أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - هشام عبد الرحمن - المجتمع المدني الفلسطيني














المزيد.....

المجتمع المدني الفلسطيني


هشام عبد الرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 6415 - 2019 / 11 / 21 - 00:08
المحور: القضية الفلسطينية
    


تلعب منظمات المجتمع المدني الفلسطيني على اختلاف أنواعها دورًا مركزيًّا في حماية النسيج الاجتماعي للمجتمع الفلسطيني من كافة التحديات والمخاطر التي كانت ولا تزال تهدد كيانه ووجوده، فغياب الدولة الفلسطينية أعطى المنظمات الأهلية خصوصية فريدة من نوعها ميزته عن غيره من الأقطار العربية والعالمية، حيث لعبت دورًا رائدًا في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، والتصدي لسياساته تجاه الأرض والإنسان والمؤسسات فضلًا عن دورها في مجال التنمية، كما أنها استطاعت أن تجد المساحة ليكون للمواطن الفلسطيني دوره في تحقيق المشاركة في كافة الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية؛ الأمر الذي أدى إلى زيادة دورها وقبولها جماهيريًّا في المجتمع الفلسطيني، إضافة إلى سعيها في إرساء قاعدة المجتمع المدني الديمقراطي، من خلال تعزيز الثقافة المدنية في المجتمع الفلسطيني، وزيادة وعي الفرد لحقوقه وواجباته وعلاقته بالمجتمع السياسي، وإدراكه لمفهوم المواطنة.
إن القاعدة الأساسية لتعريف المجتمع تنطلق من ضرورة وجود الدولة القومية، إلا أن علاقة الدولة بالمجتمع المدني تخرج عن المألوف في الحالة الفلسطينية، فطوال سنوات الاحتلال لم تكن الدولة السيادية الفلسطينية قائمة بينما كانت م.ت.ف وفصائلها بمثابة الدولة بالنسبة للفلسطينيين، إلا أنها لم تتمكن من ممارسة سلطتها القانونية الرسمية في الأراضي المحتلة، في حين مارس الاحتلال عليها سلطة بحكم الأمر الواقع، وقد خاضت المنظمة والشعب الذي منحها الشرعية نضالًا وطنيًّا تحرريًّا ضد سلطة الاحتلال، وفي سياق هذا النضال نشأت وتطورت منظمات العمل المدني الفلسطيني، والتي بدورها عملت على حشد الجماهير ضد ممارسات الاحتلال من خلال قيادة العمل الوطني والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني.
لعبت منظمات المجتمع المدني دورًا مهمًّا في المجتمع الفلسطيني قبل إنشاء السلطة الفلسطينية، وقامت بنشاطات تنموية وخدمية، وأسهمت في التحشيد والتعبئة والتوعية وخاصة خلال فترة الانتفاضة الأولى، رغم الطابع السياسي الغالب على نشاطاتها نتيجة الظرف الخاص الذي يعيشه المجتمع الفلسطيني، ومع التحول في وضع الانتفاضة الأولى، وتراجع الدعم الفصائلي، توجهت تلك المنظمات إلى مصادر التمويل الأجنبي الذي كان مشروطًا بالموقف من عملية السلام، وبعد إنشاء السلطة الفلسطينية، توسعت منظمات المجتمع المدني، وعملت في مجالات متعددة إلا أن السلطة حاولت السيطرة عليها وعلى نشاطاتها واستيعابها من منطلق عدم الإقرار بدورها المستقل والمتمايز عن السلطة، وتحول كثير من قيادتها ونشطائها للعمل موظفين في أجهزة السلطة.
أنشئت في الضفة الغربية وقطاع غزة العديد من المنظمات والاتحادات الجماهيرية والشعبية والقطاعية، وخاصة في ثمانينات القرن الماضي، واتسعت دائرتها ونطاقات عملها بعد قيام السلطة الفلسطينية، ومن الملاحظ أن نشوء هذه الاجسام كان له أساسيان: الأول أن معظمها ولد بمبادرة من م. ت. ف والفصائل الفلسطينية كجزء من نشاطها السياسي الكفاحي، والثاني أن هذه الأجسام نهضت في إطار علاقة إقصاء متبادل مع الدولة المحتلة، رغمًا عن إدارتها، ولتشكل بديلًا للدولة الوطنية الغائبة، في تقديم العديد من الخدمات للمجتمع الفلسطيني.
إن هذين الأساسين هما جذر التصور القائل بأن منظمات "المجتمع المدني" أو الأهلي الفلسطيني هي ضمانة الديموقراطية الفلسطينية، وهذا ما يمكن ملاحظته بأن الكثير من هذه المنظمات قام في مواجهة الدولة المحتلة، وفي موازاتها، لا بالتنسيق معها وبدوافع سياسية أساسًا.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لغة العطر في ليلة العشق
- محاولة فهم للعشق
- تنشئة المواطنة في الجامعات الفلسطينية
- التعددية السياسية في المجتمع الفلسطيني
- مكونات الهوية في المجتمع الفلسطيني
- هذه المراة حبيبتي
- اخرج يا حبها من قلبي
- لماذا امتنعت حماس عن خوض المواجهه الاخيرة ؟
- التنشئة الاعلامية و المواطنة
- الإطار القانوني للإعلام الفلسطيني
- الإعلام و تشكيل الوعي السياسي الفلسطيني
- انا الوداع الاخير للمخيم
- التعصب الحزبي في فلسطين
- خصوصية النضال وعدالة القضية الفلسطينية
- تأثير الإعلام الفصائلي الفلسطيني على صنع القرار السياسي
- الاحزاب السياسية في فلسطين
- موجوع بكٍ أنا
- لست نبيا حتي لا اخطأ
- إشكالية الهوية الفلسطينية بين الفكر الوطني والإسلامي
- هدا الحب يغتال برائتي


المزيد.....




- هاتف منافس آخر من نوكيا سعره أقل من 100 دولار!
- السفن الحربية الروسية تعود إلى قواعدها بعد تدريبات واسعة في ...
- إعلان حالة طوارئ جديدة في اليابان قبل 3 أشهر من انطلاق أولمب ...
- شاهد: ماكرون يحضر مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل إدريس دي ...
- قناة السويس: شركة تأمين السفينة إيفر غيفن التي جنجت الشهر ال ...
- إعلان حالة طوارئ جديدة في اليابان قبل 3 أشهر من انطلاق أولمب ...
- جاب الخير لـ DW عربية: يجب غربلة التراث الفقهي ولا أؤمن بالف ...
- ألمانيا- اهتمام بمتغير كورونا الهندي وتسارع وتيرة التطعيم
- وفاة عصام مبارك شقيق الرئيس المصري الأسبق
- قمة طارئة لمجموعة الساحل الأفريقي في تشاد بحضور الرئيس الفرن ...


المزيد.....

- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - هشام عبد الرحمن - المجتمع المدني الفلسطيني