أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - هشام عبد الرحمن - الأغنية الفلسطينية في زمن الثورة














المزيد.....

الأغنية الفلسطينية في زمن الثورة


هشام عبد الرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 6419 - 2019 / 11 / 25 - 00:53
المحور: القضية الفلسطينية
    


يمثل فن الأغنية الوطنية الفلسطينية تجربة من التجارب الطليعية في العالم بل و تجربة متطورة .. فهو يتميز بارتباطه العضوي بالواقع الفلسطيني من أعوام النكبة الى زمن الثورة، وبجمالياته المستمدة من الجذور الحضارية الفلسطينية وقنواتها المعاصرة التي استمرت حافظة أصالتها في الفلكلور الفلسطيني بمختلف أجناسه الابداعية. وقد ظهرت أناشيد الثورة الفلسطينية في السنوات التي تلت انطلاقة الثورة الفلسطينية . وشكلت لوناً جديداً من الفن الذي أصبح يعرف بالفن المقاوم.
وقد تطور هذا الفن في السنوات الأخيرة باتجاه الأبعاد الانسانية التي غذت مضامينه وأشكاله التعبيرية، ومن المؤكد أن التطور الموسيقي الذي وصلنا إليه هو نتيجة مراحل متنوعة مثلتها مختلف التجارب الفردية، ونتيجة إضافات وضعها الموسيقيون على اختلاف أساليبهم، ولا شك أن هذا التطور الموسيقي هو أيضا نتيجة للتطور الذي حدث على صعيد القضية الفلسطينية محليا وعربيا وعالميا. ولقد استطاعت الثورة الفلسطينية، عبر وسائلها العسكرية والسياسية والثقافية، أن تصل بصوتها العادل الى مناطق مترامية الأبعاد، وتحقق حضورها عالميا، وهكذا أصبح على الفنان أن يعي هذا التطور، وبالتالي أن يكون قادرا عبر لغته الموسيقية على حمل صورتها الى العالم، ومخاطبة الناس على اختلاف ثقافاتهم وقومياتهم، فالمعركة لم تعد عسكرية فحسب، بل أصبحت حضارية أيضا، فالكيان الصهيوني الدخيل لم يقف عند حدود طرد وتشريد الشعب الفلسطيني وسرقة أرضه فقط، لكنه عمل ويعمل على سرقة الهوية الفلسطينية وتزويرها ونسبها إليه، وذلك من خلال محاولاته المختلفة لسرقة تراث شعبنا الفلسطيني الذي يمثل الهوية الفلسطينية.
وتأثرت الأناشيد الأولى بالأغاني والأناشيد القومية المصرية وركزت في البداية على الطابع العسكري، قبل أن تشمل مختلف أوجه الحياة الاجتماعية والثقافية لفلسطينيي الشتات. فبعكس الأناشيد الحديثة، كان العنصر الطاغي على الأناشيد القديمة هو توثيق الواقع الفلسطيني في مخيمات اللجوء إضافة إلى التحفيز على المشاركة في العمل العسكري الفدائي والتغني بالصمود والمقاومة بأشكالها كافة
من هنا تأتي أهمية هدا الفن في تصويره للنكبة والتشرد ثم تعبيره عن الثورة , وظلت الأغنية الوطنية تصيغ معالم التحول وترصد ملامح النضال الفلسطيني المتجدد وتترجم مكتسبات الشعب وتمضي أبعد من ذلك بصياغة حلم المستقبل في العودة وبناء الدولة الفلسطينية، ولما كان العدو الصهيوني لم يترك أمام أبناء شعبنا أي خيار سوى الصمود، هنا لعبت الأغنية الوطنية دورا هاما في تعزيز هذا الصمود.
أن الأغنية الفلسطينية الوطنية كانت الزاد الثقافي لمقاتلي الثورة، والذين استلهموا من أغانيهم وأهازيجهم لبث الحماس الوطني، في قلوب متشوقة للفداء في سبيل الوطن، وانتشرت الأغاني الوطنية خاصة الشعبية منها في معسكرات الفدائيين والأشبال والزهرات وكل قواعد الثورة الفلسطينية، ومنها انتقلت الى الشارع الفلسطيني والعربي، حيث تم تكريس الأسلوب الغنائي المقاتل، ليصل الى أسماع العالم عبر إذاعة فلسطين صوت الثورة الفلسطينية.
