أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - -الوحي- نزل من باريس فسوف لن نسأل عن لماذا عبد المهدي














المزيد.....

-الوحي- نزل من باريس فسوف لن نسأل عن لماذا عبد المهدي


طلال الصالحي

الحوار المتمدن-العدد: 6372 - 2019 / 10 / 7 - 03:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مفاتيح دول أوروبا بيد باريس في تعاطيها مع الولايات المتحدة الاميركية وقرارها "اعادة ايران لوضعها الطبيعي".. هذا ما يبدو من النزاع الأوروبي - الأميركي حول النووي الإيراني فاعتماد أوروبا على باريس لامتلاكها هامش من الحرّيّة في قرارها السياسي بمعزل عن أميركا وهو ما تجلّى بوضوح باللوم الايراني لباريس مؤخرا كلما اقتربت طهران من حافة الهاوية.. وتفاعل ذلك الهامش بقدر ما يفصح عن تجاذب حدث ويحدث بين المخابرات الفرنسية والمخابرات الأميركية سابقا ولاحقًا عن أحقية سابقة لباريس في امتلاكها ملف الخميني أثناء عمليّة إزاحة شاه إيران واستبداله بالولي الفقيه حاكمًا لطهران ..
علاقة عميقة ما بين طهران وباريس لو أدركنا حجمها الحقيقي في ملف إيران النووي والتي اعتبرت العاصمة الفرنسية نفسها بديلا عن الرعاية الأميركية لإيران كوريث بديل عن أميركا التي كانت قد ورثت ملف طهران ضمن وراثتها ملفت بريطانيا في الشرق الأوسط..
فيما لو وسّعنا دائرة التقصّي وتحرّينا لن نفاجأ بحجم المساحة البنائية السياسية والتخابرية ما بين مخابرات فرنسا وبين عناصر "الثورة الاسلامية" بمراحلها المختلفة لغاية ما تجسّدت بالإمام الخميني وبأتباعه حين استقبلت باريس الإمام الخميني والتي سبق وانضوى تحت عباءتها طالب الماجستير والدكتوراه العراقي عادل عبد المهدي رئيس وزراء العراق الحالي أنفقت بغداد على مشواره "العشريني" بباريس وعلى نفقة بغداد حينها كان عادل عبد المهدي وقد تحول الى أحد أفراد الحرس الثوري الايراني دون علم بغداد, قبل وبعد نجاح الثورة تلك حين:
بدء انطلاق شرارة "الثورة الاسلامية" من فرنسا
نزول الخميني في طهران بطائرة فرنسية وعبد المهدي أحد رفقائه
مسعود رجوي وزوجته مريم رجوي "المحجبة" استقبلتهم فرنسا استعدادا لاحتمالية تغيير ثاني بدأت باستقبالها "الصدر"..
ومن هنا ندرك استماتت الرئيس الفرنسي ماكنرو في تبنيه الملف الايراني وجمعه "الضدين" كممارسة ضغط خفية على النظام الايراني الحالي عبر امتدادات من داخل النظام لا زالت مرتبطة بباريس.. وفي نفس الوقت باريس تساوم ترامب ابقاء ملف ايران بحوزتها لما بعد خامنئي وهو لربما جوهر "التثاقل" الفرنسي ومن ورائها ألمانيا وأوروبا في محالفة ترامب عسكريًّا وسياسيًّا ضد طهران كي لا تخرج خالية الوفاض كما حدث سابقًا!..
ترك عبد المهدي "دليل الجريمة" عندما أخبر ماكنرو عند زيارته لباريس: "أنني أقمت في فرنسا مدة عشرين عامًا"! وكأنه يذكره بخدماته المخابراتية المتبادلة حينها كتمهيد من عبد المهدي لتسويق نفسه بـ "أهمّيّتة" في سعيه ك"همزة وصل" ما بين طهران وباريس وكوسيط لملف طهران النووي متجاهلًا مهام منصبه في العراق تماما!..
قد نكون أدركنا أهمّيّة السيد عادل عبد المهدي لدى طهران أوكلت إليه مهام التوسط بينها وبين أميركا وحلفائها فدفعته كرئيس لوزراء العراق لأجل ذلك ولربما كان ذلك أهم أسباب انشغال عبد المهدي عن قضايا العراق خاصة وانشغاله أكثر وقد عولت عليه طهران خدماته بإمساكها جميع خيوط السياسة الخارجيّة العراقية بمساعدة "الحكيم" وزير خارجية العراق! وإخضاع سياسة البلد ضمن مسارات سياسة طهران وهي تعاني ارتباك مشهدها السياسي العام وترنحه أمام العالم وهي تخوض صراع البقاء مدركة تمامًا وبوقت مبكر أنّ هناك شرارة بدء تغيير سياسي شامل في العراق ليس في صالحها, فإفلات العراق من قبضتها يعني شلل لبقية أذرعها وانطمار مشروعها "الهلال الشيعي"..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,069,797,239
- إسرائيل أقل من 100 الف كم ارقوقعنا ,وإيران بثورتها -العشرين- ...
- عن (أبولو) و -أهلّتنا- ..
- الجنة تحت أقدام السويد
- هذا ما حصل عند مقترب منصة خطبة لينين قبل صعوده لها ..وبعده
- كسرى قتل رسول النبي وإيران ربما وصلها ما نشره -الحوار المتمد ...
- كسرى قتل رسول النبي وإيران ربما وصلها ما نشرته -كتابات- فقتل ...
- حزب الأخوان يتحمّل مسؤوليّة توريط رجل على سجيّته مثل دكتور أ ...
- توسيط اليابان رسالة نوويّة من ترامب لإيران
- بعضيّات وأيضنيّات
- لخاشقجي حلف ,يكشف عن نفسه الآن بفرصة محاولة إسقاط ترامب في ا ...
- التعصب لا يفرق بين تطأيف بمذهب أو بناد كروي..
- خاشقجي-.. قتله المنشار أم جهاز قتل فوري مسنّن يشرّح ويعلّب ب ...
- وللحوم مراحل تذوق في تطور الفكّين والفخذ
- لماذات..
- جنوح -الصديق- نحو الورطة -وبتالي الليل تسمع حسّ العياط-؛ في ...
- شنشنة دستور مُرّق من دون شنشنة
- التبس عليهم -التقليد- فذهبت أموال العراق باتجاه وجهة السيستا ...
- بين كراس صبري,وعمو يورا,وكراس هاشم ,وشدراك
- ابحثوا عن (ديفد ليفني) بين سواد العراق قد يقصّ عليكم ما يجري ...
- الآثار حارسها جنّ يموت متلاشيًا بتلاش ما حرس


