أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام عبد الرحمن - مازلنا نقبض على زناد البندقية














المزيد.....

مازلنا نقبض على زناد البندقية


هشام عبد الرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 6423 - 2019 / 11 / 29 - 00:20
المحور: الادب والفن
    


خيارنا الوحيد هو الانتصار .. لا قرار امامنا الا استقلال الارداة والقرار ..الاختيار ليس سهلا , ليس بلا ثمن , لاننا منذ انطلاقة الرصاصة الاولي في سماء فلسطين , منذ انطلاقة اول شرارة في حقول القطن .. ابتدا المشوار ...كان هاجسنا الاول وفكرتنا الاسمى هي ان تعود لفلسطين ملامحها .. كرامتها .. بندقيتها الحرة .. انطلقت فتح .. وكان القرار ..
امامنا تتفتح مساحات الامل بلا نهاية , تنطلق قوافل الثوار والاحرار دون توقف ..
انجزنا الكثير الكثير ومازلنا في اول الطريق .. مازلنا نلملم شتات الروح والجسد
الي الهدف المقدس .. نطرق كل الابواب .. نحاور العدو بكل اللغات .. نمضى مسربلين بالدم
في رحلة الثورة الطويلة , سقط الوهم الكبير .. نعم أسقطه الثوار , بالرصاصة الواعية .. بالطلقة الامينة , بالمقاومة المستمرة , بوحدة السواعد المقاتلة على ارض المعركة ..
بشعارنا الخالد : الي فلسطين موحدين .. فلسطين هي بوصلتنا .. فلسطين هي القرار
فلسطين حبنا الازلي , هي الاغنية المستمرة بحناجر العاشقين .. هي اشارة الانطلاقة ..
هي الفعل .. حتي يخرج الماء من قاع الارض الجرداء , فلسطين ذاكرتنا .. حلمنا المتواصل من لحظة البدء حتي لحظة الانتصار ..
هي حبيبة العمر .. وهجاً يضىء دروبنا .. هي سورة في قران اسلامنا .. على ارضها مرج ابن عامر احتضن اقدام جدودنا .. وعلى سواحلها نبتت سنابل القمح والازهار.
كان الرهان ان يموت الكبار .. ان ينسى الصغار .. لكنها الثورة يا فتح .. لكنها وصية الدم النازف من جرحنا الدامي .. من اول الشهداء الي سيد الشهداء .. ابو عمار...
من غزة الي بيروت مرورا بالقدس وبيت لحم والناصرة .. رفح الجنوب .. ونابلس جبل النار
من العرقوب ,, لنهر البارد ,, للنبطية .. للجليل ومخيم الفوار ,,
هنا فلسطين .. باسم الطلقة الاولي تبدأ حكايتها .. تغني قصائدها المخملية .. يافتح اننا مازلنا نقبض على زناد البندقية .. نرسم بمداد دمنا ملامح الهوية ونمضى الي زمن الانتصار ... لا قرار امامنا الا ان نستمر بالثورة حتي النصر .. فاما النصر او الشهادة
لا مفر ولا فرار ... النزيف لم يتوقف والمعركة لم تنتهي .. الي حرب الشعب طويلة الارض نمضى على درب الختيار




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,284,249
- هو البحر وحده يعرفنا
- أين ستهربين ؟
- على ملامحك نامت خطيئتي
- تحريض سافر للحب
- الدولة المدنية و مفهوم المواطنة
- انت خطيئتي ومغفرتي
- احتاج الي امراة تفهمني
- عادت تُعاتِبُني وتُقبلُني ..
- استنهاض فتح وضرورة الإصلاح
- كوني معي
- اشتقت لرائحة عطرك
- الأغنية الفلسطينية في زمن الثورة
- بحثث عنك في كل الوجوه المسافرة
- الاعلام الفتحاوى وضرورات الاصلاح
- قولي لي
- لم تنتهي الرحلة بعد
- المجتمع المدني الفلسطيني
- لغة العطر في ليلة العشق
- محاولة فهم للعشق
- تنشئة المواطنة في الجامعات الفلسطينية


المزيد.....




- وفاة الفنان المصري يوسف شعبان عن عمر يناهز 89 عامًا بعد إصاب ...
- صدر حديثاً كتاب «أبطال في صمت» للدكتور أحمد الخميسي
- 27 آذار إحتفالية رائد المسرح المصري والعربي نجيب الريحاني
- وفاة الفنان المصري يوسف شعبان عن 90 عاما
- وفاة أحد أشهر الممثلين المصريين متأثرا بفيروس كورونا
- وفاة الفنان المصري يوسف شعبان عن 90 عاما متأثرا بفيروس كورون ...
- وفاة الفنان المصري الكبير يوسف شعبان
- -رفضت 165 عريسا-.. فنانة مصرية تكشف عن وثيقة زواج مزورة
- ممثل كوميدي تركي يواجه عقوبة السجن بتهمة إهانة إردوغان (الشر ...
- وزارة الثقافة الجزائرية تنفي عزمها الاستعانة بفنانين غير جزا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام عبد الرحمن - مازلنا نقبض على زناد البندقية