أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريمة مكي - لِكُلٍّ النّهاية التي يستحق.














المزيد.....

لِكُلٍّ النّهاية التي يستحق.


كريمة مكي

الحوار المتمدن-العدد: 6394 - 2019 / 10 / 30 - 16:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وزير دفاع و وزير خارجية لا يتجرّآن على الاستقالة و قد خسر حِلفهما في الانتخابات و عَرَفَا أنهما راحلان لا محالة.
لماذا لم يُبادرا بطلب الرّحيل و قد أمسك بالحكم أعدائهما من ʺبني جنسهمʺ؟
لماذا ينتظران المدّة القصيرة الباقية لتشكيل الحكومة الجديدة و لا ينسحبان بشرف المنهزمين!
لأنّهما على مدار عمرهما المهني الذي يساوي عقودا في دواليب الدّولة التونسيّة كانا مجرّد موظفيْن سلبيين ينتظران فقط الأوامر و النواهي و لا يجيدان إلاّ الانحناء حتى في ظلّ حكم ʺالأعداءʺ إذ لم نسمع لهما رأي مثلا خلال حكم ʺالترويكاʺ سيّئة الذكر و لم نسجل لهما يوما موقفا يشرّف خلال مرورهما بكل المناصب التي نالوها و أخذوا منها الامتيازات و شيئا ما أعطوها.
و لأنك لتكون حقّا موجودا في المنصب، فيجب أن تُسجّل حضورا مفيدا تُشكر عليه يوم الخروج فإنْ أنت -لخوف أو طمع- قرّرتَ الانحناء لكل موجة تراها قادمة فانك تفقد حتما صفة الاحترام و يكون مصيرك مصير هذين النّفَرَيْن الذين خرجا خروجا مُذلاّ من أصغر باب من أبواب الوزارة السّيادية التي كانا، منذ قليل فقط، على رأسها.
لا تقولوا أقالوهما لأنّهما محسوبين على جماعة ʺالباجي قايد السبسيʺ طيّب الله ثراه.
لا تقولوا أذلّهما ʺزيدʺ أو ʺعمروʺ لعداوة لا تخفى.
لا تقولوا فقط ʺهما رجال دولةʺ فما أبعدهما عن أخلاق الرّجال و ما أبعدهما عن خدمة الدّولة.
هاذين الموظفين ʺالسّاميينʺ خرجا الخروج الذي يناله كلّ من آثر الانبطاح على الاستقامة.
لقد خرجا مثلما كان ينبغي لهما الخروج لأنّ في عُرف هذا الكون البديع خلاصة تقول بأنّ لكلّ إنسان، مهما كان وضعه، النّهاية التي تليق به و المآل الذي يستحق.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,010,906,411
- السّاقطون في امتحان التاريخ
- سنختار المجاهد...سنختار الإنسان
- ارحل يوسف ...لِترجع
- النّاخب الأمين
- رحل ʺالباجيʺ أبانا...الذي أضحكنا و أبكانا
- لِأَكُونَ بِنْتُ أبِي.
- ♥♥♥لِأنَّكَ المَكِّي...لِأَنَّكَ أَنَتَ ال ...
- ***قُومِي ...أَيَا أَرْضَ المِيعَادِ***
- ** أنا و المعرّي أبو العلاء**
- شهوتك حارقة يا بُنَيْ
- المكّي لا يموت.. المكّي في الحانوت.
- علّقيه بحبلك
- فيه و ما أنا فيه
- آلهة الجواسيس
- بل كيف خلود لا تموت!
- لُغتي الحيّة...
- يا الله...ما أحلاهم !!
- و يظلّ فينا العراق...
- ولن تعترف‼
- أيّها القلب تكلّم، إنك و حدك عن الشعور مسؤولا


المزيد.....




- محقق روسي يتحدث عن برمجيات التعرف على وجوه المجرمين
- قوانين جديدة لمناظرة ترامب وبايدن الأخيرة بعد التراشق اللفظي ...
- روسيا: اتهام واشنطن لمواطنين روس بشن هجمات سيبرانية لا أساس ...
- الولايات المتحدة بصدد تصميم مدفع يرمي إلى مسافة 1600 كيلومتر ...
- المحكمة الأمريكية العليا تقبل طلبات استئناف ترامب بشأن السيا ...
- مراهقة أمريكية تفوز بجائزة بعد اكتشاف قد يوفر علاجا محتملا ل ...
- ترامب: شعرت نفسي كما لو أنني -سوبرمان- بعد تناول دواء ضد كور ...
- الأرجنتين.. حصيلة إصابات كورونا تتجاوز المليون
- مصر.. بلاغ من الوطنية للإعلام ضد صاحب فيديو سخر من إذاعة الق ...
- ترامب يتحدث مجددا عن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان


المزيد.....

- السياسة والحقيقة في الفلسفة، جان بيير لالو / زهير الخويلدي
- من المركزية الأوروبية إلى علم اجتماع عربيّ / زهير الصباغ
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- عيون طالما سافرت / مبارك وساط
- العراق: الاقتراب من الهاوية؟ / جواد بشارة
- قبضة سلمية / سابينا سابسكي
- تصنيع الثورات / م ع
- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريمة مكي - لِكُلٍّ النّهاية التي يستحق.