أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرتضى محمد - دوّريتك / مسرحية البحث في الذات














المزيد.....

دوّريتك / مسرحية البحث في الذات


مرتضى محمد
(Murtadha Mohammed)


الحوار المتمدن-العدد: 6364 - 2019 / 9 / 29 - 10:57
المحور: الادب والفن
    


نظرية الاشتقاق التي تمنهج عبارات الدلائل الرياضية في عملها المضني لاثبات النظرية ، ليست بالضرورة أنها قد جمّلت الارقام لتعطيها منطقا ً مطلقا ً؛ بل أنها جمّلت الارقام لتخلق روعة النسبي . هذه تؤول الى أن النص الذي يشتق انتقالاته بالزمن الى اماكن لُقياه ُ مع التذوقِ ،واستمراريته ، يعطي فكرة ً ،ان الروعة َ النسبية، قد تأتّى لها ان تُعاد الى الاذهان عن طريق انزياح الكلمة/اللغة المحكية في محاولاتها الاستكشافية التي تلف مكامن شعورها من اجل البوح . في بداهة السماعية الاولى، تتشكل الذهنية لاستقبال مدلولات الكلمة لتنشىء -على الاقل لمفهومي – احاسيس خاصة قد ادخلت تلك المفردات/الكلمة/اللغة المحكية الى مساحتها الخاصة ايضا في الذهن/المتلقي/مفهومي ، لتتوالى بهذه الكلمات استجابات اعطت همومها الى روعة المؤدي ،واللحن،الذي تشبعت به، وفيه المفردة/الكلمة/اللغة المحكية:
(( دوّريتك ...
بين نجمات الثرية ..
بين نجمات الثرية ..
وما لكيتك ! ..
يا وسافه تبيعني برخص الامس ..
يلما دريتك ))
ولّد المقطع السماعي الاول عدة اشتقاقات يثبّتُ فيها عامل البحث، ليقاد – كما يفهمه المتلقي- من قبل ثقافة التعاطي مع الخلجة التي انتابت اللحظة : ( الى أين ) ممكنٌ ان يأخذ هذا الكلام، هذه المدلولات المملوءة باشارات اللوعة ؛ جرّاء الفقدِ والفراق ، لتستنجد بألذِ وأوقع كلمة/تواقّة /مأزومة /راضية / مبتلية/ (روحي) ليخرج بها بعد ذلك بألم المحب المعاتب بحرقةٍ :
((روحي وحشة ..
وطيفك الغايب عبرها
ليلي جلمة عشك..
عذّبها صبرها ..
ولك ..
لو تسوه العتب ..
جا عاتبيتك ..
ولك ..
لو تسوه العتب ..
جا عاتبيتك .. ))
نعم هو (يسوه ) هذا البوح الذي عتقته كلماته الاولى لتجيز به شرعية هذا العتاب المضني - يا أمحّمد- متنقلا ً ببحثه، ممزوجا ً بكل سماعية الوجدِ ، وابتهالات الاشواق ، شارحة ً حالها بتمتمات ٍ استوحتها من عمق مخزونها المشبع بالارض ، وصورها :
(( عمري برديّة شته ..
وبكاع هيمه
عمري سبّاحة جرف ..
عاشت للديمه .. ))
علّها بهذا البوح تستدل على صلاة للوجد الذي يسال يوميا ً على مقرُبة ٍ من الاحلام، ورؤاها المتوردة ِ بين الحين/حينُكَ الذي يباغت الكل ،بسلبية النسمةِ /الرؤى ، المتمثلة ِ بروعتها ،وسرعة بقاءها :
(( وانت مطرت صيف ..
انت مطرت صيف ..
مرّت يا حريمه ..
تيهتني وتهت ..
والغربة عذاب ..
وعيني ما تعرف الماي ..
من السراب .. ))
مرة ً أخرى يعود بالخلجة التي تُعاتب ُبمحبة ٍ،عارفة ان الحبيب لا يُساء ُ رغم مساوئه ِ البالغة حد الشغف ، وتجليات القلب بنداءاته المتكررة ، البعيدة عن الأذان المادية ِ التي تكوّنها آليات السمع:
(( بهيده يالكلك دغش ..
وانه اشتريتك ..
انه اشتريتك ..
ولك .. لو تسوه العتب ..
جا عاتبيتك .. ))
ما الذي تشكله هذه الرسوم بأزدواجية الكلمة (الدغش ، العتب) ، الى ايّ مدى يريد الاشتقاق ان يذهب ،جامعا ً مكنونات هذا البوح المترتب ِ على أبجدية المحبة ، مستنجدا ً بأخريات التجلي : الارض ونباتها ، الدال ِ على ديمومة المعطى وتقبله المطلق فيما يتعلق بالمعشوقة/الارض/ الحبيبة ؛ لتحالُ هذه – يا أمحّمد – لهالات ِ الاشتراك معك ؛لتتلبس هي/انت/ انا/ هو بهذه الاشتقاقات التي تُبقي حالة الحزن الشفيف مسترسلا ً لما بعد ماهيته ِ ،متخذا ً ( دمعه ) حالة لقاء ، وبقاء :
(( شوكي صفصافة حزن ..
منك بكالي ..
جفنك النعسان خايب ..
ولك ..
ما مرة بجالي ..
حوبتي تعثرك يا خايب ..
انه ودموع الليالي .. ))
ما هو الود ؟ ايها الرائي ، وكيف يكون انتسابُهُ ؟
اذا كان الحبيب يشكل كل الانتقالات ، كل المساحات ، وكل الهموم، وكل الافراح، وكل الذكريات ، بوده ِ؟! ... أيستجمع ُ (اجروحه ) لشرعية ما آنف ذكره ُ ؟ ، أو يستدعي جماليات لغته ليعبر من خلالها عن صوفية ٍ ما ، حانت ساعة ِ يتجلى ذلك المقصود بماءه ، وطينه الاول، الذي شُكلت به اسطورة الوجد الاولى :
(( جرح الموادد كلف ..
فنّك تشله ..
ويا كلبدون العبي اللايك ..
يا ماي الحب ..
يدهله .. ))
ليقال/ يقول/ اقول : تقرّب ، تقرّب لتعطي مسرحية المطلق/الذات ، كل شخوصها ،معلنا ً ولادة النص الذي شارك تلك الدموع ( الحدهه الجفن) كل وهواس رافقه منذ السماعية ِ الاولى لهذا البوح ِ متسائلا ً عندما يشتد الفراق ،والاشواق ،ثم تعود للاستقرار كاستراحة ٍ لما بعد ((... اذا ماتوا انتبهوا)) فارضة ً تلك المسرحية من أجل ِ ان يُبحثَ بكل الكلمات ساعة الوجد ، بعتب ٍ ، ومحبة ٍ ، ولُقيا :

