أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قصي غريب - هوية سورية














المزيد.....

هوية سورية


قصي غريب

الحوار المتمدن-العدد: 4142 - 2013 / 7 / 3 - 22:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



إن سورية من حيث الهوية هي دولة عربية إسلامية بحكم الوقائع، وبخاصة منها الثقافية والحضارية، والتي لا يمكن تجاوزها أبداً بالرغبات الذاتية، والميول الأيديولوجية للبعض، واستدعاء شكل دولة بعيدة عن الواقع السوري كجمهورية افلاطون، أو يوتوبيا توماس مور، أو دولة على شاكلة الأنموذج الأميركي، أو البريطاني، أو الفرنسي، أو السويسري، وتطبيقها في سورية لاستحالة وصعوبة ذلك لاختلافات كثيرة جداً يأتي في مقدمتها اختلاف الحالة الثقافية والحضارية، فالدولة الديمقراطية ليست وصفة طبية جاهزة يتم تناولها، فهي لا بد وأن تنسب إلى المكان والزمان، وتمارس في واقع اجتماعي محدد الهوية لاسيما وأن هوية الشخص حقيقته، أو الشيء المشتمل على صفاته الجوهرية التي تميزه عن غيره باعتبارها حزمة من القيم المشتركة، والمعتقدات، والاتجاهات، والقيم، والأدوار، أي لها علاقة أساسية بمعتقدات الفرد ومسلماته الفكرية التي تحدد سمات شخصيته، وأطر سلوكه وتصرفاته، فالهوية تشير إلى من أنت ؟، ومن ثم تستند على مشاعر التضامن والولاء.
ومن هنا لا يمكن أن تكون سورية دولة من دون هوية محددة الملامح، لأنه لا توجد دولة في العالم من دون هوية ثقافية رئيسة سائدة فيها، مع احترام وحماية الثقافات الوطنية الأخرى، ففي الولايات المتحدة الأميركية الثقافة السائدة هي ثقافة الأنجلوسكسون البروتستانت، وفي الصين الشيوعية الثقافة السائدة هي الثقافة الكونفوشيوسية، وفي الهند الثقافة السائدة هي الثقافة الهندوسية، وفي سورية الثقافة السائدة هي الثقافة العربية الإسلامية، ولكن هذا الواقع الحقيقي لا يعتدي على حرمة أحد، ولا يلغي التقدير والاحترام والاعتراف بالثقافات الوطنية السورية الأخرى باعتبارها جزء من التراث الثقافي الوطني، فالحرص والإيمان بهوية سورية العربية الإسلامية، لا يؤثر أبداً على الإيمان الراسخ العميق بالدولة السورية المدنية الديمقراطية لكل السوريين على إختلاف قومياتهم، وأديانهم، ومذاهبهم والقائمة على تطبيق مبدأ المواطنة المستند على : إن لك كامل الحقوق وعليك كامل الواجبات وعلى إدراك قيمة العلم والتعليم، والمساواة، والعدالة الاجتماعية، واحترام حقوق الإنسان، والتعددية الفكرية والسياسية، وتداول السلطة سلمياً، ويُدرس في مدراسها وجامعاتها الشرائع السماوية، والديانات الوضعية، والتاريخ والفكر العربي الإسلامي برمته، وكل الثقافات والحضارات والمدنيات الإنسانية وتاريخها، والنظرية الماركسية والليبرالية، ونظرية داروين وكل الفنون وفي مقدمتها الموسيقى والرسم، وتكون في خدمة مصلحة كل الشعب السوري، وتحافظ على التكامل الوطني وترسخ الاندماج الوطني، ومتلائمة مع القيم والثقافة العربية الإسلامية للمجتمع السوري مع انفتاح وتفاعل وانطلاق على أفكار وتجارب ومتطلبات العصر والحضارة الإنسانية، فالثقافة والحضارة اليابانية العظيمة ازدهرت، لأنها استطاعت أن تأخذ من الثقافة والحضارة الغربية أسمى ما وصلت إليه من التقدم مع محافظتها على تراثها الروحي والفكري.
ولذلك فإن محاولة البعض باسم الديمقراطية والمواطنة تجريد سورية من هويتها وانتمائها العربي الاسلامي نكاية بالقوميين وبالإسلاميين ورد فعل عليهم، أو من موقف أيديولوجي سلبي معاد للعروبة والإسلام، وجعلها من دون هوية لا يمكن قبوله، لأنه اعتداء واضح وصريح وصارخ ليس على العروبة السياسية والإسلام السياسي، أو العروبة والإسلام، وإنما على قاعدة عربية عريضة لا يستهان بها أبداً، تشكل العمود الفقري والقلب للشعب السوري، من حقها الشرعي والعادل الحفاظ على هويتها، ومن ثم واجب احترام رأيها من منطلق ديمقراطي.
ومع هذا سيبقى شكل النظام السياسي للدولة السورية المقبلة وهويتها رهناً بإرادة الشعب السوري العظيم من خلال مجلس تأسيسي منتخب عن طريق صناديق الإقتراع.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شكل الدولة في سورية الغد
- دفاع عن العروبة : ملاحظات على مراجعة عبد الإله بلقزيز لمفهوم ...
- الحكومة السورية الانتقالية المؤقتة ومهامها الخارجية والداخلي ...
- اتفاق أميركي روسي على إعادة إنتاج الطغاة
- حل الربيع العربي في العراق
- مواصفات المفكر
- سورية دولة غير قابلة للقسمة وهي لكل السوريين
- الثقافة السائدة في سورية هي عربية إسلامية
- الشعب السوري في ظل الحماية الدولية بموجب القرارين الأممين 20 ...
- القتلة في سورية هدفهم الحصانة
- الربيع العربي صناعة شعبية عربية وليس أميركية
- المقاومة الوهمية والممانعة المزيفة
- اعلان مبادئ دستورية لسورية المستقبل
- رئيس خارج عن القانون
- التعاون والتنسيق الأمني والاستخباري بين النظام في سورية والو ...
- قراءة في زيارة السفيرين الأميركي والفرنسي لدى سورية الى مدين ...
- نظام كذاب بامتياز
- فات أوان الحوار الوطني
- في الذكرى السنوية الأولى لرحيل الأممي السوري سهيل راغب
- في الذكرى السنوية لمؤتمر النقلة النوعية


المزيد.....




- موسكو تحذر التشيك من المساس بالممتلكات الدبلوماسية الروسية ف ...
- نائب أردني يطالب بإغلاق أبواب البرلمان ومنع الخروج منه حتى ا ...
- المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا تعلن حالة -القوة القاهرة- في ...
- ماذا يقول مرشح الرئاسة الإيرانية عن العلاقات مع السعودية؟
- روسيا تعلن مقتل نحو 200 مسلح بضربات جوية لقواتها على قاعدة ل ...
- شاهد: جولة فريدة من نوعها داخل كهفي لاباز ولافينا في إسبانيا ...
- العثور على طفلة فرنسية في سويسرا -اختُطفت بأمر أمها-
- أصالة تثير جدلا واسعا بتصريحات جديدة عن طلاقها من طارق العري ...
- رغم تبني الدولة خطط تحديث منظومة السكك الحديدية... لماذا تتك ...
- سوزان نجم الدين تتحدث عن تعرضها لتهديدات بالذبح وتكشف لأول م ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قصي غريب - هوية سورية