أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد طالبي - في المراهقة














المزيد.....

في المراهقة


محمد طالبي
(Mohamed Talbi)


الحوار المتمدن-العدد: 6403 - 2019 / 11 / 8 - 03:59
المحور: الادب والفن
    


كانا صديقين مقربين جدا، درسا معا في الموسم الفائت ، فتاة في الخامسة عشر ربيعا ، فتاة جميلة ،شعرها اسود غامق بشرتها سمراء ، قمحية، أسنانها ناصعة البياض، وجها دائري . مكتنزة الجسم رغم صغر سنها. هما الان في السنة الاخيرة من التعليم الاعدادي، يكبرها بسنة واحدة . يدرسان في قسمين منفصلين.هي تنحدر من مدينة تبعد عن مدينته بما يقارب الثلاثين كيلومترا .بعد ان كانا صديقين ، لاحظ انها تتفادى الحديث اليه،حاول غير ما مرة ان يلتقيها ، في كل مرة كانت تجد حجة لتتفادى لقاءه والحديث اليه.
التجأ لصديقته المقربة "وردة" في محاول للبحث عن جواب لسؤال جفاء حواء جواب عن التغير المفاجئ في المعاملة،هو مبتدئ في عالم الجنس اللطيف ."وردة" فتاة فاتنة ،قنبلة موقوتة، عنوان للفتنة و الجمال .خبيرة في علم الطرائد، طيبة وماكرة،هي طاووس ملكي يستطيع ان يسقط الطريدة بغمزة عين مهما كان نوع الطريدة و مهما كانت قوتها.
اجابته ضاحكة يا عزيزي : السؤال ليس لماذا تتفاداك ؟ السؤال يجب ان يكون لماذا تترك السيقان الملساء، لللطاووس الملكي؟ لماذا تترك النهدين الذين بايعاك على الوفاء؟تترك الفلفل الهندي،على الشفتين ؟ جسد الاسطوري يناديك أنا مدينتك ادخل من اي باب تشاء. وتتركه؟
السؤال لماذا لا تسافر في انوتتي؟ لماذا انت الدكر الوحيد، انت الطريدة الوحيدة التي خالفت الوصية،لماذا لا تريد ان نمارس الخطيئة ؟ أ يعقل انك تخاف مطارحتي الغرام؟
يا عزيزتي الجميلة هذا ليس الجواب الدي انتظرت، انت جميلة الجميلات، انت شمس الشموس و قمر الاقمار انت بلقيس بلادي، انت اميرة الاميرات، انت عروس البحر سابوسك من بين عينيك حتى اشبع، وساكذب عليك بكل صدق ان وعدتك بارتكاب الخطيئة.انت اغلى الغوالي..فاجيبيني عن سر الجفاء المفاجئ
- - ايها الغبي هناك شائعة بين الزملاء تتحدث عن كونكما حبيبين. قالتها بنرفزة ونزق. ابتسم وقهقه حتى دمعت عيناه، بنبرة حادة وجادة وبخته مرة ثانية.. لا تضحك ايها الغبي . انها تظن انك المسؤول عن نشر الاشاعة .انها لاتقدر قيمتك، و لا تعرف من اية طينة انت. اعتدل في وقفته و انتبه لاول مرة وهو يكلم "وردة" . كلام "وردة" عميق و نابع من اعماق قلبها. كلام نابع من حرقة صديقة مخلصة.. أيعقل ان يكون عاشقا ل"سامية" ؟ كان يحن للقائها و الحديث معها ،يحن لابتسامتها و لنكتها القديمة ،يضحك على طريقة الالقاء اكثر ما يضحك على مضمون النكت.
ايعقل ان يكون الحب هو لحظة اشتياق للمساعدة على ربط الظفيرة؟ ايعقل ان يكون الحب سفر العينين في تضاريس الجسد ؟أيعقل ان يكون الشوق هو الجلد على القلب. ايعقل ان يكون الحب هو ان اتدكرها وهي تروي نكتها السخيفة وحكاياتها القديمة و البالية.
نعم عزيزي انا الان اصدق انك اغبى الاغبياء و عنزتك ملكة، مملكة الاغبياء هنيئا لكما. قريبا ستتوج انت ايضا ملكا .تذكر عزيزي العنزة البلهاء ستذيقك المرارة و العذاب . ستبحث عنها في كل زمان وفي كل مكان. ستحلف لك انها ما قاربت وما ضاجعت احدا سواك، فاحدر مثل هذا الكلام.
ادهب و انتظرها قرب باب المدرسة ستخرج مرفوقة بصديقتيها .لا تخجل ناديها و كلمها. قالتها و دمعتان تطلان من بحيرتي عينيها.
"سامية واقفة كسنبلة تنتظر مرافقتيها.لم تخدله شجاعته.ناداها نظرت اليه و الغضب يتطاير من عينيها،
- مابك تتفادين الحديث معي ؟ وغالبا ما تكونين محاطة بحرسك الخاص كي لا نتمشى سويا
- و لماذا اخترعت قصة حب عنا ونشرتها بين الناس؟
- كنت اظن انك تعرفين اني اكبر من أؤلف قصة عن شيئ لم يكن موجودا بيننا
- ومن اخترع القصة اذن؟
-و لماذا أصبحت قاسية و باردة ؟
- لانك سمحت لنفسك باختراع قصة عنا.
- تذكري انني لم اسمح لنفسي ان شك فيك
- ومن يكون قد اخترع القصة اذن؟
عشرة دقائق كانت كافية لان يتحدثا يتداخلا ويضحكا و ان يتناسيا خلافهما ،اتفقا على ان يبقيا صديقين .تدكر كلام صديقته "وردة" انها فعلا لا تدري من اية طينة انت ايها الغبي ، انها تعتبرك رقما عاديا مثل باقي الارقام..في كل خطوة كانا يخطوانها،كان يمزق ورقة من كتاب قصة حب لم يكتب له ان يعيش. وصلا قرب منبع "اغبالو" توادعا ومزق اخر ورقة من الكتاب






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,245,113
- ليلة بلا عشاء
- قاوم
- يوم في البيضاء
- الفراق
- خبز وسكر
- الداخلة حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي يحتج على المسؤولين
- دكريات الثانوية
- امطاون ماخ
- طعم الكراهية
- هي
- حب دفين
- الغريب
- الفقير
- قطار الزمن
- قطار الزمن
- هدية لابني
- حبيبتي
- لماذا
- أمشي
- حب معجون بالدمع


المزيد.....




- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد طالبي - في المراهقة