أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - كفى رقصا على جثث المحرومين














المزيد.....

كفى رقصا على جثث المحرومين


كريمة مكي

الحوار المتمدن-العدد: 6428 - 2019 / 12 / 4 - 14:00
المحور: الادب والفن
    


بعد كلّ مصيبة يكتبها الله في هذا الوطن، تقوم المناحة و يبدأ العويل، ليس في بيوت الضّحايا فهذا قد يكون مفهوم، و لكن في ملعب الإعلام الطّويل العريض حيث يكثر المتبارين و يتكاثر المتدخّلين من هوّاة التّحليل و محترفي التّضليل و التّهويل.
إعلاميين و سياسيين، نوّاب و مسؤولين يرسمون ملامح الحزن و الغضب على وجوههم و يشرعون في التباكي على حال تونس اليوم و من ثمة مهاجمة المسئولين و اتهامهم بالتقصير حتّى و إن كانوا أحيانا... هم أنفسهم المسؤولين!
ألم يصرخ ذات أزمة بعد الثورة، رئيس حكومة، أمام المصوّرين: و لكن كيف يحدث هذا؟ و أين الحكومة؟!!!
أيّها التُجّار الشُطّار المُتذاكين:
كفّوا عن الرّقص فوق جثث المحرومين و المغدورين و المحزونين!
بئس البضاعة بضاعتكم.
ما أسوأ تمثيلكم...
ما أبرد تعبيركم...
كفّوا اليوم عنّا.
كسدت بضاعتكم و رأينا حقيقتكم من خلف أقنعتكم فابحثوا عن بضاعة جديدة لتسويق صوركم بعيدا عن حزن المحزونين، و احزنوا، إن شئتم أن تحزنوا و لكن ليس أمام المُصوّرين.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,024,899,090
- مكانك في القلوب
- يا معشر الحداثيّون...
- لِكُلٍّ النّهاية التي يستحق.
- السّاقطون في امتحان التاريخ
- سنختار المجاهد...سنختار الإنسان
- ارحل يوسف ...لِترجع
- النّاخب الأمين
- رحل ʺالباجيʺ أبانا...الذي أضحكنا و أبكانا
- لِأَكُونَ بِنْتُ أبِي.
- ♥♥♥لِأنَّكَ المَكِّي...لِأَنَّكَ أَنَتَ ال ...
- ***قُومِي ...أَيَا أَرْضَ المِيعَادِ***
- ** أنا و المعرّي أبو العلاء**
- شهوتك حارقة يا بُنَيْ
- المكّي لا يموت.. المكّي في الحانوت.
- علّقيه بحبلك
- فيه و ما أنا فيه
- آلهة الجواسيس
- بل كيف خلود لا تموت!
- لُغتي الحيّة...
- يا الله...ما أحلاهم !!


المزيد.....




- مجلس الأمن الدولي يقرر الجمعة بشأن تمديد ولاية المينورسو بال ...
- أوعويشة يترأس الإنطلاقة الرسمية لبرنامج Women’s Leadership V ...
- شاهد: موسيقيون أميركيون يرافقون المقترعين في الانتخابات الرئ ...
- التمثيل الدرزي وعقبات تشكيل الحكومة في لبنان
- شاهد: موسيقيون أميركيون يرافقون المقترعين في الانتخابات الرئ ...
- فيديو... كاظم الساهر: هديتي أتمنى أن يتم اعتمادها نشيدا وطن ...
- ستاشر.. أول فيلم مصري يفوز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان الس ...
- مستقبل غامض وتحول إلى النشر الإلكتروني.. المكتبات في أميركا ...
- مفتي روسيا: لا يمكن أن تهتز عظمة الإسلام وقداسته بالصور والش ...
- “انجاز فني كبير”.. فوز الفيلم المصري “ستاشر” للمخرج سامح علا ...


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - كفى رقصا على جثث المحرومين