أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - ليلى والذئاب: الفصل الخامس/ 5














المزيد.....

ليلى والذئاب: الفصل الخامس/ 5


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 6382 - 2019 / 10 / 17 - 01:23
المحور: الادب والفن
    


نجا عليكي الصغير من مصير مجهول، فيما لو أنه بقيَ في معسكر السخرة؛ ينحت الصخرَ نهاراً ليبيت منذ المساء في الكهف مع المصدورين والحشرات والزواحف السامة. ارتأى أن ينزل في ذات الخان بحلب، وذلك بهدف لقاء الخادم حنّان. وجده في حجرته، وكان الوقتُ عندئذٍ قد أضحى ليلاً. على أثر سماع قصة هروبهما، دعا الخادمُ كلا الرجلين للمبيت لديه. فضلاً عن مرقده، كان ثمة فراش يكفي لشخصين. وحسناً فعل بدعوتهما، طالما أن النقود التي في حوزة أحدهما ( وهوَ الدركيّ بالطبع ) بالكاد تكفي أجرة السفر بعربة إلى الشام. قبل أن يطفئ الخادمُ الكريمُ ضوء المشكاة، أبلغه عليكي الصغير بأنّ الجندرمة سبقَ أن صادروا بندقيته. كون الصديق الآخر، الدركيّ، أحيط علماً بالموضوع مسبقاً، فإنه رفع رأسه ليقول: " لن أحتاج بعد الآنَ للسلاح، بالنظر إلى أنني لن أعود للدرك سوى في حالة واحدة؛ وهيَ اعتقالي ومن ثم إعدامي! "
" بل ستحتاجان للسلاح، طالما أنّ أمامكما طريق السفر ومخاطره "، ردّ عليه حنّان وقد فهمَ ما يرمي إليه. لاحَ أنّ الآخرَ دهمته فكرة مشابهة للأولى، وها هوَ يتكلم مجدداً: " ستحصل على أحد الحصانين، إذن. اعتبره هدية، يا أخي، وليسَ في مقابل بندقيتك ". قال الخادمُ نافخاً ببعض الضجر، فيما يرفع الغطاء إلى تحت ذقنه: " اعتبرني، يا آغا، قبلتُ هديتك مع الشكر. والآن دعني أنام، لأنني سأستيقظ باكراً ". تابع الشابُ المحاورة باسماً، ثم راحت أفكاره بعدئذٍ تتحرك في اتجاه واحد: قريباً، سيكون في الشام الحبيبة وعلى موعد مع خطيبته. تذكّر رسائله إليها، وكان قد تركها بين أغراضه القليلة في ذلك الكهف. سرعان ما أغفى غبَّ ارتياحه لفكرة، أنه لن يحتاج بعدُ للكتابة إلى ليلو. فجراً، أقبلت صورتها كشلال من نور وغمرت كل شيءٍ في الغرفة.