ومن الأسباب التي جعلت أغاني الثورة الفلسطينية تعيش في وجداننا حتى الآن هو الابتكار واللحن الجميل المبدع ومستوى الكلمة والمطرب الجاد، ويعود الفضل لنجاح هذه الأغاني لمجموعة من الشعراء الفلسطينين الذين ندروا أنفسهم لكتابة هذه الأغاني والقصائد والأناشيد كان منهم (هارون هاشم رشيد، صلاح الحسيني، أحمد دحبور، محمد حسيب القاضي، سعيد المزين) وكذلك مجموعة من الملحنين الفلسطينين كان منهم (مهدي سردانة، حسين نازك، صبري محمود، طه العجيل، عبدالله حداد، وجيه بدرخان، محمد شريف، غازي الشرقاوي، غازي الهمص) وكذلك مجموعة من الملحنين العرب وعلى رأسهم الملحن والموزع الموسيقي علي إسماعيل ملحن النشيد الوطني الفلسطيني، وكذلك الأخوين رحباني ومارسيل خليفة وسميح شقير.
وقد لعبت أغاني الثورة دورًا وطنيًا هامًا، لتأثيرها البالغ في النفس، ومن أشهر تلك الأغاني: "هدي يا بحر"، "يا زريف الطول"، "موطني"، "فدائي"، "ثورة وهي يالربع"، "أنا قد كسرت القيد قيد مذلتي"، "هبت النار والبارود غنى"، "أنا يا أخي"، "طل سلاحي".
إن أغاني الثورة الفلسطينية تعطي صورة واضحة عن ثراء الفن الفلسطيني والثقافة الفلسطينية، خاصة الغناء الفولكلوري، والفن الشعبي والأشكال الغنائية الأخرى ترسم صوراً جمالية مؤثرة للحياة الفلسطينية والثقافة الوطنية، ونظراً لما للغناء والموسيقي من فعل سحري في النفوس كان لا بد من اعتماد هذا الفن كوسيلة تعبوية.
أما الآن وبعد ان وقع التشويش عموما على فكرة الهوية والانتماء فقد انكمشت الأغنية الوطنية الكلاسيكية وانتشرت الأغنية السريعة التي قد تحقق نجاحا مختلفاً ، خصوصًا بعد وصول الفنان محمد عساف للعالمية ، ان علينا العودة لانتاج أغاني التراث، لكننا نحتاج لخبرات السابقين في هذا المجال، والاستعانة بأرشيف منظمة التحرير الثقافي وتبني القيادة الفلسطينية لهدا الفن بشكل رسمى ومدروس في اطار الدفاع عن الكينونة الوطنية للشعب الفلسطيني , الامر يتعلق بضرورة إنتاج الأغنية الوطنية الفلسطينية وبكافة مكونات الفن المقاوم بشكل عام .
باعتبار أن الأغنية الفلسطينية هي أساس التراث الفلسطيني الذي يحاربه الاحتلال بمحاولات الطمس والتحجيم والسرقة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,056,229
- بحثث عنك في كل الوجوه المسافرة
- الاعلام الفتحاوى وضرورات الاصلاح
- قولي لي
- لم تنتهي الرحلة بعد
- المجتمع المدني الفلسطيني
- لغة العطر في ليلة العشق
- محاولة فهم للعشق
- تنشئة المواطنة في الجامعات الفلسطينية
- التعددية السياسية في المجتمع الفلسطيني
- مكونات الهوية في المجتمع الفلسطيني
- هذه المراة حبيبتي
- اخرج يا حبها من قلبي
- لماذا امتنعت حماس عن خوض المواجهه الاخيرة ؟
- التنشئة الاعلامية و المواطنة
- الإطار القانوني للإعلام الفلسطيني
- الإعلام و تشكيل الوعي السياسي الفلسطيني
- انا الوداع الاخير للمخيم
- التعصب الحزبي في فلسطين
- خصوصية النضال وعدالة القضية الفلسطينية
- تأثير الإعلام الفصائلي الفلسطيني على صنع القرار السياسي


المزيد.....




- إيران ترى -بصيص أمل- بعد إلغاء قرار مناهض لها في الوكالة الد ...
- إيران ترى -بصيص أمل- بعد إلغاء قرار مناهض لها في الوكالة الد ...
- إصدار تحذير من تسونامي بعد وقوع زلزال قوي قبالة نيوزيلندا
- روسيا: سنرد بشكل متكافئ على عقوبات الاتحاد الأوروبي
- الدهون الحشوية في -جسم التفاحة- تهدد بخطر التدهور المعرفي
- مصر.. الحكم بسجن وزير الإعلام السابق 3 سنوات وعزله من الوظيف ...
- بعد استلام جرعات -كوفاكس-.. السودان يبدأ تطعيم مواطنيه الأسب ...
- سوريا.. مقتل ثلاثة مسلحين من -قسد- وإصابة آخرين بهجمات في ري ...
- السويسريون يستعدون للاستفتاء على حظر البرقع وسط جدل حول جدوى ...
- إلغاء فرض الكمامات في تكساس -تفكير إنسان بدائي -


المزيد.....

- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - هشام عبد الرحمن - الأغنية الفلسطينية في زمن الثورة