أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فاطمة ناعوت - نبالٌ في يد البرلمان … لقنص العقول!














المزيد.....

نبالٌ في يد البرلمان … لقنص العقول!


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6414 - 2019 / 11 / 20 - 08:03
المحور: حقوق الانسان
    


Facebook: @NaootOfficial

يقولُ الُله تعالى، في سورة "الكهف": (فمَن شاءَ فليؤمن ومَن شاءَ فليكفُرْ )، لكنَّ بعضَ أعضاء البرلمان يشاؤون غير ما شاءَ اللُه، وغير ما شِيء للناس من مشيئة! فيحملون النبالَ ليقنصوا العقولَ؛ لكيلا تشاء إلا ما يشاؤون لها أن تشاء!
الأسبوع الماضي كنتُ في ضيافة الإعلامية "لميس الحديدي"، لمناقشة مشروع "قانون تجريم إهانة الرموز"، الذي تريدُ اللجنةُ الدينية في البرلمان تفعيله من أجل معاقبة "أسما شريف منير" بالسجن والغرامة المالية لأنها كتبت على صفحتها: “بعض آراء فضيلة الشيخ متولي الشعراوي متطرفة.” وأرى أن البرلمان بهذا يسيء للشيخ الشعراوي ويتهم أفكاره بالضعف والعَوَز لمن يدافع عنها. وكان الضيفُ المُناظِر في الحلقة هو اللواء "شكري الجندي"، وكيل اللجنة الدينية بالبرلمان. ووجهتُ له عدّة أسئلة بسيطة، لم يُجِب عليها بعد: ما تعريف "الإهانة"؟ مَن هو "الرمز"؟ وما الفارق بين "سرد الحقيقة" و"الرأي في تلك الحقيقة"؟ وما الفارق بين نقل قول عن رمز، وبين إهانته؟
دعونا نتأمل المعايير ونضبط المصطلحات.
* ما تعريف "الإهانة"؟ حين أقول إن لوحات ذلك الرسّام مبهمةٌ، أو ضعيفة المستوى؟ هل تلك إهانةٌ أم نقد؟ هذا نقدٌ، يجوز نقدُه؛ حين نجد شخصًا آخر يقول: بل فنُّه رفيعٌ وجميل. ولكن حين نخوض في شرف ذلك الفنان، فتلك إساءة وإهانةٌ تستوجبُ الملاحقة القضائية.
* مَن هو "الرمز"؟ هل "توماس إديسون"، مبتكر المصباح الكهربائي، رمز؟ هل السير "مجدي يعقوب" رمز؟ هل "شيخ الأزهر" رمز؟ هل "وليم مورتون"، مكتشف البنج وصاحب الفضل على البشرية جمعاء، رمزٌ؟ هل "قداسة البابا" رمزٌ؟ هل "الوليد بن رشد" مُفجّر نهضة أوروبا، رمز؟ هل "الحلاج" و"وطه حسين" و"شمس الدين التبريزي" و"السهروردي" رموز؟ نعم جميع مَن سبق رموز. فهل انتفضُ البرلمانُ لصكّ قانون يحمي جميع الرموز السابقة من الإهانات التي تطالهم كل يوم؟ أم يخضعُ الأمرُ للهوى والانحياز العَقَدي والمذهبي والقِبلي؟
* ما الفارقُ بين "سرد الحقائق" و"الرأي"في فاعلها؟ مثلا: حين أقولُ: (فضيلةُ الشيح الشعراوي كان المصريَّ الوحيد الذي سجد لله شكرًا حين هُزمنا في 1967.) فهل أُعاقَبُ بموجب ذلك القانون لاعتباري أسأتُ إلى الشيخ الجليل واتهمتُه بعدم الوطنية؟ أم أنجو؛ لأنني فقط سردتُ حقيقةً معروفة للجميع، وأقرّها الشيخُ بنفسه في لقاء تليفزيوني؟ حين أقولُ: (أفتى الشيخ الشعراوي بترك مريض الفشل الكلوي يموت دون غسيل كُلى، توفيرًا للمال. وحرّم التبرّع بالأعضاء ونقل الدم للمرضى. وحرّم على المسلم محبة المسيحيين والترحم على موتاهم.) فهل يعتبرني ذلك القانونُ مسيئة للشيخ الجليل، أم مجرد ساردة لأفكاره وأقواله المُسجّلة بالصوت والصورة في لقاءاته التليفزيونية الموجودة ملء السمع والبصر على شبكة الإنترنت؟
حين يقول قائلٌ إن تلك الأفكار "متطرفة"، فهل تلك "إهانةٌ" لشخص الشيخ الشعراوي، رحمه الله؟ كلمة "تطرّف" تعني الوصول إلى "الطرف" الأقصى من الخيط. فأنا مثلا "متطرّفةٌ" في إيماني بفكرة "العدالة". أشعرُ بالذنب حين أُصافحُ كفيفًا بينما لي عينان مبصرتان. وأشعر بتأيب الضمير إن صادفتُ مُقعدًا وأنا أسير على قدمين. أرمي بنفسي في التهلكة إيمانًا بحقوق "المواطَنة" غير المشروطة بالعقيدة. فهل يُهينني واصفي بالتطرف في الإيمان بالمساواة والعدالة بين الناس؟ كلا، هذا توصيف حال، وليس إهانة.
علينا التمييز بين انتقاد "أفكار" شخص ما، وبين الإساءة المباشرة إلى ذات "الشخص" بالخوض في شرفه وعِرضه. وهذا ما وضّحه الدستور المصري 2014، حين أطلق حرية التعبير، شرط عدم المساس بالشرف والخوض في العرض والتحريض على القتل. الأفكارُ كائناتٌ حيّة. تتنفس وتطير فتعيش، أو تسقط فتموت. الفكرةُ القوية لا تحتاج إلى من يدافع عنها. والفكرة الهزيلة الكسيحة لن تعيش مهما حقنتها بالمقويات ومهما زرعت في قلبها الدعامات، أو غرست الأطراف الصناعية في جسدها . العقولُ تفكر وتنتخب من الأفكار ما يناسبها، والعيون ترى فتصطفي من الأفكار ما يتناغم مع إيقاع إدراكها للكون. دعوا الأفكار تتنفس وتعيش، أو تموت من تلقاء ذاتها.
ليس بوسع أحد أن يهين أحدًا؟ الشخص الوحيد القادر على إهانة نفسه هو عين الشخص نفسه، حين يرتكبُ الخطايا؟ والحقيقة أن البرلمان المصري ترك مشاكل الغلابة وتفرغ لصناعة النبال لرشق العقول لئلا تفكر وقنص العيون لئلا نرى!
الإسلام دين (اقرأ) ودين (العقل والنُهى) يدعونا للتفكير وإعمال العقل ولم يجعل بيننا وبين الله وسيطًا من بشر. منحنا اللهُ حريةَ الاختيار لنكون أهلا للحساب يوم الحساب. بينما البرلمان المصري يسرق منا كل هذا ويريد تعطيل العقل النقدي الذي ينهض بالمجتمعات! ولكنّ: "الدينُ لله، والوطنُ لمن يحبُّ الوطن”.

