أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام عبد الرحمن - تحريض سافر للحب














المزيد.....

تحريض سافر للحب


هشام عبد الرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 6422 - 2019 / 11 / 28 - 01:11
المحور: الادب والفن
    


الحب لغة الجمال .. والدلال .. الحب احتياج كما الماء والهواء , الحب جزء من مكوناتنا اليومية بل اللحظية , الحب كلمة ساحرة ,, شفافة , تفيض بالعذوبة , كلمة صغيرة نرددها بهمس ونكتبها بحياء على الورق .. كلمة تجعل لحياتنا طعم أخر , اكثر جمالأ وسعادة , الحب ترجمة لاحاسيسنا المكبوثة , انه غزل امراة لرجل , وغزل رجل بامراة , بالحب وحده يصيح العالم اكثر تحضراً , ماذا لو تبادلنا الحب دون خوف ؟ ماذا لو غرقنا في تفاصيل الحب دون ان نفكر بالسيف المسلط على رقابنا ؟
لنكسر عقدة الخوف ونتجاوز مفردات العيب ,, لنحارب رائحة الكراهية والموت بالحب ..
ليس الحب فكرة , انه عاطفة تسخن وتبرد .. تكبر وتصغر .. تعبر بنا الي احلامنا الوردية
تمضى بنا بين قطرات المطر دون ان نخشى الشتاء او الغرق ..
سنصير اكثر حرية بالحب , اكثر وطنية بالحب , سنصير شعباً لا يخاف السلطان ..
بالحب تكبر فينا الاوطان .. مااشد براءتنا حين نحب , ماارق قلوبنا حين نحب ..
بالحب نكون ودودين حتي مع من يكرهوننا , اشهد اني ادعوكم للحب , اعترف اني أحرضكم على الحب , أعدكم بقصور من الاحلام , ليبلغ بكم الحب منتهاه , والحلم منتهاه , والفرح هو اقصى ما يمكن ان نتمناه ,,
عيشوا للحب وبالحب , انتموا للحب ,, لنهزم عقدة القبيلة بالحب , لنحارب رائحة الموت باصوات العاشقين والمؤمنين بالحب .. انها دعوة صريحه للحب , انه تحريض سافر للحب
لنعلنها ثورة على احلامنا المهزومة , على نشوتنا المكبوثة , على كلماتنا المحاصرة والمصادرة
لنطلق العنان للحب في كل لحظاتنا .. فالحب هويتنا وغايتنا ,, واهم ركيزة في عقيدتنا ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,844,428
- الدولة المدنية و مفهوم المواطنة
- انت خطيئتي ومغفرتي
- احتاج الي امراة تفهمني
- عادت تُعاتِبُني وتُقبلُني ..
- استنهاض فتح وضرورة الإصلاح
- كوني معي
- اشتقت لرائحة عطرك
- الأغنية الفلسطينية في زمن الثورة
- بحثث عنك في كل الوجوه المسافرة
- الاعلام الفتحاوى وضرورات الاصلاح
- قولي لي
- لم تنتهي الرحلة بعد
- المجتمع المدني الفلسطيني
- لغة العطر في ليلة العشق
- محاولة فهم للعشق
- تنشئة المواطنة في الجامعات الفلسطينية
- التعددية السياسية في المجتمع الفلسطيني
- مكونات الهوية في المجتمع الفلسطيني
- هذه المراة حبيبتي
- اخرج يا حبها من قلبي


المزيد.....




- شباك تذاكر دور السينما في الصين يحقق 2.32 مليار دولار أمريكي ...
- -تطاول قليل الأدب-... دفاع غاضب عن آخر مسرحيات عادل إمام
- ما اهمية افتتاح سوق سينما فؤاد التجاري بدير الزور؟
- بالفيديو شخص يجسد شخصية الممثل الأمريكي توم كروز بتقنية عالي ...
- مصر.. رانيا يوسف أمام القضاء بتهمة -ارتكاب الفعل الفاضح-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- -الثقافة- الجزائرية تكشف حقيقة استعانتها بمحمد رمضان وهيفاء ...
- إصابة وزير الثقافة عاطف أبو سيف بفيروس كورونا
- باحث طنجاوي يحاضر حول الأدب المغربي النسائي المكتوب بالإسبان ...
- يوروفيجن: بعد اختيارها لأغنية -الشيطان- قبرص تتعرض لضغوط للا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام عبد الرحمن - تحريض سافر للحب