(( شدعوه يالتايه برايك ..
وشدعوه يالتايه برايك ..
دوريتك ..
وما لكيتك . ))
--------------------------------------------------------------------------------
*قصيدة للشاعر الاستاذ /ناظم السماوي ، غناها الفنان الاستاذ /ياس خضر ، بلحن الفنان الاستاذ/محمد عبد المحسن



#مرتضى_محمد (هاشتاغ)       Murtadha_Mohammed#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إذا تجلى المطلق تجددت اللغة/ بكائية على صدر الوطن
- نص بالعامية العراقية بعنوان : أفقيه
- قرابين
- -الروائع التأملية لعباس كياروستامي - ل جيوف آندرو / ترجمة وأ ...
- أذهب الى ربك عند ... الكنطرة
- طارق ياسين ... وضوح ثان للرؤية والبيبان والريح /قراءة في ديو ...
- أغنية* تناغي آية ، في دعوة للتشجير
- ( دانيج) وسندسٌ و (سبرات) وأستبرق ، دلالات الكلمة وجنون الصي ...
- حوادث على هامش الارق
- (لي هايدن) الجوانب الخفية في شخصية -البطل-
- نخبٌ للوحي الدائري
- لا تصفيق بعد المشهد الاول
- جدل الأفيون ... وكان الجدل مثار للجدل
- الانثى والخطيئة والاستفهام !!
- نص بالعامية العراقية
- (أم رشرش)1 أغنيةًً تبتعدُ منها، لتقربك ب (شنكل أحمر)2
- الفصام 1، والاضطراب الثنائي القطب 2: أسئلة بين الرومانسية، و ...
- ذائقة حسبالي* تقول (حسبالي)
- ايادٍ من خلال الموج ....
- -تخيل -1 و - شوهد من قبل -2: أغاني تبصر في الضباب المقدس


المزيد.....




- مراجعة الأعمال المرشحة لجائزة الشيخ زايد للكتاب
- صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»
- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...
- محام: “أمن الدولة” تجدد حبس الفنان التشكيلي أمير عبد الغني 1 ...
- المرشح جزء من القصة أو راوٍ لها.. أفلام قصيرة في حملات مرشحي ...
- فرنسا: اتهام نتفليكس بالإساءة إلى الجالية المغاربية بعد عرض ...
- الكرملين: الرواية بأن روسيا تقف وراء أضرار -السيل الشمالي- غ ...
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تستخف بحياة أبناء الشعب الفلسطين ...
- مصر,فعاليات أدبية الاسكندرية (قصرثقافة الأنفوشى) يحتفى شعرىا ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرتضى محمد - دوّريتك / مسرحية البحث في الذات