أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - و يظلّ فينا العراق...














المزيد.....

و يظلّ فينا العراق...


كريمة مكي

الحوار المتمدن-العدد: 5647 - 2017 / 9 / 22 - 16:32
المحور: الادب والفن
    


موعودة أنا بالفراق..ملدوغة بسُمّ الاشتياق
مكتوب عليّ من قبل الوصل، أن أتجرع مُرّ الفصل، مُرّ الطلاق
جسدي يقيم هناك و روحي هنا في العراق
نصف يبغي اللحاق بنصفه و يعجز عن اللحاق اللحاق
أحبك يا عراق..
و هذي الروح تهيم دهرا في سماك، فمتى يسكن كلّي في حِماك.. و متى أبني لي بيتا في ثراك؟
روحي فيك يا عراق و كأني وُلدتُ فيك و كأني... تعمّدت بماء الفرات.
أحبك يا عراق و يعلم الله أن بُعدك صبر لا يطاق
عزائي أني أنَّى وجّهت قلبي أراك و أن ذا القلب يسهر طويلا طويلا.. ليرعاك
عزائي أني أنَّى مشيت، في كل خطوة إليك المساق
عزائي أني أرى ما لا يُرى ..
في أبعد الأفلاك أراك.. بعين المشتاق أراك
إني أراك ..
من هنا أراك و من هناك أراك و أراني في الكاف و كأني في الكوفة،،، كأني في العراق
في الكاف أراك
و في الكوفة ألقاك
هنا كتاب يقول .. وهنا كلام يُقال
في الكاف أسرار
في الكوفة أخبار
كتب التاريخ..
سطّر القلم..
الكاف مجد الحروف...الكاف سيّدة المدن
الكوفة أصل الخطوط..الكوفة عاصمة القيم
الكاف هنا .. الكوفة هناك
الكوفة هنا .. و الكاف هناك
و أظل هنا و أظل هناك و يظلّ فينا العراق...

و في آخر الليل يتوارى الفراق و يحضن النصف نصفه في زقاق فأعود ألقاك و أعود أرعاك
و على بساط السحر تحملني نسمات هواك و أراني من عليائي أراك:
أرى فيك الشقاق..أرى العراك ..أرى في النهر دماك.. أرى في الأفق شقاك
أرى الجنة في سماك
أرى في الجنة لقاك
أنا في الكاف..أنا في العراق
الكاف في الكوفة، الكاف في العراق
قد قال لي الملاك:
الكاف في العراق و في الكاف العراق
الكاف في العراق و في الكاف العراق
الكاف في العراق و في الكاف العراق
لا للفراق..لا للفراق.........لا للفراق




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,023,138,335
- ولن تعترف‼
- أيّها القلب تكلّم، إنك و حدك عن الشعور مسؤولا
- عجيبة... يدُ القدرْ
- أشكو للورق أحزاني
- صمتا يا بَشَرْ.. فقط صمتا.
- أطلق سحرك
- المجد لأعدل الطّغاة
- امرأة في قلب المعركة
- قُلْ يا مفتون
- *تاريخ القلب*
- ضحايا الإحساس
- سحقا للرجال
- أنتَ السّبب
- إلى الذبّاح الأقسى
- بيتُ التعب
- عبث موجة تائبة
- ...من فصيلة الرجال
- عشية عيد الحب -قبل الأخيرة-
- في القلب أنتِ
- عشية عيد الحب -12-


المزيد.....




- مجلة اتالايار الاسبانية:المغرب ينتصر ديبلوماسيا في دعم سيادت ...
- افتتاح اكاديمية مركز الشباب الاجتماعي- مخيم شعفاط للفنون ال ...
- ألمانيا تغلق المطاعم والمؤسسات الثقافية والترفيهية بدءا من ا ...
- فرد حجاية : السينمات في بغداد.. مرآةُ الأزمنة العراقية
- ألمانيا تغلق المطاعم والمؤسسات الثقافية والترفيهية بدءا من ا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- المقاومة اللغة العصية على الفهم الاميركي
- فنانة فيتنامية تبلغ من العمر 89 عاما تواصل هوايتها في الرسم ...
- -السياسة الخارجية الأميركية في الشرق الأوسط- نعوم تشومسكي
- كتاب -الأماني في بدعة الاحتفال بالمولد النبوي-


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - و يظلّ فينا العراق...