***






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,933,582
- كُن متطرّفًا في إيمانك … وانبذِ التطرّف!
- أخطاؤنا الصغيرة .. هدايا وبركةٌ وفرح!
- الأيزيدية شيرين فخرو … العُقبى لداعش
- عيدُ الحبّ المصري … والڤالنتين الإيطالي
- 7 أرطال … من اللحم البشري!
- التذكرةُ قاتلةٌ … لأن القانونَ طيبٌ وأمّي
- سهير العطار … نجوى غراب … أكذوبةُ الخريف
- حتى لا تموتَ الشهامةُ في بلادنا!
- يراقصُ الزهراءَ فوق الثريا | إلى مازن ... فاطيما
- البابا تواضروس … والخاذلون أوطانَهم
- -بين بحرين”: بحر الظلام وبحر النور
- كيف عشتُ طقسَ -الحلول- مع فرجينيا؟
- سانت كاترين: متخافوش على مصر
- اللواء باقي زكي يوسف… كاسر أنف صهيون
- أيها الخائنُ … أيها النبيل!
- يوم من أيام مصر الجميلة... تحيا مصر يسقط كل عدو لمصر!
- مهرجان الجونة … الرقصُ داخل الأغلال
- أن نكون شوكةً في ظهر مصر!
- خالد جلال … يستعيدُ ذاكرةَ (نادية)
- صَهٍ … إن مصرَ تتكلّم!


المزيد.....




- الهند تعتقل عشرات اللاجئين الروهينغا تمهيداً لترحيلهم إلى مي ...
- الهند تعتقل عشرات اللاجئين الروهينغا تمهيداً لترحيلهم إلى مي ...
- الأمم المتحدة: 8 قتلى بينهم مهاجرون في حريق بمركز احتجاز في ...
- المخابرات العراقية تعلن اعتقال مسؤول خلية الإعدامات في تنظيم ...
- الأمم المتحدة: 8 قتلى بينهم مهاجرين في حريق بمركز احتجاز في ...
- هيئة الأسرى الفلسطينيين: في يوم المرأة.. 35 أسيرة من بينهن 1 ...
- اعتقال أحد زعماء المافيا الإيطاليين في مركز إسباني للتوظيف
- إيران تفرج عن موظفة الإغاثة البريطانية زاغاري راتكليف
- الخارجية الفلسطينية: فريق يستعد للتوجه إلى لاهاي لبحث خطوات ...
- إسرائيل تشكر البرازيل على رفضها قرار المحكمة الجنائية فتح تح ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فاطمة ناعوت - نبالٌ في يد البرلمان … لقنص العقول!