***
في هذه المرة، ألحق حنّانُ ضيفيه بقافلة كانت ترتاح في الخان وعليها كان المسير منذ الصباح إلى الشام. بعدما ودع الصديقان المضيفَ الشهم، عادا إلى حيث موقف ركب القافلة. كانت الجمال تتحرك بصعوبة، نظراً لنوئها بالأحمال الثقيلة. حمّوكي، جعل يتطلع بمزيجٍ من الدهشة والسرور إلى هذه الكائنات الصبورة وكما لو أنه يراها لأول مرة في حياته. وكان الأمرُ كذلك؛ كونه رجلاً جبلياً لم يغادر موطنه إلا منذ بضعة أعوام في سبيل الخدمة بالدرك. أكّدَ ذلك بالقول لرفيقه، " ظننتُ أن الجمال لا يمكن أن توجد سوى في الحجاز، وأن عيني لن تقع عليها إلا لو أديتُ فريضة الحج "
" لو أننا تابعنا السيرَ مع هذه القافلة، ربما كنا نصل إلى مكة المكرمة "، علّق الآخرُ مبتسماً لسذاجة ما سمعه. راقت الفكرة لحمّوكي: " حقاً؟ "، نطقها بينما كان نظره ما ينفكّ يُتابع حركة الحيوان المبارك. ما لن يعلمه الصديقان سوى بعد هذا اليوم بأعوام عديدة، هوَ أنّ معسكر السخرة كان مخصصاً لشق طريقٍ من أجل سكّةٍ حديدية ستربط الآستانة بالحجاز.
فوراً بعد ذلك الحديث، دُعيَ كلاهما إلى الانضمام للقافلة. وكان حنّان قد استأجرَ لهما عربة تجرها الخيل، موصياً حوذيّها بهما باعتبارهما من أقاربه. منذ بداية الطريق، وإلى مشارف الشام، لم يرَ حمّوكي دليلاً واحداً على أنه في سبيله للوصول إلى ما يُشبه الفردوس الإلهيّ: " هذا الطريق، لا يعدو أن يكون ممراً في خلاء متصل، مقفر وقاحل "، كذلك فكّرَ مُحبطاً. إلى أن صعدت الطريق بالقافلة في مرتفعٍ من الأرض، صارَ بالوسع منها رؤية جانبٍ من الريف الدمشقي. ثم انحدار شديد، لينفتح بعده الطريقُ على مشهد الحاضرة. تدفقت على الأثر جملة من الروائح الزكية، الفائحة من الرياض المترامية على جانبيّ الدرب. مع عبق أزهار الربيع، تنفّسَ عليكي الصغيرُ طيبَ لقاء الحياة، وكأنما خرجَ إليها مجدداً من رحم الأم.



#دلور_ميقري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ليلى والذئاب: الفصل الخامس/ 4
- ليلى والذئاب: الفصل الخامس/ 3
- ليلى والذئاب: الفصل الخامس/ 2
- ليلى والذئاب: الفصل الخامس/ 1
- ليلى والذئاب: الفصل الرابع
- ليلى والذئاب: تتمة الفصل الثالث
- ليلى والذئاب: الفصل الثالث/ 3
- ليلى والذئاب: الفصل الثالث/ 2
- ليلى والذئاب: الفصل الثالث/ 1
- ليلى والذئاب: الفصل الثاني/ 5
- ليلى والذئاب: الفصل الثاني/ 4
- ليلى والذئاب: الفصل الثاني/ 3
- ليلى والذئاب: الفصل الثاني/ 2
- ليلى والذئاب: الفصل الثاني/ 1
- ليلى والذئاب: الفصل الأول/ 5
- ليلى والذئاب: الفصل الأول/ 4
- ليلى والذئاب: الفصل الأول/ 3
- ليلى والذئاب: الفصل الأول/ 2
- ليلى والذئاب: الفصل الأول/ 1
- عاشوريات


المزيد.....




- موسيقى الراي والهريسة والخنجر.. مرشحة لدخول قائمة التراث الع ...
- فنانة عربية تمثل أمام القضاء في مصر
- حروف الخط العربي تتناغم مع أوتار العود
- عروشي يؤكد التزام المغرب بالمشاركة الكاملة في الحفاظ على الس ...
- اليونسكو تدرس ترشيحات عربية وعالمية للإدراج على قائمة التراث ...
- كيف أثار مخرج إسرائيلي الجدل بتعليقات عن فيلم حول كشمير؟
- متاحف ومسارح روسية تقيم فعالية ثقافية في تركيا
- الغاوون .قصيدة (بإسمك)بقلم الشاعر الرائع: محمود رمزي خليف.مص ...
- ملحن مصري يهاجم الفنانة السورية أصالة بسبب امتنانها للسعودية ...
- على خطى أم كلثوم.. أنغام ترفض العلاج خوفا على أحبالها الصوتي ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - ليلى والذئاب: الفصل الخامس/ 5