المزيد.....




- مستشار خامنئي يتهم إسرائيل بقتل العالم النووي الإيراني محسن ...
- مزاعم باختراق قراصنة من كوريا الشمالية لـ-أسترازانيكا- للحصو ...
- توب 5: مقتل عالم نووي إيراني بارز.. وهجوم قراصنة من كوريا ال ...
- العراق: مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة العشرات في صدامات ...
- مستشار خامنئي يتهم إسرائيل بقتل العالم النووي الإيراني محسن ...
- موسكو تأمل في تخلي إدارة بايدن عن -صفقة القرن-
- الأسطول الروسي يحصل قريبا على كاسحة جليد بمواصفات غير مسبوق ...
- القضاء الإيراني يشكل لجنة لملاحقة المتهمين باغتيال سليماني
- 5 دول بقيادة السعودية تؤسس -منظمة التعاون الرقمي-
- شاهد.. شاحنة تتدلى من أحد الجسور


المزيد.....

- طريق الثورة، العدد 5، جانفي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 6، فيفري 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 7، مارس 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 8، أفريل 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 9، ماي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 10، جوان 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 11، جويلية 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 12، أوت 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 13، سبتمبر 2013 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثّورة، العدد الأوّل / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - -الوحي- نزل من باريس فسوف لن نسأل عن لماذا عبد المهدي