة على أرض الواقع في الوقت الذي يطالبون فيه بفصل الدين عن الدولة والمجتمع على غرار ما حصل في الغرب، إلا أن أغلبهم ما يزال ولائه الأساس للطائفة أو المكون، وموقفه يخضع لتوجيهات رجال الكهنوت، وقيادة الحزب، وقد ظهر ذلك من خلال السلوك في الساحة السياسية، فضلاً عن أنهم لا يطالبون بتطبيق العلمانية والديمقراطية والانتخاب على الطريقة الأميركية أو الفرنسية أو الألمانية من منطلق معرفتهم أن تطبيقها يفقد الأقليات التي ينتمون لها الامتيازات وليس الحقوق التي حصلوا عليها من دون حق من النظام الطائفي، ولذلك هم ضد تطبيق العلمانية والديمقراطية الحقيقية، لأنهم يريدون ديمقراطية على مقاس الطائفة والمكون، ولا مشكلة لديهم إذا كانت على حساب تهميش ارادة أغلبية الشعب السوري، حيث أنهم يسعون وينشطون على قيام نظام سياسي يستند على ما يسمى الديمقراطية التوافقية القائمة على المحاصصة الطائفية والقومية القائمة على فكرة تمثيل المكونات والطوائف وليس تمثيل المواطنين، على غرار تجربتي لبنان والعراق، التي لم تجلب لشعبيهما إلا التخندق الطائفي والقومي، والحقد والكراهية المتبادلة، والفقر والعوز والبؤس، وعدم الاستقرار.
وفي الوقت الذي يثور العراقيون واللبنانيون على نظام المحاصصات الفئوية الذي مزقهم وسحقهم ، يسعى الذين يزعمون أنهم علمانيون في سورية إلى إقامته تحت ذريعة تطبيق التعددية والمواطنة وممارسة الحداثة والتنوير والإنسانية، لكنهم غفلوا إن تطبيق مبدأ المواطنة والعدالة والمساواة والانتخابات وتداول السلطة في النظام السياسي لا علاقة له بالعلمانية التي ولدت في الغرب من السياق الديني ولم تولد من صراع بين الكنيسة والدولة، ومن ثم فإنها بالأساس ظاهرة دينية لا يستقيم اسقاطها على الاسلام الذي لم يقم بما قامت به الكنيسة، كما أنه يفتقد إلى رجال الكهنوت، ومع ذلك يريدون تنميط الشعب السوري بها لتهميش الأكثرية وإبعاد الإسلام عن المجتمع والدولة، في حين أن العلمانية التي تنتهجها الأنظمة الديمقراطية في أوربا الغربية التي قامت فيها حركة النهضة والتنوير والإصلاح لا تقوم أبداً على إلغاء أو العداء للدين النصراني - المسيحي أو فصله عن الدولة والمجتمع، إنما قامت بتقيده وتنظيم دوره في المجتمع والسياسة، ويظهر ذلك في الولايات المتحدة والدول الأوربية فهذه الدول على الرغم من أنها دول علمانية ديمقراطية تفصل تماماً بين الدين والدولة، ولكنها لم تكن في يوم من الأيام بمنأى عن التأثير الديني والاتجاه النصراني - المسيحي لساسة الدولة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الذريعة والأجير في السياسة الأميركية !
- تهافت الحل السياسي في سورية بناء على جنيف 1
- محامي الشيطان
- الدولة ذات شعب واحد
- جنسية وهوية الدولة اسمها وليس الانتماء لقومية الأكثرية
- أهداف الضربة العسكرية الأميركية المرتقبة للنظام الطائفي في س ...
- هوية سورية
- شكل الدولة في سورية الغد
- دفاع عن العروبة : ملاحظات على مراجعة عبد الإله بلقزيز لمفهوم ...
- الحكومة السورية الانتقالية المؤقتة ومهامها الخارجية والداخلي ...
- اتفاق أميركي روسي على إعادة إنتاج الطغاة
- حل الربيع العربي في العراق
- مواصفات المفكر
- سورية دولة غير قابلة للقسمة وهي لكل السوريين
- الثقافة السائدة في سورية هي عربية إسلامية
- الشعب السوري في ظل الحماية الدولية بموجب القرارين الأممين 20 ...
- القتلة في سورية هدفهم الحصانة
- الربيع العربي صناعة شعبية عربية وليس أميركية
- المقاومة الوهمية والممانعة المزيفة
- اعلان مبادئ دستورية لسورية المستقبل


المزيد.....




- بيان أمريكي صيني مشترك: واشنطن وبكين ملتزمتان بمكافحة تغير ا ...
- التحالف: تدمير طائرة بدون طيار مفخخة أطلقتها -أنصار الله- تج ...
- الصين والولايات المتحدة تعربان عن التزامهما بمكافحة تغير الم ...
- نيودلهي تحذر من معركة -قاتمة- ضد كورونا في ظل ارتفاع قياسي ب ...
- فنزويلا.. المحكمة العليا تغرم صحيفة 13 مليون دولار في قضية ت ...
- هزة أرضية بقوة 5.8 درجة تضرب اليابان
- بومبيو: مواطنو البلدان الموقعة على اتفاقات -أبراهام- سيلاحظو ...
- على وقع حشود روسية وتبادل طرد الدبلوماسيين مع أوكرانيا.. ماك ...
- فرنسا تفرض حجرا صحيا على القادمين من البرازيل والأرجنتين وتش ...
- واشنطن تأمر الدبلوماسيين الأمريكيين بمغادرة تشاد


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قصي غريب - أدعياء العلمانية !