أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام عبد الرحمن - هذه المراة حبيبتي














المزيد.....

هذه المراة حبيبتي


هشام عبد الرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 6412 - 2019 / 11 / 18 - 18:44
المحور: الادب والفن
    


هده المراة تخصني .. تشعلني .. تضيئني .. تكتبني .. ترسمني باللون الوردي . .
تزرعني فوق خلاياها , وتشكل حروف ابجديتي . هي وحدها من تختار لون ملامحي
تحدد تفاصيل فواصلي فوق الكلمات .. تختار عطري ولون ربطة العنق ..
معها لا استطيع الا ان اكون عاشقاً , لا استطيع الا ان اكون قصيدة شعر , او سنبلة
وربما جنونا يسرى في اوردة الشرايين يتداخل مع جنونها .
اعترف انها امراة استثنائية في هدا الزمن الاستثنائى , هي تشدني الي اقصى مراتب العشق
تأخدني لقبلاتٍ على حد السكين , تسكنني كما يسكن وجه امراة جميلة القمر
كل لغات العالم لا تستطيع ان تكتب فيها قصيدة , فهي كل قصائدى
هي وحدها من تستوطن ذاتي وحبري ودفاتري ... هي الحنين والشوق والاشتهاء
هي لحظة الموت والميلاد , هي نقش الحب على جدار القلب , وجغرافية العلاقة بين
الجسد والجسد , حبها خارطة احلامي , وابتسامتها سر الهامي , اسكنتي ضميرها العاشق
وقلبها المتدفق حباً بلا حدود , علمتني سر التكوين في لحظة عناق سرمدية ,
هي حبيبتي التي أخبئها في صدري .. في جنون عيناي ولهفتي , في كل حرف اكتبه , بل في كل نقطة حبر نزفت على اوراق صفحتي , في كل فواصل الكلمات ..
هي امتداد العمر وابجديتي , وهي قدري الذى لا مفر منه , هي دمعتي وهي ضحكتي
هي وحدها بكل نساء الارض عندي .. هي حبيبتي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اخرج يا حبها من قلبي
- لماذا امتنعت حماس عن خوض المواجهه الاخيرة ؟
- التنشئة الاعلامية و المواطنة
- الإطار القانوني للإعلام الفلسطيني
- الإعلام و تشكيل الوعي السياسي الفلسطيني
- انا الوداع الاخير للمخيم
- التعصب الحزبي في فلسطين
- خصوصية النضال وعدالة القضية الفلسطينية
- تأثير الإعلام الفصائلي الفلسطيني على صنع القرار السياسي
- الاحزاب السياسية في فلسطين
- موجوع بكٍ أنا
- لست نبيا حتي لا اخطأ
- إشكالية الهوية الفلسطينية بين الفكر الوطني والإسلامي
- هدا الحب يغتال برائتي
- الحركة الطلابية وبلورة الهوية في الجامعات الفلسطينية
- الإعلام الفصائلي والأزمة السياسية الفلسطينية
- اصلي الفجر وادعيك
- دور الإعلام الفلسطيني وأثره على المواطنة
- محاربة الفساد و تعزيز الانتماء و المواطنة
- تعالي نوقد شموع الفرح


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- ملف عمر الراضي.. السلطات المغربية تكذب مغالطات منظمات غير حك ...
- وفاة الفنان السوري كمال بلان في موسكو
- قصر أحمد باي يوثق حياة آخر حكام الشرق في -إيالة الجزائر-
- عرض مسرحية جبرا في بيت لحم
- فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- -وحياة جزمة أبويا مش هنسكت-.. ابنة فنان شهير تتوعد رامز جلال ...
- الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان خالد النبوي


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام عبد الرحمن - هذه المراة حبيبتي